الرياضي

عدم جواز الجمع بين منصبين في انتخابات الاتحادات ولا دورة ثالثة

العويس خلال ترؤسه اجتماع مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة أمس (من المصدر)

العويس خلال ترؤسه اجتماع مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة أمس (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - أشاد مجلس إدارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بالدعم اللامحدود الذي تلقاه الحركة الرياضة من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وثمّن مجلس الإدارة مكارم سموه إلى أبنائه الرياضيين، حيث سيتسلم أصحاب الإنجازات لعام 2011 مكرمة سخية من سموه في حفل يقام في العاصمة أبوظبي 13 مارس المقبل.
جاء ذلك خلال اجتماع مجلس إدارة الهيئة مساء أمس الأول برئاسة معالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.
كما ثمن المجلس اهتمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بقطاع الشباب والرياضة في الدولة، وتوجيهات سموه القيمة في الارتقاء بالرياضة والرياضيين، حيث أشاد المجلس بخطوة احتضان العاصمة أبوظبي لمقر المحكمة الرياضية الدولية، التي جاءت تتويجا لجهود وتوجيهات سموه. وأعرب معالي عبدالرحمن العويس أن الاستضافة نقلة نوعية للحركة الرياضية بالدولة، ودليلا على ثقة المؤسسات الدولية بقدرات الإمارات.
وعلى جانب آخر، كشف الأمين العام للهيئة عن التوصل لحل لأزمة انقطاع المياه والكهرباء عن أندية الدرجة الأولى بناء على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة عبر التوصل لحل جذري للمشكلة، من خلال تحمل الحكومة دفع المبلغ الإجمالي الحالي للمتأخرات البالغة 20 مليون درهم، مع تخصيص وزارة المالية اعتمادات سنوية لكل ناد تبلغ 4 ملايين و300 ألف درهم عبر “بند مستقل” ضمن الميزانية السنوية للهيئة العامة لتغطية نفقات الصرف على الماء والكهرباء في تلك الأندية، مشيدا باهتمام سموه بإيجاد حلول ناجعة لمعاناة أبناء الحركة الرياضية في الدولة.
وطالب المجلس جميع الأندية المعنية بالأمر بضرورة ترشيد استهلاك الماء والكهرباء، مع تأكيده القوي على أن النادي الذي يتجاوز سقف الاعتماد المالي المخصص للماء والكهرباء، سيتحمل نفقات القيمة الزائدة.
كما أعلن المجلس عن إطلاق جائزة الإمارات للشباب بعد اطلاعه على مذكرة أمانة الهيئة العامة بهذا الشأن، وتتلخص أهداف الجائزة في إعلاء شأن الشباب بالدولة وتعزيز مفاهيم القيادة والريادة والتميز والإبداع لديهم في مختلف المجالات وتحفيزهم على المبادرة المتميزة ومضاعفة الجهود لخدمة المجتمع من خلال المجالات التي تشملها الجائزة والتي تتلخص في المجالات العلمية والاجتماعية والإعلامية ومشاريع التنمية والثقافة والفنون.
وشدد المجلس على ضرورة المبادرة لخدمة قطاع الشباب في الدولة، محولا مشروع الجائزة إلى لجنته الشبابية برئاسة محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس المجلس لدراسة مشروع الجائزة ورفع تقرير نهائي إلى المجلس في اجتماعه المقبل.
كما وافق المجلس على تشكيل مجلس إدارتي جمعيتي القوس والسهم، والجمباز للدورة الجديدة، على أن يقوم إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة باختيار الأسماء المؤهلة لشغل المناصب في المجلسين.
من جهة ثانية، قرر مجلس إدارة الهيئة العامة إضافة 3 فقرات مهمة إلى اللائحة التنفيذية الخاصة بانتخابات الدورة الجديدة 2012 - 2016، تتعلق الأولى بحصر مدة الرئاسة والعضوية بدورتين انتخابيتين، اعتبارا من الدورة الحالية 2008 – 2012 للذين يشغلون منصب الرئاسة أو العضوية حاليا في أي من الاتحادات المعنية بالعملية الانتخابية، فيما تبدأ عملية الحصر اعتبارا من الدورة الجديدة، 2012 – 2016 بالنسبة للفائزين بانتخابات الدورة الجديدة.
وتتعلق الفقرة الثانية بعدم جواز الجمع بين منصبين في الاتحاد والنادي بالنسبة للفائزين في انتخابات الدورة الجديدة لمنصبي الرئيس والأعضاء، أما الفقرة الثالثة فكانت مساواة اتحادات الألعاب الفردية “ثلاثية الألعاب” باتحادات الألعاب الجماعية في عدد أعضاء مجلس الإدارة للدورة الجديدة، 9 أعضاء لكل مجلس إدارة.
وأفاد إبراهيم عبد الملك بأن المجلس وبعد اطلاعه على تقرير أمانة الهيئة العامة بشأن انتخابات الاتحادات الرياضية للدورة الجديدة، وبعد الإشادة بجهود الأمانة في وضع النظام الجديد للانتخابات، أكد أهمية المرحلة القادمة من عمر الرياضة الإماراتية، وحتمية قيام كـل المؤسسـات المعنية بالشأن الرياضي والشبابي في الدولة بإنجاح العملية الانتخابية.
ودعا عبدالملك إلى مشاركة واسعة في العملية الانتخابية، مطالبا الأندية بضرورة ترشيح افضل العناصر لديها لخوض انتخابات الدورة الجديدة لقيادة دفة الحركة الرياضية.
وأكد إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أن اجتماع مجلس إدارة الهيئة العامة برئاسة معالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وبحضور الأعضاء، سيكون آخر اجتماع يعقد خارج المقر الجديد للهيئة العامة، مشيرا إلى أن المجلس بارك الانتقال إلى المقر الجديد، منوها إلى أن المجلس وصف المقر بالتحفة العمرانية الحضارية.
وأشار الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة إلى أن وجود مركز الإمارات للتحكيم الرياضي ضمن مركز المحكمة الدولية الرياضية في العاصمة أبوظبي، يعد أمرا رائعا ينعكس إيجابا على مجمل عمل المركزين، ملمحا إلى أن مقر مركز الإمارات للتحكيم الرياضي سيكون في العاصمة أبوظبي، معللا ذلك بحتمية الاستفادة من وجود فرع للمحكمة الدولية الرياضية (الكاس) في العاصمة أبوظبي، مشددا على أن ذلك يعكس ثقة الهيئات الدولية الكبرى في الدولة ومقدرة أبنائها على التميز في مختلف المجالات، وفي طليعتها المجال الرياضي بتنوع صنوفه.