الرياضي

«الأبيض» يواجه فلسطين اليوم في البروفة الأخيرة لمباراة لبنان

المنتخب الأول خلال التدريب استعداداً لمباراتي فلسطين ولبنان (تصوير عمران شاهد)

المنتخب الأول خلال التدريب استعداداً لمباراتي فلسطين ولبنان (تصوير عمران شاهد)

(أبوظبي) - يلتقي في الساعة الرابعة عصر اليوم، المنتخب الأول لكرة القدم مع فلسطين ودياً، على ملعب آل نهيان بنادي الوحدة بالعاصمة أبوظبي، وتدخل المباراة ضمن الجدول الإعدادي لمباراة لبنان، في الجولة الأخيرة للمرحلة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم بالبرازيل 2014.
وعلى الرغم من خروج “الأبيض” من المنافسة، على الصعود للمرحلة الرابعة، إلا أن الجهاز الفني أصر على استمرار الجدول الذي تم وضعه مسبقاً، وخوض عدد من المباريات الودية، بهدف السعي لتنفيذ استراتيجية محددة، بمحاولة بناء منتخب جديد متكامل العناصر، ولن يأتي ذلك إلا من خلال التجمعات، وخوض المباريات الودية التي يتم خلالها تجربة عدد كبير من الوجوه الجديدة على المنتخب.
ويسعى الجهاز الفني بقيادة الدكتور عبدالله مسفر لتجربة عدد من اللاعبين الجدد الذين تم ضمهم في الفترة الأخيرة، ووصل عددهم لعشرة لاعبين، وهو الشيء الذي أكد عليه المدير الفني عندما قال إنه يريد بناء منتخب جديد من عناصر جديدة تريد إثبات نفسها.
واختتم المنتخب تدريباته في الساعة الرابعة عصر أمس على ملعب المباراة، بمشاركة معظم اللاعبين، بما فيهم رباعي الوحدة إسماعيل مطر ومحمد الشحي ويعقوب الحوسني وعيسى أحمد الذين حصلوا على راحة سلبية لمدة يوم واحد، عقب العودة من رحلة قطر مع “العنابي” والتي خاض فيها مباراة الخريطيات وحقق الفوز بهدفين في بطولة الأندية الخليجية التي يشارك فيها الوحدة هذا الموسم.
من جانبه، أكد أحمد سعيد إداري المنتخب أن الصفوف مكتملة قبل مباراة اليوم، ولا توجد أي إصابات أو غيابات، باستثناء التي تم الإعلان عنها قبل بداية المعسكر، وأشار إلى أن لقاء اليوم له أهمية خاصة لدى الجهاز الفني للوقوف على مستوى المنضمين الجدد، كما أنه يلعب دوراً مهماً في تنفيذ الاستراتيجية التي تم الإعلان عنها مؤخراً، من خلال الإحلال والتجديد بصفوف “الأبيض”، لكن بشكل تدريجي، وأشار إلى مواجهة تأتي ضمن الأجندة التي تم وضعها منذ فترة طويلة، حتى قبل الخروج من أجواء المنافسة على بطاقة الصعود للمرحلة الأخيرة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كاس العالم بالبرازيل، حيث وضعت البرمجة على أساس وجود مباراتين وديتين، وجاء الجهاز الفني بقيادة مسفر ليؤكد حاجته لاستمرار الجدول كما هو، من معسكرات ومباريات ودية، بهدف تنفيذ الاستراتيجية التي تم الإعلان عنها من قبل.
وتمنى سعيد أن تحقق مباراة اليوم الأهداف منها، وأن يستفيد منها “الأبيض” بدرجة كبيرة خاصة في النواحي الفنية، ورفض إداري المنتخب التقليل من لقاءات المنتخب الوطني الحالية، حيث أشار إلى أهميتها بالنسبة للجهاز الفني ومساهمتها في تنفيذ الفكر الذي تم وضعه مسبقاً.
وكان الدكتور عبدالله مسفر المدير الفني للمنتخب الوطني قد أكد أن مباراة لبنان المقبلة، في الجولة الأخيرة من التصفيات، رغم عدم أهميتها من الناحية الحسابية، إلا أنها معنوياً غاية في الأهمية بالنسبة للاعبينا، ومن الضروري الفوز بها لاستعادة الثقة وشخصية المنتخب الذي لم يحالفه الحظ في المباريات السابقة من التصفيات.
وعبر مسفر عن حرصه الكبير على إجراء عملية إحلال وتجديد تدريجية في صفوف المنتخب، من خلال اختيار العديد من العناصر الشابة وضمها للمنتخب لأول مرة، إلى جانب بعض اللاعبين القدامى، مشيراً إلى أن التشكيلة الحالية المختارة، لا يوجد فيها، إلا عدد قليل من العناصر التي خاضت التصفيات منذ البداية.
وأعلن أن الهدف الرئيسي بالنسبة له هو بناء منتخب وطني قوى قادر على العطاء لسنوات طويلة، وتحقيق نتائج إيجابية، والبداية كانت من مباراة أوزبكستان الودية الأخيرة، منوهاً إلى أنه سوف يواصل العمل على ما تم البدء فيه وبالأسلوب نفسه، لتحقيق التجانس بين اللاعبين وإكسابهم الخبرة الميدانية اللازمة.
وعن معايير اختياره للاعبين قال: جميع العناصر الذين تم اختيارهم شاهدتهم مع فرقهم في آخر مباريات الدوري، وجميعهم أكملوا المباريات حتى النهاية، مما يعني أن الاختيار سليم.
يذكر أن منتخب فلسطين يقيم معسكراً حاليا في البلاد استعداداً لبطولة غرب أسيا والبطولة العربية.