الاقتصادي

«التخطيط العمراني» ينظم منتدى «استدامة» للمطورين

جانب من المنتدى (من المصدر)

جانب من المنتدى (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) ـ نظم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، مؤخراً منتدى “استدامة” للمطورين، وذلك انطلاقاً من التزام المجلس بمبدأ الشراكة في التخطيط وإعطاء الأولوية لمواصلة الحوار الشامل والمستمر مع شركات التطوير في إمارة أبوظبي.
وسلط المنتدى، الذي شارك فيه عدد من المديرين والمسؤولين الممثلين لشركات التطوير العقاري في الإمارة، الضوء على الاستراتيجية الشاملة لبرنامج “استدامة” الخاص بالإمارة والتقدم الذي أحرز في تطبيق البرنامج والأهداف التي تحققت، وكذلك نتائج تطبيق نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ بعد مرور عام على تطبيقه بالإضافة إلى المبادرات التي سيتم إطلاقها في العام القادم، فضلاً عن مشاركة المطورين في مرحلة تقييم البناء بنظام التقييم بدرجات اللؤلؤ.
وقال المهندس نادر صالح العولقي المدير التنفيذي لمراجعة المشاريع التطويرية واستدامة لدى المجلس “يكتسب برنامج استدامة زخما كبيراً، وخصوصاً مع التزام المطورين بالمنهج المتكامل للبرنامج وإرشادات الاستدامة التي تشكل محور المشاريع”.
وأضاف “يعمل نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ على تزويد المطورين بمجموعة من الأدوات التي تحدد المبادئ الأساسية للتطوير المستدام، كما يعكس العدد المتنامي للمشاريع التي تسعى لاستيفاء متطلبات البرنامج أهمية المطورين ودورهم كجزء فاعل في برنامج استدامة وشريك حقيقي في مبادئ الاستدامة”.
وتستفيد المشاريع من مبادئ عملية مراجعة المشاريع التطويرية بالمجلس، وذلك من أجل دعم وإشراك المطورين في المراحل الأولى للمراجعة وتقديم النصح والملاحظات في مجال تقنيات الاستدامة والمواد ومواصفات المنتجات وأفضل الممارسات التي تمثل جزءاً مهماً في المشاريع.
ونظراً لأهمية الكادر البشري المؤهل، تم الاهتمام به من خلال تنظيم برامج التطوير المهني للمؤهلين المختصين، وتنظيم الدورات التدريبية وتطوير المواد وتعزيز تبادل المعرفة بين الجهات المعنية لضمان اتساق نظام استدامة للتقييم بدرجات اللؤلؤ مع برامج الشركاء. وحرصاً من المجلس على الارتقاء بمجال التخطيط الحضري المستدامة، سلط مخططو المجلس بإطلاع المطورين خلال المنتدى الضوء على عملية تبسيط إجراءات مراجعة المشاريع، وهي عبارة عن آلية تم تطويرها من قبل المجلس ويتولى إدارتها المجلس بمشاركة الجهات الحكومية الأخرى المعنية بعملية المراجعة.
وتعمل هذه الآلية على إرشاد وإطلاع المطورين على الأنظمة والسياسات المطبقة على مستوى الإمارة وتزويد المجلس بالمعلومات اللازمة من أجل اتخاذ القرارات بشأن طلبات المشاريع فضلاً عن رفد الجهات الحكومية المعنية بالمعلومات اللازمة وصولاً إلى نظام يتسم بالشفافية والتناغم.
ومؤخرا قام فريق استدامة بالتعاون مع المختصين في بلدية أبوظبي بإصدار كتيب خاص بالتنفيذ يتضمن شرحاً واضحاً لمهام واختصاصات كل جهة والمتطلبات الخاصة ببلدية أبوظبي ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني. وقال العولقي “يجسد المنتدى النهج الواضح الذي يتبعه المجلس والمتمثل في فتح قنوات التواصل مع كافة الجهات المعنية بهدف إطلاعهم على خطط ومبادرات وبرامج المجلس والاستفادة من ملاحظاتهم وآرائهم واقتراحاتهم في تنظيم عملية تطوير المشاريع من أجل تحقيق أهداف رؤية أبوظبي 2030”.
وأضاف “باعتبارهم من الشركاء الأساسيين للمجلس، يلعب المطورون دوراً محورياً في إنجاح تطبيق برنامج استدامة، وهذا يؤكد على أن المجلس يعمل باستمرار على تطوير المفاهيم الحديثة في التطوير الحضري المستدام”.
وتعتبر “استدامة” مساهمة من قبل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني في النقاش العالمي حول كيفية إرساء مجتمعات ومدن ومشاريع عالمية مستدامة مع الحفاظ على الهوية التراثية للمجتمع المحلي والسعي إلى إثرائها.
وتجسد “استدامة” ثمرة لرؤية واضحة المعالم تقوم على أربعة محاور وهي البيئة والاقتصاد والمجتمع والثقافة، سعياً إلى الارتقاء بنمط الحياة لكافة السكان.