الإمارات

أسواق أم القيوين وخورفكان خالية من الأسماك بسبب الطقس

ارتفاع أمواج البحر بالقرب من شواطئ أم القيوين (تصوير يوسف العدان)

ارتفاع أمواج البحر بالقرب من شواطئ أم القيوين (تصوير يوسف العدان)

سعيد هلال، فهد بوهندي (أم القيوين، خورفكان) - توقفت صباح أمس حركة الصيد في أم القيوين، نتيجة استمرار هبوب رياح شديدة واضطراب البحر وارتفاع الأمواج، ما أدى إلى خلو السوق من معظم الأسماك المحلية، ما عدا سمك «البياح» الذي تم اصطياده من الخور وعرضه بسعر 80 درهماً للمن.
وواصلت أمس الجهات المعنية في الإمارة لليوم الثاني على التوالي تحذيراتها للصيادين بخطورة ارتياد البحر خلال الفترة الحالية، وذلك حفاظاً على سلامتهم من التعرض للخطر، بسبب هبوب رياح شمالية شديدة على الدولة، أدت إلى اضطراب البحر وارتفاع الأمواج من 4 إلى 6 أقدام عند الساحل ووصلت إلى أكثر من ثمانية أقدام في العمق.
وشهد سوق الأسماك بأم القيوين أمس تراجعاً ملحوظاً في أعداد الزبائن، نتيجة انخفاض كمية الأسماك المعروضة في السوق، وعدم توفر أسماك طازجة، التي يبحث عنها المستهلك.
وأوضح حسين الهاجري رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أن كمية الأسماك المعروضة ترتفع وتنخفض حسب حالة الجو، حيث إنه في مثل هذا الطقس تكون الكمية قليلة جداً، ويتم الاعتماد على صيد أسماك الخور لتغطية حاجة المستهلكين في السوق.
وأشار إلى أن معظم الصيادين يتوجهون إلى خور أم القيوين لمزاولة مهنة الصيد، عند هبوب الرياح الشديدة التي تمنعهم من الخروج إلى البحر، مشيراً إلى إن الخور به أسماك كثيرة مثل «البياح» و»الصافي» وغيرها.
وقال حسين الهاجري أن هذه آخر رياح شمالية تشهدها الدولة خلال هذا الموسم، حيث ستستقر الأجواء اليوم وتهدأ الأمواج، لافتاً إلى أن حركة الصيد ستعود لطبيعتها بعد أن تتوقف التحذيرات للصيادين بخطورة ارتياد البحر.
وقال الصياد محمد عبيد من أم القيوين إن استمرار اضطراب البحر وارتفاع الأمواج لمدة يومين، يؤدي إلى فقدان أدوات الصيد «القراقير» في أعماق البحر، لافتاً إلى أنه أحياناً يضطر إلى شراء أدوات جديدة من أجل مواصلة المهنة.
وأشار إلى إن الفترة الماضية توقفت حركة الصيد في الإمارة أكثر من مرة، نظراً لعدم استقرار حالة الطقس، مشيراً إلى أن معظم الصيادين يعانون من عدم توفر دعم في حال اضطروا للتوقف عن صيد الأسماك بسبب العوامل الطبيعية.
وقال الصياد سالم محمد من سكان أم القيوين إن حركة الصيد توقفت تماماً منذ صباح أمس وحتى المساء، لافتاً إلى أنه تلقى تحذيرات من الجهات المعنية بخطورة ارتياد البحر خلال الفترة الحالية، نتيجة ارتفاع الأمواج التي تشكل خطراً على الصيادين.
وفي سياق متصل، خلا سوق السمك في خورفكان من مختلف أنواع الأسماك تقريباً، بعد عزوف الصيادين عن الخروج إلى الصيد بسبب حالة الطقس.
وقال البائع الآسيوي عبدو إن السوق خلا من الأسماك، عدا بعض الأسماك المجمدة. وقال سالم النقبي، أحد المستهلكين، إن الكميات الموجودة قليلة جداً، وهي من الأنواع الرديئة التي لا تشهد إقبالاً أو رغبة من المستهلك.
ورأى المواطن راشد النقبي أن اختفاء الأسماك من الأسواق خلال أيام الشتاء أمر وارد ومتعارف عليه منذ القدم، لذا يعتمد الأهالي على تخزين المالح واستهلاكه في الأيام التي تنقطع فيها الأسماك من السوق.