الرياضي

كوزمين: الخسارة أمام دبا الفجيرة قاسية وصعبة ودرس مفيد

عقب نهاية المباراة، بدا أولاريو كوزمين مدرب العين متأثراً إلى حدٍ بعيد بالخسارة غير المتوقعة، ويكاد لا يصدق ما رأته عيناه، وفي بداية حديثه أكد كوزمين أن الهزيمة جاءت قاسية وصعبة، مبرراً ذلك بأن اللاعبين لم تكن لديهم العزيمة والإصرار، وغاب عنهم التركيز الذهني المطلوب، بعكس فريق دبا الفجيرة الذي كان الأكثر إصراراً وتركيزاً، وقال: «حصلنا على عدد من الفرص على مدى الشوطين، إلا أن مهاجمينا لم يستطيعوا استثمارها بالشكل الإيجابي، بعد أن لازمهم «سوء طالع» واضح لتضيع من بين أقدامهم كل الفرص التي لاحت لهم أمام مرمى الفريق الضيف، وفي المقابل لم يشكل دبا الفجيرة أي خطورة تذكر على مرمانا ولم يحصل إلا على فرصة واحدة فقط في الشوط الأول قبل أن يسجل هدف المباراة الوحيد.
وأضاف: «لقد تحدثت إلى اللاعبين بين الشوطين وطلبت منهم الهدوء واللعب بتركيز عالٍ وعدم الاستعجال وأن يغيروا من طريقة لعبهم ،ولكن غلب عليهم اللعب الفردي وغاب الأداء الجماعي، ولم ينجح اللاعبون في التحرك دون كرة مما أثر على أداء الفريق».
ومضى كوزمين في حديثه، ليقول: «يتوجب على الفريق دائماً أن يسجل في وقت مبكر، ما يسهل عليه المهمة أمام المنافس، وربما تكون هذه أول مباراة يفشل فيها العين في هز شباك منافسيه، بعد أن وضع مهاجموه من قبل بصمتهم على شباك منافسيهم، في كل جولات الدوري، ولكن يبقى من المهم أن نتخطى هذه المرحلة التي سبق أن واجهنا مثلها من قبل وتخطيناها بنجاح تام، وهذه الخسارة درس لابد أن نستوعبه جيداً، وأن نتعلم منه الكثير، حتى لا نقع في الخطأ نفسه ونكرر «الغلطة» ذاتها مستقبلاً».

وأضاف: «لابد أن نأخذ العبرة من هذه المباراة، وأن تكون ردة فعل اللاعبين قوية، وأنا متأكد من أنهم سوف يتخطون هذه الكبوة ويعودون بأسرع فرصة إلى وضعهم الطبيعي، وثقتي فيهم كبيرة بأن الفريق سوف يستيقظ وينتفض سريعاً من هذه الصدمة.

وأشار مدرب العين إلى أنه من الصعب الحديث عن غياب لاعب بعينه، وتجاهل دور وجهود بقية عناصر الفريق، في إشارة منه للدفع بعمر عبد الرحمن في الشوط الثاني، بعد أن لاحظ ضرورة تواجد صانع الألعاب في تشكيلة الفريق، مؤكداً في الوقت نفسه أن «عموري» لاعب مهم للمجموعة، وهذه حقيقة، وزملاؤه يبذلون المجهود نفسه، وعدم مشاركته من بداية اللقاء لا علاقة له بضياع الثلاث نقاط.

كما تحدث كوزمين عن الغاني أسامواه جيان موضحاً أنه لاعب مهاري وصاحب إمكانيات فنية عالية مكنته من التسجيل في كل الجولات في الدور الأول، وقد ساعدت أهدافه الفريق ليحصد الفوز تلو الآخر، ويتبوؤ صدارة جدول الترتيب، إلا أنه لم يكن أمس في يومه، وأن الفريق بكامله لم يظهر في المستوى المتوقع، ولذلك يتوجب عليه أن يضاعف من درجة عطائه ليكون ذلك حافزاً للفريق في قادم الجولات.

وقال مدرب العين: «بالطبع يهمنا الفوز في كل مباراة ولكن يبقى اللعب أمام الفرق الصغيرة أصعب بكثير من مواجهة الفرق الكبيرة، ولكننا لم ننجح هذه المرة في تحقيق طموحاتنا، علاوة على أن لاعبي المنافس لجأوا في فترات كثيرة إلى إضاعة الوقت بجانب القرارات التحكيمية غير الموفقة التي صاحبت المباراة.