الرياضي

هازار ينقذ تشيلسي من كمين سبارتا براج التشيكي

هازار (وسط) سجل هدف التعادل لتشيلسي في الوقت المضاف وقاد فريقه إلى التأهل (أ ف ب)

هازار (وسط) سجل هدف التعادل لتشيلسي في الوقت المضاف وقاد فريقه إلى التأهل (أ ف ب)

نيقوسيا (أ ف ب) - بعد عودته بفوز مطمئن ذهابا من أرض سبارتا براج التشيكي 1-صفر، كان تأهل تشيلسي السهلا إلى دور الـ 16 متوقعا، بيد أن الضيوف صعبوا مهمة رجال الإسباني رافايل بينيتز على ملعب “ستامفورد بريدج” أمام 48 ألف متفرج.
وقلب لاعبو براج الأوراق عندما مرر فاكلاف كادليتش الكرة إلى دافيد لافاتا سددها صاروخية في مرمى التشيكي بتر تشيك حارس سبارتا السابق (17). وأهدر تشيلسي عدة فرص عبر الإسباني فرناندو توريس ومواطنه خوان ماتا والبرازيلي راميريش لخطف هدف التعادل.
وفي وقت كانت تتجه فيه المباراة إلى التمديد، أطلق البديل البلجيكي أدين هازار كرة رائعة بيسراه عانقت المقص الأيمن لمرمى براغ (90+2). وأمل تشيلسي الساعي إلى تعويض فقدانه لقب بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا، في تحقيق فوز مقنع لرفع معنويات لاعبيه قبل القمة النارية التي تنتظره غداً أمام مانشستر سيتي في البرميير ليج.
وكان تشيلسي خرج من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا التي احرز لقبها الموسم الماضي على حساب بايرن ميونيخ الالماني، وانتقل للمنافسة في المسابقة الثانية. وكان الفريقان قد التقيا في دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا 2003-2004، ففاز تشيلسي في براج وتعادلا في لندن. وعاد الفريق اللندني بفوز ثمين بهدف وحيد ذهابا سجله نجمه البرازيلي أوسكار دوس سانتوس، تلاه فوزان كبيران على ويجان اثلتيك 4-1 في الدوري المحلي، وبرنتفورد برباعية نظيفة في دور الـ 16 لمسابقة كأس الاتحاد الانجليزي.
ودع ليفربول الانجليزي مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم “يوروبا ليج” على رغم فوزه على زينيت سان بطرسبرج الروسي 1-3 أمس الأول في إياب دور الـ 32، وكان ليفربول سقط ذهابا الأسبوع الماضي 2 -صفر، لكن فوزه لم يكن كافيا لتسجيل الفريق الروسي هدفا خارج أرضه. وغاب عن ليفربول البرازيلي فيليب كوتينيو ودانيال ستاريدج لمشاركتهما الأوروبية مع فريق آخر هذا الموسم، والسلوفاكي مارتن سكرتل لإصابته.
على ملعب “انفيلد رود” وأمام 40 ألف متفرج، وجه المدافع المخضرم جايمي كاراجر الذي سيعتزل في نهاية الموسم، صفعة لفريق المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز، عندما قدم الكرة على طبق من فضة للمهاجم البرازيلي هولك فانفرد وسدد أرضية إلى يمين الحارس الإسباني بيبي رينا مفتتحا التسجيل (19). وحصل المدافع الدنماركي دانيال آجر على ضربة حرة على باب المنطقة، ترجمها الاوروجوياني لويس سواريز بين حائط الصد مسجلاً هدف التعادل لليفربول (28). وقبل نهاية الشوط الأول، اخترق الظهير الإسباني خوسيه أنريكه الجهة اليسرى ولعب عرضية إلى الويلزي جو ألن تابعها على دفعتين في شباك الحارش فياتشيسلاف مالافييف (43).
