منوعات

سعوديون يرفضون حمل جنازة طفل لأنه "لقيط"

رفض سعوديون ممن صلّوا على جنازة طفل "لقيط"، في أحد مساجد محافظة العُلا بالمملكة المشاركة في حمله ودفنه، بعد أن تساءلوا عن صحة الصلاة عليه، وولّوا مُدبرين، وتركوه خلفهم في المسجد، وفق صحيفة "سبق" السعودية.

وقالت الصحيفة إن المصلين كانوا قد صلّوا على جنازتين؛ إحداهما لرجل، والأخرى لطفل وفور انتهائهم من الصلاة، بدأت التساؤلات في المسجد بعدما علموا أن الجنازة الثانية، تعود لطفل وُلد بالحرام (لقيط)، وتساءلوا عن صحة صلاتهم من عدمها، لينتهي الحال بإدبارهم عن حمل طفلٍ، لا ذنب له فيما جرى.

وقال أحد شهود عيان إن "الموقف المؤلم من قُلوب مُسلمة، كانت قد خرجت من المسجد، وخلفها جنازة طفل ينتظر إحسان من يُكرمه بالدفن دفع أحد المواطنين، الذي يعمل موظفاً ببلدية العُلا لحمله، وكسب أجر دفنه".

يذكر أن الطفل "اللقيط" كان قد وُجِد قبل أشهر (متوفى) في مستشفى الأمير عبد المحسن بالعُلا، وتحديداً في قسم الأشعة بالمستشفى، وأدخل الثلاجة حينها، فور أن فتحت الشرطة تحقيقاً في القضية قبل أن تؤدى الصلاة عليه يوم الأربعاء الماضي في أحد مساجد المحافظة.