دنيا

ميرفت أمين: الحظ لعب دوراً كبيراً في حياتي

ميرفت أمين ورانيا الخواجة في مسلسل «مدرسة الأحلام» (من المصدر)

ميرفت أمين ورانيا الخواجة في مسلسل «مدرسة الأحلام» (من المصدر)

ميرفت أمين نجمة من طراز خاص‏، فهي لا تزال نموذجاً للنعومة والرومانسية بأعمال تعد علامات في السينما المصرية، وإن ندرت أعمالها التلفزيونية لكنها اتسمت بالدقة في الاختيار وهي تلعب البطولة حاليا في مسلسل «مدرسة الاحلام»، وتظهر فيه بشكل مختلف، حيث إن العمل يعتبر نوعية مختلفة في عالم الدراما، وقالت إنها تصور فيه آخر مشاهدها حاليا، وهو متنوع ويرضي طموحاتها.


محمد قناوي (القاهرة) - عبرت ميرفت أمين عن سعادتها بعودتها إلى الشاشة الصغيرة بعد غياب 5 سنوات من خلال مسلسل «مدرسة الأحلام»، ويشارك في بطولته لطفي لبيب وسامي مغاوري وجيهان قمري، وسلوى عثمان، ومن تأليف أحمد عطا وإخراج عادل قطي. وأكدت أنها رفضت العديد من الأعمال منذ مسلسلها «أحزان مريم»، والمسلسل الجديد يطرح قضية التعليم الذي هو أساس كل شيء في حياتنا. وقالت إنها تجسد شخصية مدرسة صبت اهتمامها على الارتقاء بمستوى التلاميذ وتهتم بالتربية.
قصة «مس منى»
وعن اختيارها «مدرسة الاحلام» قالت: دوري بالمسلسل جاد وهو شخصية «مس منى» وكيلة المدرسة التي تعيش صراعات من أجل تعليم أفضل داخل مدرسة الأحلام بين الطلبة وأولياء الأمور، إلا ان مساحة الكوميديا بالعمل شدتني لأنني أعشق الكوميديا لأنها تعد متنفساً عما بداخلي.
وحول ابتعادها عن البلاتوهات لفترات طويلة ورفضها العديد من الأعمال، قالت إنها تقضي هذه الفترات في المنزل مع ابنتها وصديقاتها، ومن أبرز صديقاتها دلال عبدالعزيز وشويكار. وعن آخر تجاربها السينمائية من خلال فيلم «مرجان أحمد مرجان» مع عادل إمام قالت: كان عملا جميلا استمتعت به جدا، خاصة وانني اعشق الأعمال الكوميدية الخفيفة، كما أن عادل إمام فنان لن يتكرر، فهو قادر على التجدد في اختياراته بشكل مستمر.
وحول ابتعادها عن السينما قالت: أنا وجيلي نحتاج لموضوعات مناسبة ولم أسع يوما نحو الأعمال لكنها تأتيني وهذا كسل مني وأتمنى القيام بدور كوميدي.
مشاركتها للنجوم
وعن مشاركتها العديد من نجوم السينما المصرية بطولة عدد من الأفلام، ومن بينهم عمر الشريف والراحل أحمد زكي ونور الشريف قالت ميرفت أمين: سعدت بالعمل معهم جميعا، ولكل منهم أسلوب خاص، فالراحل أحمد زكي شاركته في فيلمين هما «زوجة رجل مهم» و»أيام السادات»، وأتذكر انه كان يتدخل ويناقش كل تفاصيل الفيلم، وكان قلقاً على جميع من حوله وكريماً جداً، وأتذكر أنني في فيلم «زوجة رجل مهم» شعرت بالخوف منه بشدة في أحد المشاهد لصدق أدائه. أما بالنسبة لنور الشريف فهو فنان يفهم عمله بشكل عميق وقد عملنا معا في 25 فيلماً من بينها «سواق الأتوبيس» و»الأخوة الأعداء» و«دائرة الانتقام»، وأعتقد أن العمل معه شاق جداً لأنه يحدث انقلاباً في حياتي، حيث يضطرني إلى الاستيقاظ مبكراً وأنا لا أحب ذلك. أما عمر الشريف الذي قدمت معه فيلم «الأراجوز» فهو فنان عالمي بمعنى الكلمة، وعلى المستوى الانساني تجده طيباً وحنوناً للغاية، أما عادل إمام فمجرد الوقوف أمام الكاميرا في عمل يجمعني به يشعرني بالاختلاف. ليس لأن عادل نجم مشهور وله جمهوره فقط، بل لأنني لا أشعر مع عادل بمتاعب العمل، فهو قادر على إضفاء روح جميلة على جو التصوير تجعلني أقضي وقتاً جميلاً وجيداً واستمتع بكل لحظة. وعندما عرض علي عادل العمل معه في فيلم «مرجان» وافقت بلا تردد ومن دون ان أقرأ السيناريو أو مساحة الدور.
