الإمارات

بلدية أبوظبي تنفذ 1190 زيارة تفتيشية على مواقع البناء




أبوظبي (الاتحاد)- بلغ عدد الشركات التي سجلت حتى نهاية 2012 في نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة الذي أطلقه قطاع تخطيط المدن ببلدية مدينة أبوظبي أواخر 2010 على الشركات العاملة في قطاع البناء والإنشاء، للحد من الحوادث والإصابات وتوفير بيئة آمنة للعمل، 643 شركة ما بين مقاولين واستشاريين ومطورين لقطاع البناء والإنشاء في مدينة أبوظبي.
ونفذت إدارة البيئة والصحة والسلامة بقطاع تخطيط المدن خلال العام الماضي 1190 زيارة لمواقع البناء والتشييد و34 زيارة تفتيشية لمشاريع البنية التحتية، وقامت بالتفتيش على54 موقعا لمساكن العمال المؤقتة في المواقع الإنشائية وغيرها من التي تدخل ضمن إطار مسؤولية البلدية والتأكد من مدى تطبيق المعايير والإجراءات المطلوبة ووضع إجراءات جديدة وتوفير كافة مستلزمات الأمن والسلامة للمتخصصـــين بأعمال الصــيانة وتنـظيف الواجهات الخارجية للبنايات البرجية المرتفعة.
وأصدرت الإدارة 126 مخالفة لمواقع البناء والإنشاء والهدم لعدم الالتزام بتطبيق إجراءات البيئة والصحة والسلامة الواجب إتباعها والمنصوص عليها في دليل أفضل الممارسات المعتمد من مركز أبوظبي للبيئة والصحة والسلامة.
كما نفذت الإدارة خلال العام الماضي 90 زيارة تفتيشية للحدائق والمتنزهات الترفيهية بالإضافة إلى إدراج متطلبات و معايير السلامة والأمان خلال برنامج الصيانة الدورية التي تقوم بها بلدية مدينة أبوظبي من خلال المقاولين المعتمدين لديها واتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات لتعزيز السلامة للحيلولة دون وقوع إصابات للجمهور وتأمين كافة سبل الراحة والرفاهية لهم.
منشآت غذائية
كما سجلت زيارتين للمنشآت الغذائية في البلدية ونفذت 20 عملية إخلاء وهمي في مبنى البلدية وشاركت في 4 حملات توعية مع هيئات ومؤسسات حكومية وخاصة لنظام إدارة البيئة والصحة والسلامة وتواصلت مع 25 هيئة ومؤسسة حكومية وخاصة كشريك استراتيجي للنظام. ونجحت الإدارة في فحص 5355 آلية ومعدة للرفع الميكانيكي والروافع الخاصة في قطاع البناء والانتشاء منذ إدراج بند شهادة الفحص الفني من جهة فحص فني مختصة مسجلة لدى بلدية مدينة أبوظبي - إدارة الصحة والسلامة والبيئة لتكون ضمن المستندات المطلوبة لترخيص الآليات و الرافعات في قطاع البناء والإنشاء بالتعاون مع إدارة ترخيص الآليات والسائقين بشرطة أبوظبي للتأكد من سلامة كافة الآليات والرافعات في مواقع البناء والإنشاء والهدم. وعقدت 12 ورشة وندوة توعوية لنظام الصحة والسلامة والبيئة للشركات العاملة في قطاع البناء والإنشاء بمدينة ابوظبي و22 دورة تدريبية لموظفي البلدية حضرها 1304 موظف، وأنتجت 7 أفلام توعية بخمس لغات للسلامة في مواقع البناء والإنشاء والهدم لشريحة العمال، تغطي أكثر المخاطر التي تشهدها مواقع الإنشاء مثل عدم الالتزام بارتداء معدات الوقاية الشخصية والإهمال في عمليات الرفع والحفر والعمل في الأماكن المرتفعة بدون احتياطات الأمان وعدم الالتزام بالإجراءات في حالات الحريق والطوارئ وعدم التقيد والالتزام بشروط استخدام التجهيزات والمعدات في الأماكن المغلقة.
كما أصدرت العدد الأول للكتيب الإلكتروني (صحتي هي حياتي) وذلك ضمن إطار خطتها الاستراتيجية بهدف تعزيز الثقافة الصحية، حيث تضمن الإصدار الأول للكتيب الإلكتروني في طياته عدة فصول علمية وصحية تهدف إلى رفع مستوى الثقافة الصحية لدى موظفي البلدية وترسخ مفاهيم صحية جديدة وعصرية لأسلوب ونمط الحياة ابتداء من الممارسات اليومية مرورا بتوطيد العادات الغذائية السليمة وصولا إلى تحقيق التوازن النفسي الصحي.
