الرياضي

«اجتماع ليلة المباراة» السلاح الناجح أمام الأهلي

عصام ضاحي (يمين) فرض رقابة صارمة على جرافيتي (الاتحاد)

عصام ضاحي (يمين) فرض رقابة صارمة على جرافيتي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - أجمع لاعبو الشباب بعد فوزهم بـ «الديربي»، وانتزاع النقاط الثلاث أن سلاح الحرب النفسية الذي اعتمده الأهلي للتأثير في معنويات لاعبي «الجوارح»، وإدخال «البلبلة» في صفوف الفريق، بعد تسريب عقد توقيع اللاعب عصام ضاحي لـ «فرقة الفرسان»، انقلب على الفريق المنافس.
وأكد اللاعبون أن تركيز الشباب والتنظيم الكبير الذي ظهر عليه داخل الملعب أفضل رد على الذين حاولوا زعزعة الجوانب النفسية لـ «الجوارح». وقال داوود علي لاعب الشباب إن سلاح المنافس أكسب اللاعبين دفعة معنوية قوية للرد بقوة داخل الملعب، وتقديم عرض قوي يؤكد حقيقة إمكانات الشباب، وعدم تأثرهم بما يقال في الكوليس، لأن الميدان الحقيقي للكرة هو الملعب فقط.
وعبر داوود على عن ارتياح اللاعبين للفوز الثمين، والرسالة التي وجهه لاعبو الشباب لكل المنافسين، بأن «فرقة الجوارح» لا تتأثر بالحرب النفسية، وتملك من الخبرة والتجربة والإصرار ما يكفي للرد على من يتعمدون التأثير سلباً في أداء «الأخضر»، مشيداً بالروح التي لعب بها فريقه والأداء القتالي الذي ميزه، معتبراً أن الفوز حلقة جديدة في مسيرة النجاح والتصحيح التي سيكون لها الأثر الإيجابي في إعادة الفريق إلى مكانه الطبيعي في جدول الترتيب.
وشهدت كواليس ليلة مباراة «الديربي» بين الشباب والأهلي أحداثاً كثيرة ومتسارعة، بعد تسريب خبر توقيع لاعب الشباب عصام ضاحي للأهلي، حيث عقدت إدارة النادي اجتماعاً باللاعبين لتوضيح بعض النقاط، وإبعاد اللاعبين عن الحرب النفسية، ثم عقد اللاعبون اجتماعاً مغلقاً، للتعاهد على الرد بقوة داخل الملعب، من خلال الفوز والظفر بالنقاط الثلاث، حتى تكون رسالة واضحة إلى المنافس. وحرص لاعبو الشباب على الرفع من معنويات زميلهم عصام ضاحي الذي وجد نفسه في موقف حرج ليلة المباراة، وطالبوه بعدم التركيز فيما يقال، وبعث رسالة اطمئنان لجماهير النادي، من خلال الأداء الذي يقدمه داخل الملعب للدفاع عن ألوان نادي الشباب.
وسجل لاعبو «الجوارح» فيديو قصير، تم بثه عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ينفي فيه عصام ضاحي التوقيع للأهلي، ويؤكد التزامه بعقده مع الشباب، واعداً الجماهير بالفوز وإسعادهم في «الديربي».
وكان للاجتماع المغلق للاعبين الأثر الإيجابي في سرعة السيطرة على قضية عصام ضاحي، وغلق الملف نهائياً، خاصة أن عدداً كبيراً من أصحاب الخبرة والتجربة بالفريق شددوا على أن هذه الأمور غير مطروحة للنقاش بالفريق، لأنها شخصية تهم مستقبل اللاعب فقط، وطالبوا بتوحيد الجهود، وإكمال المسيرة الإيجابية، خاصة أن الفريق لا يتوقف على جهود لاعب معين، وإنما قوة «الجوارح» في روح الفريق والجماعية في الأداء.