الرياضي

عمار النعيمي: استضافة الأولمبياد الخاص تعزز مكانة الإمارات في دعم المشاريع الإنسانية

مصطفى الديب (أبوظبي)

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، أن استضافة أبوظبي دورة الألعاب الإقليمية التاسعة والعالمية للأولمبياد الخاص العام المقبل، حدث تاريخي يسجّل كإضافة مهمة في مجال الرياضة الإماراتية، مشيراً إلى أن أبوظبي هي أول مدينة في الشرق الأوسط تستضيف هذه الفعالية المتميزة، لتستقطب أكثر من 7 آلاف رياضي من «أصحاب الهمم» من ذوي الإعاقة الذهنية المنتمين لأكثر من 170 دولة حول العالم.
وقال سموه: يأتي شرف استضافة دورة الأولمبياد الخاص تأكيداً وبرهاناً على المكانة المرموقة والمنزلة العالية التي تتمتع بها الإمارات في دعم المشاريع الإنسانية وصقل المواهب الرياضية، وتشجيع الأبطال من «أصحاب الهمم»، باعتبارهم شريحة أصيلة من مجتمع الإمارات قادرة وبكل محبة للوطن والقادة على العطاء وتحقيق الإنجازات.
وأضاف سموه: هذه الاستضافة تحظى بدعم القيادة الرشيدة، في ظل اهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والجماهير الرياضية الوفية التي تعتبر الأساس في تحقيق الإنجازات والنجاحات في مجال الرياضة الإماراتية، والدافع الحقيقي للاستمرار في بذل الجهود والسعي الحثيث لتكون الإمارات منارة دولية بارزة تستقطب كل المواهب الرياضية العالمية.
وأوضح سموه: «دورة الألعاب الإقليمية والأولمبياد الخاص 2019 وإقامتها في أبوظبي، فرصة عظيمة لتحقيق التقارب العربي والدولي بين المنتخبات المشاركة من أكثر من 170 دولة، وبرهان على أن أرض الإمارات حاضنة لكل الشعوب والثقافات الإنسانية، بناءً على مبادئ التسامح والانفتاح التي تأسست عليها الدولة وزرعها القادة الكرام في نفوس أبناء وبنات هذا الوطن الحبيب».
وقدم سمو ولي عهد عجمان الشكر والتقدير والامتنان إلى القيادة الرشيدة على دعمها المتواصل للرياضة الإماراتية، وإلى المسؤولين ومنظمي الأولمبياد الخاص، على رأسهم سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان الرئيس الفخري للمنظمة، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيسة مجلس إدارة الأولمبياد الخاص الإماراتي، ومعالي حصة بو حميد وزيرة تنمية المجتمع ورئيس لجنة الإرث والمجتمع التابعة للجنة العليا لاستضافة الأولمبياد الخاص، وإلى الأبطال الرياضيين من أصحاب الهمم والجمهور الرياضي الوفي الذي قدم الدعم وما زال للرياضيين في مختلف المجالات.
وانطلقت أمس فعاليات الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص بجولات «المدن المضيفة»، حيث تجوب وفود 32 دولة مشاركة الإمارات السبع في مختلف أنحاء الدولة، وتهدف اللجنة العليا المنظمة للحدث من وراء هذه الرحلات إلى تعريف الضيوف بثقافة وهوية شعب الإمارات، فضلاً عن عاداته وتقاليده.
ويقوم بتنفيذ البرنامج لجنة المجتمع وإرث الألعاب العالمية التابعة للجنة العليا لاستضافة الأولمبياد الخاص في أبوظبي، تحت إشراف وزارة تنمية المجتمع وبالشراكة مع المجالس التنفيذية في الحكومات المحلية في إمارات الدولة كافة، ويعد برنامج المدينة المضيفة عنصراً أساسياً في الترويج للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019 في أبوظبي، وهو من البرامج المصاحبة لفعاليات الحدث.
وتستقبل الإمارات السبع على مدار 3 أيام وفوداً تابعة لـ 12 دولة من أصل 32 دولة مشاركة في الألعاب الإقليمية، لإشراكهم في مجموعة من الأنشطة المتنوعة الثقافية والترفيهية التي تشمل زيارات لمواقع سياحية في كل إمارة وورش عمل وجلسات نقاشية مع أفراد المجتمع المحلي عن مختلف التجارب، بهدف تعريف 202 رياضي مشارك من أصحاب الهمم ذوي الإعاقة الذهنية في الألعاب على العادات والتقاليد الإماراتية، ونشر ثقافة المشاركة والتفاعل المجتمعي في الأحداث الإنسانية، وخلق الوعي العام بدور أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية في عملية تنمية المجتمع وضرورة دمجهم مع أفراد المجتمع، وخلق الوعي بين فئات المجتمع حول ريادة دولة الإمارات باستضافتها للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019 في أبوظبي، الذي يعتبر الحدث الأكبر رياضياً في العالم لأصحاب الهمم.
واستقبلت دبي وفود هونج كونج، وماكاو، وتايبيه الصينية، وتضمن البرنامج زيارة لمختلف معالم دبي الحديثة وجولة في برواز دبي، بالإضافة إلى ورش عمل وبعض الفعاليات الفنية والتراثية وإتاحة المجال أمام الرياضيين للحديث عن تجاربهم ولقائهم طلاب مدرسة جميرا للبكالوريا، والمشاركة في بعض الأنشطة الرياضية مع فريق «أنجل وولف».
وكانت اللجنة المنظمة قد أقامت رحلة خاصة بـ «الباص الكبير» جاب خلالها الضيوف دبي من شارع الشيخ زايد إلى مركز المدينة، والتقط الضيوف صوراً تذكارية بالزي الإماراتي خلال ورشة العمل الفنية لاستوديو المواهب للفنون، فضلاً عن زيارة خاصة لمسجد دبي وحصن الفهيدي التاريخي.
وتتعرف الوفود إلى تراث الإمارات خلال حفل عشاء تقليدي تنظمه الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بالشراكة مع شرطة دبي، وهيئة دبي للثقافة والفنون في حصن الفهيدي - متحف دبي.
وزار وفدا باكستان والفلبين إمارة عجمان، حيث اطلعا على ثقافة وتاريخ الإمارة من خلال برنامج وفعاليات عديدة، تتضمن زيارات إلى مواقع سياحية، بالإضافة إلى ورش عمل وفرص للرياضيين للحديث عن تجاربهم أمام طلاب المدارس.
وتابعت وفود النمسا وبلجيكا وروسيا زيارة المناطق المختلفة في رأس الخيمة والتي تضمنت المناطق الأثرية والسياحية، منها متحف رأس الخيمة ومسجد محمد بن سالم وقرية شمل التراثية، التي نالت الإعجاب، كما حازت الأكلات الشعبية في أحد مطاعم الإمارة الشعبية درجة كبيرة من الإعجاب بالذوق الرفيع في إعداد الوجبات الغذائية الشعبية، على نحو أشاع حالة كبيرة من السعادة لدى الضيوف.
ومن أبوظبي تنطلق الرحلة، وتتضمن عروضاً تراثية لليولة والعيالة ببهو الفندق الذي تقيم فيه الوفود، بعدها يتوجه الضيوف إلى مسجد الشيخ زايد الكبير، وذلك للتعرف إليه من قرب ومعرفة تفاصيله كافة.وتتواصل غداً فعاليات المدن المضيفة التي تستمر لثلاثة أيام يتعرف خلالها ضيوف الوطن إلى معالمه، وأيضاً عدد من التفاصيل الحياتية الخاصة بالتراثي الوطني، وكذلك الحياة العادية لأبناء الإمارات. ?