الاقتصادي

«الشارقة الإسلامي» يرفع رأسماله عبر إصدار صكوك قابلــة للتحويـل إلى أسهم عادية

مقر «الشارقة الإسلامي» (أرشيفية)

مقر «الشارقة الإسلامي» (أرشيفية)

الشارقة (الاتحاد)

تلبية لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أعلن مصرف الشارقة الإسلامي، المصرف الإسلامي الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن إتمامه تحويل صكوك بقيمة 266.8 مليون درهم إلى أسهم في رأسمال المصرف، لصالح صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي، وذلك تزامناً مع عام الخير.
أكد معالي عبدالرحمن العويس، رئيس مجلس إدارة مصرف الشارقة الإسلامي، أن اختيار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للمصرف كاستثمار آمن لصندوق الشارقة للضمان الاجتماعي يعد مفخرة لنا جميعاً في إدارة مصرف الشارقة الإسلامي، وسيعمل صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي على استخدام العائدات المحققة من أرباح أسهم المصرف لدعم الأنشطة الخيرية الهادفة في إمارة الشارقة.
وأشار أن عملية إصدار الصكوك تمت في أعقاب موافقة الجمعية العمومية للمصرف خلال اجتماعها السنوي الذي عُقد في شهر مارس الماضي على إصدار صكوك قابلة للتحويل إلى أسهم بقيمة توازي 10 بالمائة من رأسمال المصرف، لصالح جهة تحدد من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة، وتحويلها بعد ذلك إلى أسهم عادية بقيمة اسمية مقدارها درهم واحد للسهم وغير قابلة للتداول.
وقد حصل المصرف على الموافقات اللازمة من هيئة الأوراق المالية والسلع ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي وسوق أبوظبي للأوراق المالية.
وأشار رئيس مجلس إدارة مصرف الشارقة الإسلامي: إلى أن هذه الثقة التي أولانا إياها صاحب السمو قد عادت بالفائدة علينا أيضاً، حيث أسهمت في زيادة رأسمال مصرف الشارقة الإسلامي، وبات من أقوى المؤسسات المالية على صعيد كفاية رأس المال.
حيث نتوقع زيادة معدلات الملاءة المالية للمصرف بحوالي 100 نقطة أساس مع إصدار رأس المال هذا.
وأضاف العويس بأن رأسمال أسهم مصرف الشارقة الإسلامي ارتفع بذلك من2.668.050.000 درهم إلى 2.934.855.000 درهم، فيما بات صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي يمتلك ما نسبته 9.09 بالمائة من إجمالي أسهم المصرف.
ونوه: إن هذه الخطوة الاستثنائية وغير المسبوقة على الصعيد المؤسسي تأتي ضمن استراتيجية المصرف الرامية إلى التميز في دعم المجتمع من خلال مختلف المبادرات التي تندرج ضمن نطاق المسؤولية المجتمعية فمصرف الشارقة الإسلامي ومنذ تأسيسه يعد نفسه جزءاً لا يتجزأ من نسيج الوطن الغالي حيث يستقي مجلس إدارة المصرف هذه المبادئ السامية من رؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي لا يدخر جهداً في رفعة المجتمع و بناء الإنسان و خدمة الوطن و المواطن. ويعود تاريخ تأسيس مصرف الشارقة الإسلامي إلى العام 1975 تحت اسم بنك الشارقة الوطني، ويُعتبر أول مؤسسة مالية في العالم تنجز عملية التحول من الصيرفة التقليدية إلى الإسلامية بنجاح.
ويمتلك المصرف 33 فرعاً تتوزع في مختلف أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة، وحصل على تصنيف ائتماني بدرجة A3 مستقر من قبل وكالة موديز للتصنيف الائتماني، وعلى تصنيف BBB+ مستقر من قبل وكالتي ستاندرد آن بورز وفيتش.
وسبق للمصرف طرح ثلاثة إصدارات لصكوك مقومة بالدولار الأميركي في أسواق رأس المال العالمية بقيمة 500 مليون دولار لكل إصدار.