الاقتصادي

«الاتحاد للطيران» توقع شراكة استراتيجية مع الخطوط الكينية

هوجن (يسار) وتيتوس في صورة تذكارية عقب توقيع الاتفاقية (من المصدر)

هوجن (يسار) وتيتوس في صورة تذكارية عقب توقيع الاتفاقية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - وسعت “الاتحاد للطيران” حضورها الاستراتيجي على مستوى القارة الإفريقية بعد أن أعلنت أمس إبرام اتفاقية شراكة استراتيجية مع الخطوط الجوية الكينية، الناقل الوطني لدولة كينيا.
وستقوم الاتحاد للطيران بوضع رمزها المؤلف من EY على الرحلات التي تشغلها الخطوط الجوية الكينية من نيروبي إلى 27 وجهة في أفريقيا، بحسب بيان صحفي.
بالمقابل، ستقوم الخطوط الجوية الكينية بوضع رمزها المؤلف من KQ على الرحلات اليومية التي تُشغلها الاتحاد للطيران من نيروبي إلى أبوظبي، وذلك شريطة الحصول على الموافقات الحكومية، ومنها إلى 32 وجهة مهمة عبر شبكة الاتحاد للطيران العالمية.
وتعتزم الاتحاد للطيران إضافة ثلاث رحلات أسبوعية جديدة بين نيروبي والعاصمة أبوظبي وذلك اعتباراً من منتصف فصل الصيف لعام 2013، الأمر الذي يسهم في منح المسافرين باقة واسعة من خدمات الربط.
وتسهم هذه الاتفاقية في إرساء أواصر التعاون بين الشركتين على مستوى عمليات المشتريات والإسناد المشتركة للخدمات الأرضية وصيانة الخطوط وأنشطة التدريب وعمليات الشحن، بحسب البيان الصحفي.
يشار إلى أن اتفاقية الشراكة بالرمز الجديدة ستكمّل رحلات الاتحاد للطيران الحالية بين نيروبي وأبوظبي التي تمنح المسافرين وقت ربط أقل من أربع ساعات للوصول إلى شمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا وشبه القارة الهندية وأستراليا وذلك عبر مركز العمليات التشغيلية في أبوظبي.
وقال جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي في الاتحاد للطيران “تأتي اتفاقية الشراكة في إطار استراتيجية الاتحاد للطيران الرامية إلى تعزيز التحالف مع شركات الطيران الأخرى في جميع أنحاء العالم، بما يسهم في توسيع شبكة الشركة وتعزيز حضورها في السوق”.
وأضاف “تُمثل هذه الاتفاقية فرصة طيبة للشركتين لتعزيز التعاون على مستوى ترشيد النفقات والتكاليف عبر تنسيق العمليات ووفورات الحجم”.
وبين هوجن أن العام الماضي شهد إطلاق رحلات جديدة إلى طرابلس ونيروبي ولاغوس.
وقال “قمنا على مدار السنوات الخمس الماضية بمضاعفة رحلاتنا إلى أفريقيا، بما يعكس الأهمية المتزايدة لهذه القارة”.
وخلال الفترة ذاتها، نجحت الاتحاد للطيران في نقل حوالي ثلاثة ملايين مسافر بين أفريقيا ودولة الإمارات وغيرها من الوجهات المهمة في مختلف أرجاء شبكة الاتحاد للطيران.
بدوره، أفاد الدكتور تيتوس نايكوني، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في الخطوط الجوية الكينية بأن الشراكة الجديدة تلعب دوراً حيوياً في تعزيز شبكة الوجهات العالمية لكلا الشركتين، بما يمنح المسافرين باقة واسعة من الخدمات والخيارات.
وقال “نتطلع إلى مزيد من التعاون والتنسيق على مستوى عمليات الشحن والتدريب والمشتريات والإسناد، الأمر الذي يسهم في ترشيد التكاليف والاستجابة للعملاء على أفضل وجه”. وتنضم الخطوط الجوية الكينية إلى قائمة الشركات التي أطلقت رحلات جديدة إلى مطار أبوظبي الدولي بفضل استراتيجية الشراكة التي تتبناها الاتحاد للطيران والتي تضمَ طيران برلين وطيران سيشل وأليطاليا والخطوط الجوية التشيكية وشركة طيران جارودا وطيران هاينان وطيران رأس الخيمة وفيرجن أستراليا.
وباتت الاتحاد للطيران تمتلك حالياً 42 اتفاقية شراكة بالرمز، بما يسهم في توفير شبكة وجهات مشتركة تضم 349 وجهة، لتتفوق بذلك على أي شركة أخرى على مستوى الشرق الأوسط.
ومن المقرر أن تقوم الاتحاد للطيران بتشغيل الرحلات اليومية من نيروبي إلى أبوظبي باستخدام طائرة من طراز إيرباص A320 الموزعة على درجتين وتضمّ 16 مقعداً على متن درجة لؤلؤ رجال الأعمال و120 مقعداً على متن درجة المرجان السياحية.