الاقتصادي

المعرض السنوي للمهن يعقد في جامعة زايد

الكتبي والجاسم خلال الاطلاع على فعاليات معرض المهن بجامعة زايد أمس (من المصدر)

الكتبي والجاسم خلال الاطلاع على فعاليات معرض المهن بجامعة زايد أمس (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أقامت جامعة زايد أمس فعاليات المعرض السنوي للمهن، في مقرها الجديد بمدينة خليفة، لمدة يوم واحد، بمشاركة 52 جهة من كبرى المؤسسات والهيئات وقطاعات الأعمال المحلية.
وافتتح علي راشد الكتبي رئيس مجلس إدارة مجلس أبوظبي للتوطين عضو مجلس أمناء جامعة زايد، والدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد، المعرض الذي ترعاه شركة الاتحاد للطيران.
وأشاد الكتبي بجهود القائمين على إنجاح المعرض، لإتاحة أفق أوسع أمام الطلبة بمختلف مستوياتهم الدراسية والخريجين الباحثين عن عمل فيما يرتبط بمجالات التدريب والتعليم وفرص العمل.
وقال الكتبي “إن تنوع الجهات المشاركة في المعرض من مختلف قطاعات الأعمال ومؤسسات تعليمية وتدريبية، وما يتم عرضه من برامج تدريبية وأكاديمية متنوعة التخصصات، إلى جانب فرص العمل، يعكس إدراك واهتمام الجميع بأهمية المشاركة في تحقيق تنمية رأس المال البشري في الإمارة، خاصة المواطنة التي تتطلع بقوة إلى دخول سوق العمل في المستقبل”.
وأوضح أن مجلس أبوظبي للتوطين يشارك في المعرض بهدف تعزيز الوعي بالدور الأساسي للمجلس في ترشيح المواطن الإماراتي الباحث عن عمل، والمساهمة في جعله الخيار الأول للتوظيف في أبوظبي، والاستفادة من وجوده في المعرض لتبادل الخبرات والمعارف وتعزيز العلاقات مع المؤسسات والهيئات العامة والخاصة، والمؤسسات التعليمية المشاركة، والتعرّف إلى أبرز قطاعات الأعمال التي ستشهد نمواً كبيراً وتخلق فرصاً وظيفية للخريجين على مدى السنوات الخمس المقبلة.
وأكد أهمية العمل في سوق القطاع الخاص لما يوفره من فرص قيّمة لصقل إمكانات وقدرات الشباب المهنية وإكسابهم مهارات العمل الأساسية والمتقدمة، الأمر الذي سيؤهلهم لشغل مناصب قيادية سواء في القطاع الخاص أو الحكومي.
ومن جانبه، قام فريق المجلس المشارك في المعرض بتوعية الطلبة والخريجين حول دور المجلس في ترشيح الباحثين عن عمل للفرص الوظيفية المناسبة، والتعرف إلى التخصصات المطلوبة لحاجات أسواق العمل، إلي جانب الترويج للتسجيل الإلكتروني لدى المجلس للخريجين والخريجات وتعريفهم بفرص العمل المتوافرة.
وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إن تنظيم هذا المعرض يمثل فرصة للطلبة والطالبات للاطلاع على الجديد في الوظائف المتاحة وكيفية التعامل مع متطلباتها، إلى جانب تعرفهم إلى مهاراتهم وقدراتهم الذاتية ودفعهم إلى تطويرها، بما يتوافق مع احتياجات الشركات والمؤسسات العامة والخاصة.
وتعرض الجهات المشاركة التخصصات المطلوبة لتلبية حاجات أسواق العمل.
وأكد الجاسم أن مثل هذه الفعاليات تلعب دوراً حيوياً في تعزيز العلاقات بين المؤسسات والهيئات العامة والخاصة وجامعات الدولة لدعم سياسات التوطين، التي تسعى الجهات المسؤولة لتجسيدها إلى واقع ملموس من خلال توفير الوظائف والإعداد العلمي الجيّد للكوادر المواطنة، بما يتوافق مع المستجدات المتلاحقة للعصر الحديث، وهو ما يؤكده معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد في توجيهاته ومتابعته للجامعات ومؤسسات التعليم العالي بالدولة.
وأضاف أن مثل هذه الفعاليات تساهم أيضاً في سعي المؤسسات إلى استقطاب عدد كبير من خريجي وخريجات الجامعة للعمل بإداراتها، وكذلك طلبة وطالبات المراحل النهائية بالجامعة للحصول على فرص التدريب لديها، نظراً للتميز العلمي الذي تتمتع به الخريجات ومهارات تقنية.
وأشار الجاسم إلى أن الجامعة تعمل دائماً على تعزيز العلاقات والتواصل مع هيئات المجتمع المختلفة لتحقيق استراتيجية الجامعة في توظيف خريجاتها.
ولفت إلى أن المعرض يفتح أمام الطلبة ساحة واسعة لإمكانات التخطيط للمستقبل المهني، حيث إن الجهات المشاركة تطرح العديد من المجالات الوظيفية في القطاعين الحكومي والخاص.
وقال حسام علبي منسق التوظيف بالجامعة إن شركة الاتحاد للطيران، ومجلس أبوظبي للتوطين، ومبادلة، ومصدر، و”توفور 54”، وقصر الإمارات، تعد من أبرز المشاركين في المعرض، فيما رحب بمشاركة جهات أخرى للمرة الأولى مثل هيئة أبوظبي للاستثمار، وفلاش للترفيه، وإتش بي، ومستشفى الكورنيش، وغيرها.
وأشار إلى أن الجهات المشاركة تتيح لطلاب وطالبات الجامعة التعرف إلى فرص التوظيف والتدريب والعمل الإضافي واكتشاف العالم الواسع لفرص ريادة الأعمال والتواصل المباشر مع الخبراء العاملين في هذه الجهات.