وتعترف ميرفت أمين بعد مرور سنوات طويلة على احترافها الفن بأن جمالها كان جواز مرورها إلى هذا العالم، وتقول : في البداية نعم.. فالمرحلة التي دخلت فيها عالم التمثيل في أواخر الستينيات من القرن الماضي كانت السينما تبحث وقتها عن وجوه جميلة ولا أنكر أن جمالي كان له تأثير كبير في دخولي الفن، لكن الجمال قد يصنع ممثلاً ولكنه لا يصنع نجما. فالموهبة هي التي تحدد مدى قدرة الفنان على الاستمرار.
وقالت ميرفت: معايير النجومية هذه الأيام اختلفت وهذا الجيل مظلوم جداً بالمقارنة بجيلي، لأن الموهوبين في جيلي ظلوا نجوماً لأكثر من 25 عاماً بمساعدة مؤسسة السينما وقطاعاتها، وهو ما لم يتح لنجوم الجيل الحالي، وبات لقب نجم يطلق على أي فنان لمجرد أنه قام ببطولة فيلم واحد.
وتعترف بأن هناك أدوارا تخاف أو ترفض تقديمها وتقول: أخاف تقديم أدوار الشر، وقد ترددت كثيراً في قبول دوري في مسلسل «الرجل الآخر» مع نور الشريف الذي كنت أؤدي فيه دور سيدة شريرة، ولكن نور الشريف أقنعني به، ولم أكن أتوقع النجاح الذي حققته شخصية «دولت» والتي على الرغم من تقبل الجمهور لها فإنني لن أكررها.
حبي الوحيد
وعن ابنتها «منّة الله»، قالت إن منّة هي حبي الوحيد، وأرى فيها طفولتي وشبابي، فهي أعز ما أملك في الحياة، ووصفت زوجها السابق ـ والد منة ـ الفنان حسين فهمي بالشخصية المحترمة، وتمنت له التوفيق في حياته. وعن طبيعة شخصيتها التي تمتاز بالعناد الذي كلفها الكثير من خلال قبول ورفض بعض الأعمال المعروضة عليها، إلى جانب أنها شخصية كسولة في الحياة، كما وصفت نفسها. وعن الحب والرومانسية في حياتها، أشارت إلى أنها تعيش تلك الحالة حينما تسمع أغنية رومانسية، موضحة أن الحب اختلف كثيرا طبقا لاختلاف الزمن. وتميل ميرفت إلى الجلوس في المنزل مما يجعلها مقصرة في حضور الحفلات والمناسبات، وأشارت إلى انتمائها لـ «برج القوس» كما أنها أحيانا تشعر بالضعف حينما لا تستطيع حل بعض المشاكل وتلجأ فيها إلى صديقتها الفنانة شويكار.
وأشارت إلى أن الفن أخذ الكثير من حريتها وحياتها الطبيعية، وشعرت بذلك كثيرا حينما كانت ابنتها صغيرة، إلى جانب أن الفنان من حقه أن يحتفظ بجزء من حياته الشخصية، موضحة أنها عانت كثيرا من الإشاعات خاصة فيما يتعلق بكثرة زواجها. وأكدت أنها ستعتزل الفن عندما لا تجد أدوارا جديدة تقدمها لجمهورها، مشيرة إلى أن الحظ لعب دورا كبيرا في مسيرتها الفنية التي اعتبرت فيلم «زوجة رجل مهم» أصعب مراحلها، كاشفة عن أن صفعات الفنان أحمد زكي فيه كانت الأشد في حياتها.


تربية القطط
عن حياتها الخاصة داخل منزلها، اعترفت ميرفت أمين بأنها فوضوية في بيتها، لأنها لا تجيد ترتيب الأشياء المنزلية، وكشفت عن حبها لتربية القطط، مشيرة إلى أنها تحتفظ بـ8 قطط في بيتها، ترعاها دائما وخاصة عند الولادة. وعن أكلاتها المميزة، قالت إنها تعشق الكوارع وورق العنب، وأكدت أنها تطبخهما بنفسها.