عربي ودولي

«العفو الدولية»: الحرب تشرد 400 أفغاني يومياً


كابول (د ب أ) - قالت منظمة العفو الدولية أمس، إن 400 شخص ينزحون يوميا في النزاع الأفغاني في وجه المجاعة والفقر المدقع. وقالت المنظمة، التي تتخذ من لندن مقرا لها، إن “نصف مليون أفغاني من الذين فروا من القتال قد تركوا ليواجهوا المجاعة والموت حيث يعيشون في ملاجئ مؤقتة، وتخلت عنهم حكوماتهم والمتبرعون الدوليون. وأضافت “يؤثر النزاع على مزيد من الأفغان الآن أكثر من أي وقت مضى في العقد المنصرم”.
ويزيد القتلى المدنيون كل عام منذ بداية الحرب في 2001. ولقي أكثر من ثلاثة آلاف أفغاني حتفهم العام الماضي في النزاع، في أعلى حصيلة على الإطلاق طبقا لتقرير صادر عن الأمم المتحدة. وقالت الباحثة في شئون أفغانستان بمنظمة العفو الدولية، حرية مصدق إن “آلاف الأشخاص يجدون أنفسهم يعيشون في ظروف صعبة للغاية وعلى حافة المجاعة، وأن الحكومة الأفغانية تغض الطرف عنهم بل وتمنع وصول المساعدات إليهم”.
ويعيش ما لا يقل عن 30 ألف نازح أفغاني في أكثر من 30 مخيما في كابول وحدها ويتحملون حاليا أسوأ شتاء تشهده تلك العاصمة الجبلية في 17 عاما. وذكرت المنظمة أن الأطفال عرضة للمرض بسبب “الظروف غير الصحية” في المخيمات. كما أن الأطفال لديهم فرص ضئيلة للتعليم. وقالت المنظمة إن مبادرات الحكومة الأفغانية “غير متسقة وغير كافية وغير فعالة”، مرجحة أنها لا تمتلك خطة لمواجهة حركة النزوح الداخلية.