الرمي العشوائي
وفي دعم من البلدية للحد من الرمي العشوائي لمخلفات البناء تم إدراج متطلبات مركز إدارة النفايات - أبوظبي في خطة الصحة و السلامة والبيئة ضمن المستندات المطلوبة للحصول على تراخيص البناء والإنشاء وتوجيه كافة المقاولين لنقل النفايات ومخلفات البناء من خلال المركبات المسجلة والمعتمدة لدى مركز إدارة النفايات – أبوظبي.
وتم ربط متطلبات البيئة والصحة والسلامة مع النظام الإلكتروني لتراخيص البناء والبنية التحتية مبادرة نوعية على مستوى الدولة والمنطقة، بحيث أصبح تقديم خطة البيئة والصحة والسلامة للمشاريع ضمن المستندات الإلزامية للحصول على رخص البناء والصيانة والهدم وأعمال البنية التحتية.
كما حصلت إدارة البيئة والصحة والسلامة على المرتبة الأولى في تقييم التميز على مستوى بلدية مدينة أبوظبي للعام الثاني على التوالي كثمرة لحصادها وإنجازاتها المتميزة.
وكدعم من البلدية للعاملين في قطاع البناء والإنشاء لفهم المتطلبات الجديدة، أصدرت البلدية دليلا عممته على شركات المقاولات والاستشارات الهندسية يتضمن العناصر الرئيسية لإعداد و تطوير خطة الصحة السلامة والبيئة وذللك لضمان تطبيق إجراءات ومعايير الصحة والسلامة والبيئة في قطاع البناء و الإنشاء كمبادرة نوعية لتعزيز ثقافة البيئة والصحة والسلامة، ويعتبر هذا الدليل الأول من نوعه على مستوى الدولة والشرق الأوسط ويهدف إلى تعزيز ثقافة البيئة والصحة والسلامة والتي تنعكس إيجابا على الاستدامة والتنمية البشرية وتمتع الإنسان بحياة كريمة وآمنة من خلال تطوير وحماية السلامة والصحة المهنية وفقاً لأعلى معايير السلامة والأمان.
ويذكر أن مشروع نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة جاء تطبيقاً لقرار المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رقم 42 لسنة 2009 والذي يدعو كافة الشركات والمؤسسات العامة في هذا المجال لبناء نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة كمبادرة نوعية ومتميزة لتنمية وتفعيل ثقافة البيئة والصحة والسلامة في إمارة أبوظبي.
ويعزز المشروع من تطبيق خطة أبوظبي الاستراتيجية 2030 ورؤية بلدية مدينة أبوظبي الرامية لتعزيز ثقافة البيئة والصحة والسلامة والتي ستنعكس إيجابياً على الاستدامة و التنمية البشرية وتمتع الإنسان بحياة كريمة وآمنة من خلال تطوير وحماية السلامة والصحة المهنية، ووفقاً لأعلى مستويات السلامة والأمان بهدف الحد من الحوادث والإصابات والآثار السلبية التي قد تلتحق بالعاملين والبيئة.
الصحة المهنية
وبناءً على هذه السياسة سيتم الالتزام بضمان وجود إجراءات فاعلة حول البيئة والصحة والسلامة المهنية بالشراكة المسؤولة بين البلدية والأفراد والشركاء وتقديم التدريب والمعلومات الكافية للحفاظ على الكفاءة والوعي بالصحة والسلامة والبيئة المهنية.
وقد تم تحديد أهداف وغايات هذه السياسة بحيث تكون قابلة للتطبيق بما يتفق مع الأهداف العامة ودمج أسلوب تحديد وتقليل المخاطر المهنية في كافة جوانب البيئة والصحة والسلامة وتقييم أداء العاملين فيما يتعلق بالبيئة والصحة والسلامة المهنية لتطوير وتعزيز وتحسين الأداء.
ويعكس اعتماد السياسة العامة للصحة والسلامة والبيئة المسؤولية المجتمعية للبلدية وحرصها على تقديم خدماتها بطريقة آمنة ومسئولة تجاه المجتمع والبيئة وضمان الصحة والسلامة والرعاية لموظفيها وعملائها وشركائها، وتطوير الأداء البيئي في أنشطتها ومبادراتها، والعمل على وضع هذه السياسة موضع التنفيذ وفي متناول الجميع من خلال كافة البرامج والوسائل المتاحة.