وبقي ليفربول مسيطراً وعزز تقدمه من ضربة حرة رائعة لسواريز علقها في الزاوية اليسرى لمرمى مالافييف (59)، قبل أن يزج رودجرز بجونجو شيلفي والمغربي أسامه السعيدي. وانقذ مالافييف تسديدة القائد ستيفن جيرارد (71)، اخطأ بعدها اغر بكرة لم يستغلها هولك إذ حرمه رينا من تحقيق الثنائية (74)، قبل أن يهدر شيلفي فرصة سانحة مسدداً في الشباك الجانبي كرة كادت تمنح ليفربول هدف التأهل (75). وصمد لاعبو المدرب الإيطالي لوتشانو سباليتي في الدقائق الأخيرة، ليتأهل الفريق الروسي بفعل هدف هولك الذي سجله خارج ملعبه.
واكد فيكتوريا بيلزن التشيكي أن فوزه في عقر دار نابولي الإيطالي ذهابا 3-صفر لم يكن صدفة، وكرر ذلك على ملعبه “ترونكوفي سادي” بفوز جديد 2-صفر هدفي يان كوفاريك (50) وستانيسلاف تيكل (74). وتراجعت نتائج نابولي في الآونة الأخيرة حيث لم يذق طعم الفوز في آخر 3 مباريات في مختلف المسابقات بينها مباراتين في الدوري المحلي حيث فشل في تقليص الفارق بينه وبين يوفنتوس المتصدر آخرها سقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه سمبدوريا على الرغم من ضم صفوفه للاعبين بارزين في مقدمتهم الأوروجوياني أدينسون كافاني متصدر ترتيب هدافي الدوري الأوروبي (7 أهداف) والسلوفاكي ماريك هامسيك.
وضرب بنفيكا البرتغالي بقوة مرة جديدة أمام باير ليفركوزن الألماني والحق به خسارة ثانية على التوالي 1-1 على ملعب الضوء في العاصمة البرتغالية بهدفي الليبيري الشاب أولا جون (60) والصربي نيمانيا ماتيتش (77)، مقابل هدف اندريه شورلي (75)، وذلك بعد فوزه ذهابا بهدف وحيد.
وحسم فناربخشة التركي تأهله أمام ضيفه باتي بوريسوف البيلاروسي بهدف وحيد وقعه البرازيلي كريستيان باروني (45+1 من ركلة جزاء) على ملعب “شوكرو ساراتش اوغلو” في اسطنبول، بعد تعادلهما ذهابا بدون أهداف في بوريسوف. وسلك ليفانتي الإسباني طريق دور الـ 16 بسهولة بتكراره الفوز على الفوز على مضيفه أولمبياكوس اليوناني 1-صفر بهدف النيجيري أوبافيمي مارتنز (9) على ملعب “جورجيوس كاريسكاكيس” في بيرايوس، بعد فوزه السهل ذهابا 3-صفر.
واقصى بوردو الفرنسي ضيفه دينامو كييف الأوكراني بهدف وحيد من المالي الشيخ دياباتيه (41) على ملعب “جاك شابان دلماس” بعد تعادلهما ذهابا 1-1، وضمن إنجي ماخاشكالا الروسي تأهله من أرض هانوفر الألماني إذ عاد بالتعادل 1-1 بعد فوزه الكبير ذهابا 3-1 . سجل لهانوفر الإيفواري سيرجيو بينتو (70) ولإنجي الإيفواري لاسينا تراوريه (90+9). وقلب ستيوا بوخارست الروماني خسارته ذهابا أمام أياكس أمستردام الهولندي صفر-2 وعادل الأرقام بهدفي ياسمين لاتوفليفيتشي (38) وفلاد كيريكيش (76) ليفرض وقتا إضافيا ثم ركلات ترجيح حسمها أمام جماهيره 4-2.
وفي دور الـ 16 يلتقي توتنهام الانجليزي مع الإنتر الإيطالي في قمة منتظرة، وشتوتجارت الألماني مع لاتسيو الإيطالي وبال السويسري مع زينيت الروسي، وفناربخشة التركي مع فيكتوريا بلزن التشيكي، وبوردو الفرنسي مع بنفيكا البرتغالي، وإنجي ماخاشكالا الروسي مع نيوكاسل الانجليزي، وليفانتي الإسباني مع روبن كازان الروسي، وتشيلسي الانجليزي مع ستيوا بوخارست الروماني. وتقام مباريات الذهاب في 7 مارس المقبل, والإياب في 14 منه.