عربي ودولي

نجاة زعيم أبخازيا من الاغتيال

موسكو (رويترز) - قالت وسائل إعلام محلية إن زعيم منطقة أبخازيا الجورجية الساعية للانفصال التي تدعمها روسيا، نجا بأعجوبة أمس من محاولة اغتيال أسفرت عن مقتل أحد حراسه وإصابة آخر بجروح بالغة.
وتشهد أبخازيا المطلة على البحر الأسود اضطرابات وتوترات عرقية منذ الانفصال عن حكم تفليس مع انهيار الاتحاد السوفيتي قبل نحو 20 عاما. واعترف الكرملين بأبخازيا كدولة مستقلة بعد حرب في عام 2008 قضت خلالها روسيا على محاولة من جورجيا للسيطرة على منطقة أخرى ساعية للانفصال هي أوسيتيا الجنوبية.
وتهيمن روسيا على المنطقتين اللتين تطالب جورجيا بالسيادة عليهما. وقالت السلطات في أبخازيا إن الكسندر انكفاب الذي نصب نفسه زعيما، لم يصب عندما انفجر لغم جرى التحكم فيه عن بعد في طريق موكبه وهو متوجه إلى العمل.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن مهاجمين فتحوا بعد ذلك النار بأسلحة آلية واستخدموا قاذفة قنابل. ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن انري بوجوا المسؤول عن أمن انكفاب قوله “رئيس الأبخاز الكسندر انكفاب لم يصب في محاولة الاغتيال وهو الآن موجود في مكتبه”. وأضاف بوجوا “قتل حارسه وأصيب آخر بجروح بالغة”.
وتعرض انكفاب لأربع محاولات اغتيال على الأقل في الماضي بما في ذلك هجوم على منزله بقاذفة قنابل عندما كان نائبا للرئيس. ويقول مسؤولون في أبخازيا إنهم يحاولون استغلال الحماية الروسية للحصول على الاستقلال والتخلص من الهيمنة الجورجية التي دامت قرونا. لكن جورجيا تقول إن روسيا تهيمن على المنطقة بالكامل وإنها تستخدم كمخبأ للعصابات الروسية ومسؤولين فاسدين.