الإمارات

بدء تنفيذ مركز الشيخ خليفة للأبحاث البحرية في أم القيوين

البدء في تنفيذ مركز الشيخ خليفة للأبحاث البحرية بأم القيوين (الاتحاد)

البدء في تنفيذ مركز الشيخ خليفة للأبحاث البحرية بأم القيوين (الاتحاد)

سعيد هلال (أم القيوين) - بدأ تنفيذ مشروع مركز الشيخ خليفة بن زايد للأبحاث البحرية في أم القيوين، بكلفة 75 مليون درهم، ويمتد على مساحة 7 آلاف متر مربع، وذلك ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وأكد الدكتور صلاح الدين عيسى مدير المشروع، أن إنشاء مركز الشيخ خليفة بن زايد للأبحاث يستغرق 16 شهراً، ويضم مواصفات عالية الكفاءة والإنتاج مع مختبرات اختصاصية من أجل تنمية الثروة السمكية من خلال الأبحاث والتجارب على الأصناف المحلية الاقتصادية.
وأشار إلى أن المركز سيسهم في تغذية المحميات المائية الطبيعية بالإصبعيات على امتداد سواحل الدولة من أجل حماية وتنمية هذه الثروة السمكية، وتشجيع ودعم المزارع السمكية المحلية، وتعزيز المخزون السمكي كجزء من استراتيجية الأمن الغذائي الوطني والدور الطليعي للدولة في المحافظة على الموارد البحرية، مشيراً إلى أنه سيقوم على تدريب الكادر الفني على الأنظمة والأبحاث الحديثة من إنتاج اصبعيات، مكافحة التلوث والمد الأحمر، الأبحاث العلمية وإدارة المختبرات.
وقال الدكتور صلاح الدين عيسى مدير المشروع بوزارة الأشغال العامة إنه جار حالياً ضمن المشروع العمل على إنشاء مفاقس لإصبعيات الأسماك البحرية الاقتصادية بطاقة إنتاجية لا تقل عن 10 ملايين في السنة الواحدة من إصبعيات أسماك مختلفة مع منشآت تخصصية لمساندة أعمال ووظائف المركز.
وأضاف إن لجنة مبادرات رئيس الدولة حفظه الله، تعمل على بناء مركز الشيخ خليفة بن زايد للأحياء البحرية في أم القيوين كجزء من جهودها المستمرة لتقديم أفضل الخدمات المدنية ونوعية الحياة لمواطني الدولة، لافتاً إلى أن اللجنة وبالتعاون مع وزارة الأشغال العامة ووزارة البيئة والمياه اختارت مكتبا استشاريا ذا خبرة عالية في مجال الدراسات والتصاميم المتخصصة والأبحاث لتطوير الثروة السمكية وحمايتها والحفاظ على البيئة البحرية والمناطق المجاورة.
وأكد أنه تم إجراء دراسة شاملة لمتطلبات المركز الجديد مع توضيحات هندسية تشير للربط بين وظائف المركز والطاقة الإنتاجية المتطورة والمستدامة، كما تم تكليف المقاول غنتوت وشركاؤه (مكاتب استشارية أوروبية) ذو الخبرة العالية في مجال إعداد وتنفيذ التصاميم المتخصصة بمعايير هندسية وتقنية عالية الكفاءة لإنشاء مركز الشيخ خليفة للأبحاث البحرية.
وأشار إلى أن مدة المشروع 16 شهراً، وتبلغ تكلفته 75 مليون درهم.
وقال مدير المشروع بوزارة الأشغال العامة، إن المبنى زود بمدخل أنابيب مياه البحر لتوفير المياه، وغرف خاصة لمعالجة مياه البحر، وغرفة السباكة، وأجهزة التبريد، وغرفة كهرباء، ورشة عمل، وغرفة مخزن لقطع الغيار، ومعالجة مياه الصرف الصحي والمنطقة، وغرف للمحرقة، بالإضافة إلى جميع الطرق ومواقف السيارات المحيطة بمجمع التفريخ.
من جهة أخرى، أكد مواطنون في أم القيوين، أن إنشاء مركز الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأبحاث البحرية في الإمارة، يسهم في دعم المخزون السمكي، ويغذي المحميات الطبيعية بإصبعيات الأسماك المختلفة، كما أنه يحافظ على الحياة الفطرية والبحرية، مؤكدين أنه سيحدث نقلة نوعية في الدولة لحماية الثروة السمكية والحفاظ على البيئة البحرية من تعرضها للتلوث. وأشاد المواطنون بمبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، التي تصب في مصلحة المواطن والوطن، مشيرين إلى أن مثل هذه المشاريع تزيد من كفاءة الكوادر الوطنية من النواحي العلمية والمهنية وتكسبهم الخبرات، وتضيف لهم المعلومات والمعرفة الجديدة في عالم البحار.
وقالوا إن هذه المشاريع الحيوية تدل على حرص صاحب السمو رئيس الدولة حفـظه الله، على توفير الحياة الكريمة لأبنائه المواطنين، والارتقاء بمستوياتهم العلمية، حيث إن المواطن في الإمارات يحظى برعاية واهتمام كبيرين من الحكومة الرشيدة، التي سخرت إمكاناتها وطاقاتها من أجل بناء جيل متميز قادر على العطاء والتفوق في المجالات كافة.

مجمع الأمهات والتفريخ والحضانة

قال الدكتور صلاح الدين عيسى مدير المشروع بوزارة الأشغال العامة إن المشروع يقع على مساحة 7000 متر مربع، وأنه يحتوي على مجمع مباني الأمهات والتفريخ والحضانة والفطام لإنتاج أنواع الأسماك ذات معدل عال من البقاء على قيد الحياة (معدل تفريخ عال). كما يتضمن مبنى الإدارة بما في ذلك الاستقبال، ومكاتب وقاعات اجتماعات ومكاتب، ومنشآت أخرى لمجمع المفرخات.