الإمارات

إعلان فعاليات جائزة الشيخة فاطمة للشباب العربي الأحد المقبل

شعار الجائزة (من المصدر)

شعار الجائزة (من المصدر)

(أبوظبي)- تنظم مؤسسة التنمية الأسرية يوم بعد غد الأحد مؤتمرا صحفيا للإعلان عن الدورة الثانية لجائزة سمو الشيخة فاطمة للشباب العربي الدولية لعام 2013، وذلك في مقر المؤسسة بالمشرف.
ويحضر المؤتمر رئيس وأعضاء لجنة التحكيم التي تم تشكيلها مؤخراً، كما يحضره عدد من الشركاء الاستراتيجيين لمؤسسة التنمية الأسرية، وممثلي الجهات الداعمة للجائزة، إضافة إلى مديري الدوائر والإدارات والموظفين في المؤسسة.
وثمنت شيخة الجابري رئيسة لجنة ترويج الجائزة «جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، في دعم جهود الشباب وتشجيعهم واحتوائهم من خلال تخصيص جائزة دولية تعنى بهم وبإنجازاتهم الأثر الأكبر في تشجيع المهتمين منهم على المستويات المحلية والإقليمية والدولية للاشتراك في الجائزة، الأمر الذي ساعد كثيراً على تكريس الجائزة، وتعزيز قيمتها ومكانتها محلياً وإقليمياً ودولياً.
المجتمع العربي
وتأتي الدورة الثانية لجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، لتؤكد أهميتها في رفد مجتمعنا العربي بالعقول الشابة المبتكرة من خلال احتوائها عبر مجموعة من الجوائز في فئات متعددة تصب في إطار الاهتمام بالشباب، وتحفيزهم على الإبداع والتميز والمنافسة الحقيقية وسط اهتمام كبير يقدّر قيمة عطائهم، ومواهبهم التي تعبّر عنهم وعن طموحاتهم ورؤاهم المستقبلية، باعتبارهم الرهان الأكيد لنمو المجتمعات وتنميتها والارتقاء بها نحو المستقبل الواعد الذي ينتظره الجميع.
وأوضحت الجابري أن جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، وهي تنطلق في دورتها الثانية لعام 2013، تؤكد على أهمية تنويع فئاتها ورفع سقفها كي تستطيع احتواء المزيد من الكفاءات والمواهب العربية الشابة، لذا تُعلن هذه الدورة عن فئات مختلفة وفي فروع جديدة تلبّي حاجات الشباب وتحتوي إبداعاتهم بمختلف صورها.
وحول تاريخ الجائزة، قالت إنها جاءت في إطار تعزيز استراتيجية المؤسسة وأولوياتها ومبادراتها ومؤشرات أدائها المرتبطة بغايات ومحصلات استراتيجية حكومة إمارة أبوظبي، وبناء على توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حيث استضافت مؤسسة التنمية الأسرية مؤتمر الأطفال العرب الدولي في دورته الحادية والثلاثين خلال الفترة من 13 إلى 20 نوفمبر 2011 تحت الرعاية الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وبرئاسة كريمة لجلالة الملكة نور الحسين مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك الحسين، بالتعاون مع مؤسسة الملك الحسين بالمملكة الأردنية الهاشمية ممثلة في المركز الوطني للثقافة والفنون، ويأتي هذا التعاون تعزيزاً للشراكة الاستراتيجية على المستوى الإقليمي.
وجاء إطلاق جائزة الشباب العربي الدولية المنبثقة عن المؤتمر والمعلن عنها خلال فعالياته بمكرمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لتكون ضمن الفعاليات الرئيسة السنوية لمؤتمر الشباب العربي الدولي، بعد أن تم تغيير اسم المؤتمر، وذلك لتأكيد أهمية التقدير والاعتراف بالإنجازات والقدرات العربية المتمثلة في الشباب العرب وعلى مستوى العالم.
كما تساهم الجائزة في تعزيز فكر وثقافة التنمية المستدامة لدى الأجيال القادمة من الأطفال والشباب العربي وتشجيع دورهم الفاعل، وصولاً إلى العالمية، ليكون شعار الجائزة الريادة والاستدامة العالمية برؤى عربية.
وتمثل الجائزة تكريماً للجهود العربية في بناء الأجيال على المستوى العالمي، لتطوير ثقافاتهم وقدراتهم لتسمو إلى أعلى المستويات العالمية، وتعزيزاً لأهمية دور الشباب في المشاركة الفاعلة في بناء أوطانهم ومجتمعاتهم والإسهام الحقيقي في إحداث التنمية الشاملة والمستدامة اجتماعيا واقتصاديا وبيئياً، كما تنظم الجائزة بالشراكة بين مؤسسة التنمية الأسرية والمركز الوطني والفنون التابع لمؤسسة الملك الحسين.
قضايا الشباب
وقالت الجابري: إن رسالة الجائزة تتمثل في المساهمة في تشجيع ودعم قضايا الشباب على مستوى العالم، وذلك من خلال المشاركة في تعزيز أهميتهم لدى مؤسسات وأفراد المجتمع، وللتأكيد على أهمية تبني المبادرات الاستراتيجية والمؤسسية والفردية الداعمة لقضايا الشباب المتميزين عربياً وعالمياً في مختلف المجالات، وذلك في إشارة مهمة إلى دوروهم، ولأهميتهم في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة.
وأوضحت أن شعار الجائزة يدل على هويتها وهــدفها ورسالتها ورؤيتهـا، حـيث جمع بين بوابة متحف العين، وهو الصرح التاريخي الذي له أهــمية سياسية وتاريخية في دولة الإمارات العـــربية المتحدة، والذي يقبع في المدينة التي ولــدت فيها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، فيما تدل النجــوم الثلاثة الموجودة في الشعار على النجـــاح والتــطلع إلى القمم وعلى فئات الجائزة، أما الكرة الأرضية فترمز إلى الشـــباب العربي في العالم، وإلى الدولية والاستـــدامة، فيما تدل ألوان الشــعار على ألــوان الشباب، والتي توحي بالتنــوع والابتكار والمعــرفة وتعدد الثــقافات والمرح أيضاً.
أهداف الجائزة
وتقوم أهداف الجائزة على عدة أهداف منها تعميق الشعور بالفخر والاعتزاز والانتماء والولاء للوطن والعالم العربي،تكريم وتقدير كفاءات وإبداعات الشباب العربي على المستوى الدولي،تقدير إنجازات و ممارسات الشباب العربي الاجتماعية والتخصصية والأكاديمية، تشجيع روح المبادرة والعطاء لدى المشاركين في الجائزة، والتأكيد على أهمية بناء وتطوير قدرات الشباب العربي الفردية، وصولاً بهم إلى العالمية. وتشجيع وتكريم أفضل المؤسسات المعنية والداعمة للقضايا والبرامج التي تعنى بالشباب العربي.
وأشارت إلى أن الجائزة تنقسم إلى عدة لجان، يترأس اللجنة العليا للجائزة معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة التنمية الأسرية، لجنة التحكيم، لجنة التقييم، لجنة الترويج.