صحيفة الاتحاد

كرة قدم

«الملك» يضع قدماً في نصف النهائي بـ «النقطة 11»

قوة كبيرة في أداء لاعبي الشارقة والظفرة انعكست على نتيجة اللقاء ( الاتحاد )

قوة كبيرة في أداء لاعبي الشارقة والظفرة انعكست على نتيجة اللقاء ( الاتحاد )

عماد النمر (الشارقة)
وضع الشارقة قدماً في نصف النهائي لكأس الخليج العربي لكرة القدم، بعدما حقق فوزاً مهماً على ضيفه الظفرة 3 - 2، في المباراة التي أقيمت مساء أمس بملعب الشارقة، ضمن الجولة الخامسة للمسابقة، أحرز الثلاثية رودريجو كوستا في الدقيقة 37، وفاندرلي «هدفين» في الدقيقتين 45، 49، بينما أحرز للظفرة ماكيتي ديوب في الدقيقة 37، ويوسف سعيد في مرماه في الدقيقة 73، وبهذه النتيجة يرفع «الملك» رصيده إلى 11 نقطة، مستمراً في صدارة المجموعة الثانية، بينما تجمد رصيد «فارس الغربية» عند 7 نقاط في المركز الثاني.
بدأ الشارقة المباراة بتشكيلة مكونة من راشد أحمد، وعبد الله درويش، وراموس وشاهين عبد الرحمن وعلي السعدي، وحمد إبراهيم، وفايز جمعة ،وليوناردو ليما، وكوستا ويوسف سعيد وفاندرلي، بينما لعب الظفرة بتشكيلة ضمن عبد الله سلطان، وبلال شيخ النجارين، وعبد الله النقبي وعبد الرحيم حسين وإبراهيم مسعود، وعبد الرحيم جمعة، وسيف محمد، وحسن الحمادي ويوسف القديوي وخليفة إبراهيم وماكيتي ديوب.
جاءت البداية شرقاوية، ولاحت له فرصتين في أولى الدقائق، لكنه افتقد اللمسة الأخيرة أمام المرمى، وكاد ماكيتي ديوب أن يحرز هدفاً للظفرة، بعدما تخطى الحارس مرتين، وسدد في المرمى الخالي أبعدها شاهين من على الخط، ويرفع سيف محمد عرضية يمسكها حارس الشارقة بسهولة، ويرد «الملك» بهجمة سريعة من تمريرة طويلة ليوسف سعيد داخل منطقة الجزاء سددها لحظة خروج الحارس ترتد من العارضة، ويكرر يوسف محمد التسديد مرة ثانية تعلو الكرة المرمى، ويسدد يوسف القديوي كرة ضعيفة بيد الحارس الشرقاوي.
ويسيطر الظفرة على منطقة الوسط، وينجح ماكيتي دويب في ترجمة هذه السيطرة، مستفيداً من عرضية متقنة لخليفة إبراهيم انقض عليها، مسدداً رأسية داخل الشباك معلناً عن الهدف الأول للظفرة في الدقيقة 24، ويطالب الظفراوية بركلة جزاء، بعد سقوط ماكيتي ديوب، في كرة مشتركة مع راموس، داخل منطقة الجزاء، لكن الحكم يأمر باستمرار اللعب دون أي قرار.
ويحصل بلال شيخ النجارين على بطاقة صفراء للخشونة مع فاندرلي، وينجح رودريجو كوستا من معادلة النتيجة حينما استفاد من ركلة حرة بجوار الركنية لعبها بإتقان داخل شباك حارس الظفرة عبد الله سلطان في الدقيقة 37.
ويسدد حمد إبراهيم كرة قوية يخرجها حارس الظفرة إلى ركنية، يلعبها رودريجو يفشل الدفاع في التعامل معها لتجد فاندرلي يسددها مباشرة داخل الشباك مسجلاً الهدف الثاني للشارقة في الدقيقة 45، بعدها يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط بتقدم «النحل» بهدفين مقابل هدف.
وجاءت بداية الشوط الثاني سريعة، ولاحت للشارقة أول فرصة من قذيفة قوية، سددها حمد إبراهيم أخرجها حارس الظفرة إلى ركنية، وينجح فاندرلي الاستفادة من تمريرة جيدة لحمد إبراهيم دخل منطقة الجزاء وسدد بيسراه في الزاوية البعيدة للحارس، مسجلاً الهدف الثالث للشارقة في الدقيقة 49، ويحصل لاعب الظفرة عبد الله النقبي على إنذار نتيجة الخشونة مع ليوناردو ليما في وسط الملعب.
ويطرد حكم المباراة مساعدا المدربين في الفريقين نتيجة اعتراضهما على قرارات الحكم، وحدوث مشادة كلامية بين الجهازين الفنيين، ويسدد سيف محمد كرة أرضية بجوار القائم، وأخرى يمسكها ببراعة حارس الشارقة راشد أحمد، ويلغي الحكم هدفاً للظفرة سجله القديوي نتيجة حدوث مخالفة من ماكيتي ديوب على راموس رصدها الحكم الإضافي الأول في الدقيقة 63.
ويضيع رودريجو هدفاً محققاً من كرة متقنة مررها إليه يوسف سعيد داخل منطقة الجزاء سددها بغرابة في السماء، وبعدها بدقيقة يكرر الكرة نفسها بعدما ارتدت له الكرة من دفاع الظفرة يسدد بالطريقة نفسها وسط صرخات واستهجان جماهير الشارقة القليلة في المدرجات، ويباغت يوسف سعيد حارسه راشد أحمد ويسدد رأسية داخل الشباك محرزاً الهدف الثاني للظفرة ب «النيران الصديقة» في الدقيقة 73.
ويستمر مسلسل ضياع الفرص التي يهدرها لاعبي الشارقة بعدما سدد حمد إبراهيم وفاندرلي وليوناردو ليما ثلاث كرات متتالية من داخل منطقة الجزاء، لكنهم يسددون أعلى المرمى بغرابة شديدة.
ويحاول الشارقة تسجيل المزيد من الأهداف، لكن لاعبيه يتسابقون في ضياع الفرص التي أتيحت لهم، ومن كرة مرتدة يمسك حارس الشارقة الكرة خارج منطقة الجزاء يحتسبها الحكم ركلة حرة، يسددها خليفة إبراهيم يشتتها الدفاع، حتى يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز الشارقة بثلاثة أهداف مقابل هدفين للظفرة.