الرياضي

ايفانوفيتش تعبر بـ «رقبة كريلينكو» إلى دور الـ16

الاسترالية ستوسور تخطت التشيكية لوسي سافاروفا (تصوير أشرف العمرة)?

الاسترالية ستوسور تخطت التشيكية لوسي سافاروفا (تصوير أشرف العمرة)?

دبي (الاتحاد) - ثأرت الصربية انا ايفانوفيتش المصنفة 18 على العالم وسفيرة البطولة وسوق دبي الحرة، من خسارتها العام الماضي أمام الروسية ماريا كريلينكو بدور الـ16 لبطولة طوكيو، وفازت عليها أمس بصعوبة بالغة خاصة في المجموعة الثانية لتنتهي المباراة بنتيجة 6-2 و7-6، بعد أن شهدت ندية كبيرة من كريلينكو، وأكدت ايفانوفيتش تفوقها في تاريخ مواجهاتهما ببطولة دبي واقصتها للمرة الثانية حيث سبق لها أن فازت في نسخة 2005 بنفس الدور.
وأجادت اللاعبة الصربية خلال المباراة واستغلت نقطة ضعف كريلينكو التي انسحبت من مباراة الزوجي أمس الأول بعدما تعرضت للاصابة في عضلات الرقبة، والتي لازمتها خلال المباراة التي اقيمت أمس، واعتمدت آنا ايفانوفيتش على الارسال القوي، بالإضافة للكرات العالية، كما لجأت للعب قريبا من الشبكة في المجموعة الثانية بهدف دفع كريلينكو لبذل مجهود أكبر، واستغلال معاناتها من اصابة “الرقبة”.
وأبدت ايفانوفيتش سعادتها بالفوز وتمكنها الثأر من كريلينكو المنافسة القوية على حد وصفها، وأشارت إلى أن مشوار البطولة لن يكون سهلا وبالتالي فهي مطالبة ببذل المزيد من الجهد خلال الفترة القادمة لمواصلة المشوار نحو النهائي.
وعلى الجانب الآخر، استعادت الاسترالية سام ستوسور المصنفة الخامسة على العالم والبطولة قوتها ونجحت في الخروج من حالة الإحباط التي لازمتها بعد خسارة لقب الدوحة أمام المصنفة الأولى ازارينكا، وتخطت بصعوبة مساء أمس اللاعبة التشيكية لوسي سافاروفا المصنفة 25 على العالم، بمجموعتين لمجموعة بنتيجة 6-1 و6-7 و6-1.
والمفارقة أن ستوسر فازت للمرة الثانية فقط على سفاروفا وكانت المرة الأولى في دور الـ32 لبطولة ميامي العام الماضي، فيما كان التفوق والفوز دائما حليف سافاروفا في 3 مواجهات سابقة ببطولات شارليستون واميركا المفتوحة وبريسبن أعوام 2006 و2009.
واشتكت الصربية يانكوفيتش المصنفة 14 على العالم، من حالة الطقس، وسرعة الرياح أمس مؤكدة بانها اثرت على ادائها في افتتاح المباراة التي جمعتها بالايطالية بينيتا المصنفة 28 على العالم، والتي كسبتها الصربية بنتيجة 6-4و6-2 .
وقالت يانكوفيتش عقب المباراة: “لم تكن المواجهة سهلة، لقد خسرت عدة نقاط سهلة في البداية ولكني عدت للسيطرة سريعا على مجريات اللعب وقدمت مستوى طيبا”.
وتابعت: “خضت المباراة منتصف اليوم، فلم يكن الجو باردا، ولكن كانت الرياح شديدة كما حدث امس الأول، وهذا لم يكن في صالحي، ولكني اعتدت الطقس المتقلب في هذا التوقيت بدبي”.
وأضافت: “الأمر صعب للغاية، فكثرة البطولات وتغيير الطقس يؤثر على الأداء، ففي بطولة مثل ملبورن مثلا تصل درجات الحرارة إلى 30، بينما تقل في اوروبا، ويكون الطقس متقلبا هنا في دبي وكل هذا يجب أن نستعد له”.
وعن المواجهة المرتقبة أمام ستوسور في ربع النهائي قالت: “لن تكون سهلة، فستوسر لاعبة مميزة وتتمتع بقدرات جيدة خاصة في الكرات القوية التي ترسلها وستكون مقابلة شيقة، وصعبة في نفس الوقت”.
من ناحيتها نجحت الصينية بينج المصنفة 17 على العالم، في تحقيق مفاجأة بالبطولة بعدما تغلبت على الفرنسية ماريون بارتولي المصنفة السابعة على العالم في مباراة امتدت بينهما حتى منتصف ليلة أمس الأول وانتهت بنتيجة 6-4 و6-3، بعدما تأخرت المباراة التي سبقتها على الملعب الرئيسي التي جمعت بين الكندية وزنياك والسلوفيكية هيركوج وامتدت لساعتين و45 دقيقية، قبل أن تحسمها وزنياك وتتأهل لدور ال16 لتلتقي الرومانية هاليب.
ووضعت الصينية بينج حدا لتفوق الفرنسية بارتولي عليها لخمس مرات وآخرها العام الماضي ببطولتي الدوحة وطوكيو، وأبدت بينج سعادتها بالتفوق على بارتولي التي وصفتها باللاعبة الماكرة على أرض الملعب، وقالت: “نلتقي كثيرا، ولكنها كانت تتفوق دائما، غير أني كنت واثقة من الفوز حيث استعددت جيدا للبطولة هذا العام وأرغب في مواصلة المنافسة عليها”.
بينما أشارت بارتولي إلى أنها صادفت سوء توفيق غريبا سواء في هذه البطولة أو ببطولة الدوحة حيث تعرضت أيضا للإصابة بشد عضلي، ولم تتعاف منه بشكل كامل وبالتالي خسرت المباراة أمام بينج، وأشارت إلى أنها ستواصل اقامتها في دبي قبل السفر لاستئناف رحلتها في محطة أخرى.