الاقتصادي

«غرفة الشارقة» تؤكد أهمية إقامة شراكة استثمارية إماراتية مصرية في الصناعات الغذائية

المدفع يسلم هدية تذكارية لرئيس الوفد المصري (وام)

المدفع يسلم هدية تذكارية لرئيس الوفد المصري (وام)

الشارقة (الاتحاد) - أكد أحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة حرص دولة الإمارات عامة، وإمارة الشارقة خاصة، على العمل لتوطيد وتعزيز العلاقات الاقتصادية، وبأشكالها كافة، مع جمهورية مصر العربية، والسعي الدؤوب لتحفيز الفعاليات الاقتصادية في الدولة على إقامة المزيد من المشاريع الاستثمارية المجدية، ورفع حجم المبادلات التجارية إلى مستويات تلبي طموح البلدين.
جاء ذلك خلال لقاء العمل الذي نظمته الغرفة مؤخرا بمقرها الرئيسي بمناسبة زيارة وفد اقتصادي مصري من جمعية رجال الاعمال برئاسة المهندس حسين صبور، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، وتضم ممثلين عن 21 شركة مصرية في مجالات عدة، بهدف الالتقاء مع مسؤولي مجتمع الأعمال بالدولة لتعزيز التعاون بين الجانبين، في إطار التواصل بين مجتمع رجال الأعمال في مصر ودولة الإمارات، وتأكيدًا على الروابط التي تربط بين البلدين الشقيقين.
حضر اللقاء محمد علي السركال عضو مجلس الإدارة، وحسين محمد المحمودي مدير عام الغرفة، وتامر منصور سفير مصر لدى الدولة، وماهر الشريف رئيس مكتب التمثيل التجاري في السفارة، وعدد من رجال الاعمال ومديري الشركات التجارية بالشارقة.
وأعرب المدفع في كلمته الترحيبية عن سعادته بهذا اللقاء الذي يجسد متانة ورسوخ علاقات التعاون القائمة بين الفعاليات الاقتصادية في كلا البلديين، مشيراً إلى أنها فرصة مناسبة للتواصل بين رجال الاعمال وتدارس سبل التعاون الممكنة مع تشديد على اهمية استمرار هذا النوع من اللقاءات المباشرة لما لها من اهمية ودور في تنمية مجالات التعاون التجاري والصناعي والمالي والعقاري.
وأشار إلى أن دولة الإمارات باتت مركزا تجاريا عالميا يستقطب المستثمرين واصحاب المشاريع المتميزة، والتي كان لها الدور الكبير في تجاوز تداعيات الازمة المالية العالمية التي عصفت بالمنطقة، وخير دليل على ذلك النمو التي تشهده الدولة في القطاعات الاقتصادية المختلفة.
وشدد على اهمية تفعيل اتفاقية التعاون المبرمة بين الغرفة والغرف التجارية والهيئات والمؤسسات الاقتصادية المصرية وايضا دور مجلس العمل الاماراتي المصري، موضحا بأن الغرفة على استعداد بالقيام وبالتنسيق مع السفارة المصرية بالدولة واتحاد الغرف بالدولة في إعادة تشكيل المجلس والعمل بعدها ومن خلاله على تبنى عدد من المشاريع والمبادرات التي تخدم رجال الاعمال في البلدين، ومن ابرزها امكانية تأسيس شركة لصناعات الغذائية التسويق لمنتجاتها كنواة نحو تأسيس شركات متعددة المجالات.
ودعا إلى العمل على تأسيس شراكة في مجال الاستثمار في الانتاج الصناعي الغذائي، وذلك لسد الفجوة الغذائية في العالم العربي، وكذلك التعاون في قطاع دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة مع التركيز الى اهمية ايجاد صناديق تمويلية عربية تعزز من تلك المساعي، نظرا لأهمية هذه النوعية من القطاعات في دعم الاقتصاد بشكل عام. ونوه بالدور الذي يلعبه المركز التجاري المصري الدائم بالشارقة في الترويج للمنتجات الصناعية المصرية والتعريف بمستوياتها، حيث استضاف المركز خلال السنوات القليلة الماضية العديد من الفعاليات تتويجا للجهود التي بذلت لقيامه.