الرياضي

سلطان بن حمدان: استقبال محمد بن زايد وسام على صدورنا

محمد بن زايد بحضور طحنون بن محمد ومنصور بن زايد يستقبل سلطان بن حمدان (تصوير ريان كارتر)

محمد بن زايد بحضور طحنون بن محمد ومنصور بن زايد يستقبل سلطان بن حمدان (تصوير ريان كارتر)

أبوظبي (الاتحاد)

أشاد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، بالدعم الدائم واللامحدود الذي توليه القيادة الرشيدة للرياضة والرياضيين بصفة عامة، ولرياضة الآباء والأجداد بصفة خاصة.

وأوضح معاليه «أن الوطن يرفل في ثوب السعادة بفضل القيادة الرشيدة ودعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي يقود ركب التقدم والتطور في دولة البيت المتوحد، ويقتفي أثر المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي حول المستحيل إلى واقع اسمه دولة الإمارات لتصبح حديث القاصي والداني في كل أرجاء العالم».

وأكد معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان أن مبادرة اتحاد سباقات الهجن في دعم صندوق الوطن قليل من كثير لدولة تسير بخطوات ثابتة نحو آفاق المجد والعزة، الوطن يستحق منا الكثير ولأجله نبذل الغالي والنفيس.

وأعرب معاليه عن بالغ تقديره وشكره لاستقبال أسرة اتحاد سباقات الهجن من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس الأول، مؤكداً أن الاستقبال وسام على صدورنا ودافع لتقديم المزيد من البذل والعطاء في دعم مبادرات الوطن وتعزيز مكانته على الصعد كافة.

وقال معاليه: «مبادرتنا تتسق مع رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وترتكز المبادرة على عدة محاور، يتصدرها تقديم مساهمة مختلفة للوطن بمناسبة عودة الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان معافى من رحلة العلاج، فضلاً على أن مساهمة 42 فرداً من الملاك في أسرة اتحاد سباقات الهجن تعكس روح الجماعة، وتؤكد على حرص أهل رياضة التراث على دعم المبادرات والوقوف صفاً واحداً مع أحلام وطموحات الوطن، الذي نتمناه دائماً مزدهراً في المجالات كافة».

وأضاف معاليه: «تشرفنا بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، صاحب المدرسة المتفردة في العطاء والمبادرات الإنسانية في كل المجالات، واتحاد الهجن جزء أصيل من نسق المجتمع الإماراتي ويحرص على المشاركة في كل ما يسهم في رفعته وتطوره»، ووعد معاليه باسم اتحاد سباقات الهجن صاحب السمو ولي عهد أبوظبي بتقديم العديد من المبادرات المتميزة والوقوف مع كل القضايا التي تهم الوطن، معتبراً أن استقبال سموه وسام على صدور الجميع ويمثل أكبر تكريم لاتحاد الهجن، وشكر معاليه كل المساهمين على جهدهم وحرصهم على تقديم كل شيء لوطنهم.

وأعرب عن اعتزازه وتقديره للإسهامات الكريمة من قبل أفراد المجتمع الإماراتي، وتفاعلهم مع المبادرات الوطنية المتنوعة التي تستهدف دفع عجلة التنمية ومسيرة التقدم إلى آفاق جديدة ترسخ مكانة الدولة عالمياً.

وكان اتحاد سباقات الهجن برئاسة معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان قد قرر تحويل كامل مبلغ المساهمة التي قدمها 42 فرداً وجهة إلى صندوق الوطن، إيماناً منه بأهمية الدور الكبير للمؤسسات والأفراد والذين عبروا من خلال مبادرتهم عن حرصهم الكبير على المساهمة في دعم الصندوق وأهدافه وخططه الاستراتيجية في تمكين الكفاءات الوطنية لتحقيق التنمية وبناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة.

وكانت المساهمة قد جاءت كالتالي: معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان 10 ملايين درهم، ومعالي الشيخ محمد بن بطي آل حامد 4 ملايين درهم، ومحمد علي رحمة الشامسي 3 ملايين درهم، وخديم عبدالله فارس الدرعي 2 مليون درهم، ومحمد بن حمد بن فطيس المري 2 مليون درهم، وشركة بن حمودة 2 مليون درهم، وشركة جنان للاستثمار 2 مليون درهم، وحمد بن سهيل الخييلي 1.5 مليون درهم، ومسلم سالم بن حم العامري 1.5 مليون درهم، ومبارك بن قران المنصوري 1.5 مليون درهم، ومظفر محمد بن خموشة العامري 1.5 مليون درهم، وحميد سعيد النيادي مليون درهم، ومحمد بن زايد المنصوري وأولاده مليون درهم، ومحمد سعيد مروشد مليون درهم، والشيبة علي السبوسي مليون درهم، ومحمد سلطان مرخان مليون درهم، وأحمد مطر بن ماجد الخييلي مليون درهم، وسيف بن كليب الكتبي مليون درهم، وصالح بن نصرة العامري مليون درهم، وحمد سالم بن كردوس العامري مليون درهم، وناصر بالعوضي المنهالي مليون درهم، وعابر خلفان الهاملي مليون درهم، وسهيل وسالم وسعيد بن دري الفلاحي مليون درهم، ومحمد مبارك بالحرزي الشامسي مليون درهم، وعيسى سعيد الخييلي مليون درهم، وعبيد بن كنيش الهاملي مليون درهم، وعلي سهيل اليبهوني الظاهري وإخوانه مليون درهم، وسعيد بن منانة الكتبي مليون درهم، وسعيد سهيل بن دليوي الكتبي مليون درهم، وسعيد محمد زاهرة الخييلي وأولاده مليون درهم، ومسلط بن شعيفان بو الاثنين السبيعي مليون درهم، ومحمد وحمد وعلي وسالم وسعيد أبناء راشد حمد غدير الكتبي مليون درهم، وعوض سعيد سويلم الكتبي مليون درهم، جمعية الظفرة التعاونية مليون درهم، وحياب مطر حادة الكتبي وإخوانه نصف مليون درهم، وعلي عبيد بالرشيد الكتبي نصف مليون درهم، ومحمد بالروية الخييلي نصف مليون درهم، وحران وعلي سعيد بالسعودي الكتبي نصف مليون درهم، وحمد سلطان الدرمكي نصف مليون درهم، وسعيد محمد بن رصاص المنصوري 200 ألف درهم، وسيف محمد حزيم المنصوري 200 ألف درهم، وعبدالله بن معيض بن سراج لسلوم 100 ألف درهم.