الاقتصادي

ملتقى الأعمال الإماراتي اليوناني يبحث توطين فرص الاستثمار

بحث ملتقى الأعمال الإماراتي اليوناني الذي نظمه اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي وبالتنسيق مع وزارة الاقتصاد واتحاد الشركات اليونانية متطلبات الوصول إلى شراكات فاعلة وناجحة في توطين الاستثمارات وتنمية القطاعات الواعدة فضلاً عن مناقشة أبرز الفرص الاستثمارية في البلدين.


حضر الملتقى الذي عقد اليوم بمقر غرفة تجارة وصناعة دبي معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ومعالي البروفيسور جيورغوس كاتروغالوس الوزير المناوب لشؤون التجارة الخارجية في جمهورية اليونان وماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي وحميد محمد بن سالم الأمين العام لاتحاد الغرف وفريدة عبدالله العوضي رئيس مجلس سيدات أعمال الإمارات وبمشاركة أكثر من 120 جهة يمثلون كبار أصحاب الأعمال والشركات الإماراتية واليونانية.


وأكد معالي سلطان بن سعيد المنصوري في كلمته خلال الملتقى أن الإمارات واليونان تتمتعان بعلاقات اقتصادية ديناميكية ونجحتا في بناء شراكات مستدامة في مختلف مجالات التنمية.


وأوضح معاليه أن هذا الملتقى يوفر فرصة ثمينة لتبادل الأفكار والدفع بالجهود المشتركة لتنشيط وتطوير التعاون الاقتصادي القائم بين البلدين في القطاعات الاستراتيجية وفق خطة واضحة تسهم في الانتقال نحو مرحلة جديدة من الشراكة.


وأضاف أن دولة الإمارات تحرص على تكثيف التعاون والجهود المشتركة مع اليونان في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها المشاريع الصغيرة والمتوسطة والابتكار وريادة الأعمال فضلاً عن القطاعات ذات القيمة المضافة مثل التجارة والصناعة والسياحة والزراعة والطاقة المتجددة ونسعى من خلال هذا الملتقى إلى تعزيز الحوار والتنسيق المشترك بهدف تيسير الاستثمارات المتبادلة في هذه المجالات وترجمتها إلى مشاريع وبرامج تعاون تدعم شراكتنا وتخدم مصالحنا المشتركة.


وأضاف معاليه أن الشراكة التجارية القائمة بين البلدين تشهد معدلات نمو متزايدة حيث تجاوز التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين 212 مليون دولار أميركي في الأشهر التسعة الأولى من عام 2017 بنمو نسبته 10? عن الفترة نفسها من عام 2016 في حين بلغ هذا التبادل في عام 2016 نحو 277.6 مليون دولار وبلغ متوسط نمو التبادلات التجارية بين البلدين خلال السنوات الخمس الأخيرة نحو 8.4 في المائة متوقعاً معاليه أن تواصل علاقات البلدين نموها بشكل أكبر خلال المرحلة المقبلة في ظل رغبة البلدين في استكشاف فرص ومحركات جديدة لتعزيز تعاونهما التنموي ومساعيهما المتواصلة لتطوير مناخ الاستثمار وتنمية بيئة الأعمال التجارية فيهما.


وأشار معالي البروفيسور جيورغوس كاتروغالوس إلى رغبة بلاده في تعزيز العلاقات الاقتصادية مع دولة الإمارات وخصوصاً في مجالات السياحة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة لافتاً إلى أن النمو في اقتصاد بلاده خلال العام الماضي ترواح بين 1.6 إلى 1.8في المائة مع توقعات بتحقيق نمو في الناتج المحلي الإجمالي خلال العام الجاري يبلغ 2.5 في المائة.


ولفت الوزير المناوب إلى أهمية التعاون في قطاع السياحة حيث تساهم السياحة حالياً بحوالي 37 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لليونان في ظل استقطابها أعدادا متزايدة من السياح وبلوغهم 13 مليون سائح في العام 2017 مشيراً في هذا المجال إلى الرغبة في تنسيق الجهود مع دولة الإمارات العربية المتحدة للارتقاء بمجالات التعاون المشتركة في القطاع السياحي.


وفي كلمته الافتتاحية قال ماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي إن تطورات عديدة ساهمت في توطيد العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات العربية المتحدة واليونان وأبرزها قرار الدولة افتتاح سفارة لها في أثينا وتوسيع خطوط الطيران المباشر بين البلدين وتوقيع مذكرات تفاهم استراتيجية في قطاع الطيران وحماية الاستثمارات وتجنب الازدواج الضريبي.