الإمارات

إتلاف 16 طناً من المواد الغذائية الكورية في المنطقة الغربية

مفتش خلال إحدى الجولات على المنشآت الغذائية في «الغربية» (من المصدر)

مفتش خلال إحدى الجولات على المنشآت الغذائية في «الغربية» (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - قام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بإتلاف أكثر من 16534 كجم من المواد الغذائية الكورية غير الصالحة للاستخدام الآدمي والتي تمثل خطورة على صحة الإنسان، وذلك بعد ضبطها داخل مخبأ في مدينة غياثي بالمنطقة الغربية، بالتنسيق مع الجهات المعنية.
وكانت معلومات قد توافرت لدى جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية عن قيام إحدى الشركات باستخدام منزل شعبي داخل مدينة غياثي للقيام بممارسة نشاط المطعم، ويقدم وجبات غذائية كورية خلال الفترة المسائية دون ترخيص.
كما يقوم بتخزين مواد غذائية كورية في حاوية موضوعة خارج المنزل في منطقة أخرى دون مراعاة لأدنى اشتراطات التخزين، وبناء عليه تم التنسيق مع الجهات المعنية للتأكد من صحة المعلومات وضبط المواد الغذائية داخل المنزل وتحريزها بعد تسجيل المخالفات الغذائية التي تم ارتكابها في محضر الضبط وإرسال المواد الغذائية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك الآدمي إلى المحرقة لإتلافها.
وأكد محمد جلال الريايسة مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية حرص مفتشي الجهاز على التأكد من صلاحية كافة الوجبات والمواد الغذائية التي يتم تداولها داخل إمارة أبوظبي وان تكون مطابقة للمواصفات والمعايير العالمية المتعارف عليها وصالحة للاستهلاك الآدمي.
وشدد على أن صحة المستهلك من الأمور التي لا يمكن تجاوزها بأي شكل من الأشكال وأن أي محاولة للمساس بصحة المستهلك سيتعامل معها الجهاز بشدة من خلال القوانين واللوائح التي تضمن جودة المواد الغذائية التي يتم تداولها داخل إمارة أبوظبي.
وأضاف الريايسة أن مفتشي العمليات الميدانية في المنطقة الغربية قاموا بإتلاف أكثر من 16?534 كيلو جراماً من المواد الغذائية التي تم ضبطها خلال حملة على أحد المنازل التي تمارس نشاط التموين والمطعم دون تصريح في غياثي بالمنطقة الغربية، نظراً لعدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي وخطورتها على الصحة العامة بعد إرسالها للمحرقة لإتلافها.
وأوضح أن مفتشي جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في مدينة غياثي اكتشفوا منزلاً يقوم بممارسة نشاط المطعم ويقدم وجبات غذائية كورية خلال الفترة المسائية دون ترخيص، بالإضافة إلى تخزين مواد غذائية كورية في حاوية موضوعة خارج المنزل في منطقة أخرى دون مراعاة لأدنى اشتراطات التخزين.
وبعد التنسيق مع الجهات المعنية تم تفتيش المنزل وتم التأكد من أن القائمين على المنزل يمارسون نشاط مستودع وشركة تموين مواد جافة دون شهادة رقابة الأغذية للموقع، بالإضافة إلى تخزين المواد الغذائية بدون توافر اشتراطات التخزين، إلى جانب عدم مراعاة درجات حرارة التخزين، حيث إن درجة حرارة حاوية التجميد كانت 4 درجات فقط، كما لم يتم مراعاة الفصل بين المواد الغذائية عند التخزين، علاوة على تداول لحوم خنزير بدون تصريح وخلطها مع المواد الغذائية الأخرى.
وحرّز المفتشون كمية من المواد الغذائية خلت بطاقتها الغذائية من اللغة العربية أو الإنجليزية، وتمت كتابتها باللغة الكورية فقط، كما تمت ملاحظة التخزين المباشر للمواد الغذائية على الأرض وبشكل ملاصق للجدران ما أدى إلى تلوث المواد الغذائية بالأتربة والقاذورات، كما تم العثور على قوارض خلف عبوات المواد الغذائية.
وبناء على ما سبق، قام مفتشو الجهاز بتحرير مخالفة بحق القائمين على المنزل تمثلت أهم بنودها في العمل دون شهادة رقابة غذائية للموقع، وتداول لحوم خنزير دون تصريح بذلك مع خلطه بالمواد الغذائية الأخرى عند التخزين، بالإضافة إلى تخزين المواد الغذائية في العراء.