الرياضي

يانكوفيتش تسقط المصنفة الخامسة وتصعد إلى نصف النهائي

الصربية يلينا يانكوفيتش خلال لقائها مع الأسترالية سام ستوسور المصنفة الخامسة (تصوير أشرف العمرة)

الصربية يلينا يانكوفيتش خلال لقائها مع الأسترالية سام ستوسور المصنفة الخامسة (تصوير أشرف العمرة)

(دبي) - أقصت الصربية يلينا يانكوفيتش - 26 عاما- المصنفة 14، الأسترالية سام ستوسور المصنفة الخامسة على العالم من ربع نهائي بطولة دبي الدولية للتنس للسيدات، بعد مباراة سهلة وبمجموعتين نظيفتين وبنتيجة 4-6 و2-6، ولم تقاوم ستوسور سيطرة يانكوفيتش على مجريات اللعب خاصة في المجموعة الثانية التي اكتسحتها مبكرا وخاصة عبر كسرها الإرسال لأكثر من مرة، لتصعد بذلك إلى الدور نصف النهائي من البطولة، لتواجه البولندية اجنيسيكا رادوانيسكا المصنفة السادسة.
والفوز هو الخامس للمصنفة الـ14 على المصنفة الخامسة، والثاني على التوالي بعدما أقصتها العام الماضي من نفس الدور ببطولة دبي أيضا ووقتها كانت يانكوفيتش المصنفة السادسة على العالم، كما حققت الفوز عليها 3 مرات على التوالي في أعوام 2006 بدور الـ16 لبطولة لوس أنجلوس، وعام 2007 بدور الـ16 لبطولة سيدني، وفي عام 2010 في ثمن نهائي بطولة كاليفورنيا المفتوحة “انديان ويلز”، بينما فازت ستوسور في مناسبتين فقط خلال معاناة يانكوفيتش من الإصابة في عام 2010 وأقصتها من بطولتي ميامي، وفرنسا المفتوحة، وبالنتيجة تكرست عقدة يلينا يانكوفيتش للاسترالية سام ستوسور.
وتقدم يلينا مستوى متميزا في بطولة دبي هذا العام وتحلم التتويج باللقب الذي لم تنجح في الفوز به رغم بلوغها النهائي في 2005، ولكنها خسرت أمام المخضرمة دافينبورت.
وقالت يلينا عقب المباراة: “احلم بتحقيق لقب البطولة، يجب أن أعترف أمام الجميع، لقد بلغت النهائي عندما كان عمري 19 عاما ولكني لم أوفق، كما شهدت النسخ الأخيرة خروجي من الأدوار النهائية تارة أو الانسحاب للاصابة تارة أخرى”.
وأشارت البطلة الصربية إلى أنها تشعر بأنها في قمة لياقتها البدنية والذهنية وأنها مستعدة للفوز بمزيد من البطولات خلال الفترة القادمة والتقدم في التصنيف العالمي للعبة، وقالت: “خضت فترة اعداد طويلة بهدف الفوز بأكبر قدر من المباريات، وخصصت وقتا طويلا للاستعداد للموسم الجاري في معسكرات مغلقة بأمريكا بين لاس فيجاس وميامي”.
وعن تجديد فوزها على ستوسور قالت: “بلاشك إنها لاعبة مميزة ولكني كنت في قمة التركيز داخل الملعب، وعملت على كسر إرسالها أكثر من مرة والتركيز في التسديد والكرات القوية”.
وفيما يتعلق باعتمادها على مدرب قليل الخبرة وصغير في السن قالت: “معظم اللاعبات يفضلن المدربين الكبار أصحاب الخبرات، ولكني كسرت هذه القاعدة، ومدربي الحالي يجيد التركيز على الجوانب المعنوية والاستعداد البدني الجيد وهو ما أحتاج إليه، لأني أؤمن بأن اللاعبة هي من يكون عليها تدريب نفسها في المقام الأول، ومن الضرورة ان تبحث على طريقة يجيد بها حل لغز المنافس خلال اللقاء”.
وأضافت: “لن أنتظر معجزة من السماء لتسقط علي وأنا في الملعب حتى أحقق الفوز، بل يجب علي الأداء بقوة وتركيز في الملعب، وبشكل عام فانا أحب الاعتماد على نفسي كثيرا وخصوصا داخل الملعب”.
وعن السر في وجود والدتها معها بدبي خلال كل مشاركتها في البطولة قالت: “والدتي دائما تكون بجواري في مشواري طوال العام، وهي أفضل من يدعمني كما أنها تتدخل في الوقت المناسب لرفع معنوياتي، وأحب المشاركة في البطولات وتكون موجودة في المدرجات رغم أنها دوما قلقة، فالعلاقة بيننا قوية للغاية جدا، ووجودها معي له مفعول السحر”.
من ناحيتها واصلت البولندية اجنيسيكا رادوانيسكا المصنفة السادسة على العالم تألقها في بطولة دبي الدولية للتنس وتمكنت من إقصاء الألمانية سابين ليسيكي المصنفة 13 على العالم بسهولة بعدما تغلبت عليها مساء أمس في ربع النهائي بنتيجة 6-2و6-1، في مواجهة سيطرت عليها اللاعبة البولندية لعبا ونتيجة وكانت الأكثر تألقا على البساط، كما تمكنت من الثأر لنفسها بعدما أقصتها الألمانية ليسيكي العام الماضي من ربع نهائي بطولة ستانفورد بلندن.
وبهذا الفوز صعدت رادوانيسكا لنصف نهائي البطولة لتلتقي مساء اليوم الصربية يلينا يانكوفيتش المصنفة 14 على العالم في مواجهة من العيار الثقيل في طريق التأهل إلى النهائي والمنافسة على لقب النسخة 12.
وقالت رادوانيسكا: “كنت واثقة من الفوز، فأنا أقدم أفضل مستوى لي هذه الفترة، وأسعى إلى الاستمرار من أجل التقدم في التصنيف والفوز بأكبر قدر من المباريات”، وأشادت بالبطولة عندما قالت: “المنافسة لن تكون سهلة، والبطولة تضم الكثير من اللاعبات المميزات وهن المصنفات الأوائل، كما أن فوزنياكي هي حاملة اللقب والكل يتوقع منها أن تقاتل بشراسة من أجل الحفاظ على لقبها، ما يعني أن الطريق لن يكون ممهدا وسهلا”.
وعن مواجهة يلينا في نصف النهائي قالت: “يلينا لاعبة كبيرة وتقدم موسما جيدا منذ بداية العام، والمنافسة بيننا لن تكون سهلة، حيث سبق أن فزت عليها في العام 2011 ببطولة طوكيو، بينما كسبتني في بطولة فرنسا المفتوحة عام 2008، ما يعني أن رغبة الفوز ستكون قوية لدى كل منا”