الإمارات

بلدية أبوظبي تعرض مشاريعها لتطوير وصيانة البنية التحتية

أبوظبي (الاتحاد) - شاركت بلدية مدينة أبوظبي في مؤتمر إدارة المخاطر والتحكم بالمشاريع الإنشائية، الذي عقد في فندق شيراتون أبوظبي واستمر يومين، حيث استعرضت البلدية أهم المشاريع في مجال تطوير وصيانة البنية التحتية وفقاً لرؤية ومخطط أبوظبي 2030 وأهداف الاستدامة.
وتناول المهندس عبدالله سعيد الشامسي المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية وأصول البلدية بالإنابة من خلال كلمته في المؤتمر النمو الكبير الذي شهدته مدينة أبوظبي وما رافقه من مشاريع إنشائية كبيرة في جزيرة أبوظبي والجزر المحيطة بها والبر الرئيس.
وشملت جميع استعمالات الأراضي من مشاريع سكنية وتجارية وصناعية وتعليمية وصحية والبنية التحتية المتطورة التي تزامنت مع إنشاء هذه المشاريع متمثلة بشبكات الطرق والجسور والأنفاق والحدائق والساحات العامة وشبكات الخدمات والإضاءة.
وتطرق الشامسي إلى أهم المخاطر التي تترافق مع المشاريع الإنشائية للبنية التحتية بأنواعها كافة لا سيما المشاريع الكبرى داخل المدينة وما يتطلبه من ضرورة وضع مخطط إدارة مخاطر يقوم أولاً بتحديد هذه المخاطر، ومن ثم تقييم حجمها وأثرها على المشروع من جهة الوقت والكلفة والنوعية يليها اتخاذ الإجراءات التصحيحية لمعالجة المخاطر وآثارها المتوقعة مع وضع آلية لمراقبة نتائج هذه الإجراءات على المدى الحالي والمدى البعيد. وأكد أن البلدية تعمل وفقاً لنظام خاص وصارم في مجال إدارة المخاطر تحقيقاً لأهدافها في إرساء معايير الأمن والسلامة والبيئة في مشاريعها كافة، موضحاً أهم المخاطر التي تترافق مع المشاريع المختلفة، حيث تتوزع هذه المخاطر ما بين فنية واستراتيجية وتعاقدية وتخطيطية، فضلاً عن المخاطر الكامنة في أي مشروع ضمن مجالات الصحة والسلامة والبيئة أثناء فترة تنفيذ المشروع، وكذلك في مجال التشغيل والصيانة لاحقاً.
وفي ختام ورقة العمل، حدد أهم ملامح خريطة الطريق التي وضعتها بلدية مدينة أبوظبي لكيفية معالجة المخاطر قبل وقوعها أثناء تنفيذ المشاريع الإنشائية بما فيها مشاريع البنية التحتية من جانب صاحب العمل والاستشاري بما يجعل تخطيط وتصميم المشروع سبيلاً لتجنب الكثير من المخاطر التي يمكن أن تنجم لاحقاً في مرحلتي التنفيذ والتشغيل، الأمر الذي يوفر الكلفة ويختصر زمن التطبيق فضلاً عن تأمين مخرجات ذات نوعية أفضل في الأداء والتشغيل.