الإمارات

هزاع بن زايد: خريجو «زايد العسكرية» يتميزون بالعلم والشجاعة

هزاع بن زايد خلال جولة في معرض صور لمراحل تطور الكلية وفي الصورة الرميثي والخييلي (وام)

هزاع بن زايد خلال جولة في معرض صور لمراحل تطور الكلية وفي الصورة الرميثي والخييلي (وام)

محسن البوشي (العين) - تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، صباح أمس، الحفل الذي نظمته كلية زايد الثاني العسكرية بمدينة العين، بمناسبة الذكرى الأربعين لتأسيسها على يد القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، في الأول من فبراير عام 1972، حيث رفدت القوات المسلحة بالخريجين المسلحين بالعلم والمعرفة، ووصلت دفعاتها حتى عام 2011 إلى 36 دفعة من المرشحين و27 دفعة من الخريجين الجامعيين.
وقال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بهذه المناسبة: "منذ أن أُسست كلية زايد العسكرية في سنة 1972، وهي ماضية بجد وانضباط في برامجها التعليمية وأنشطتها التربوية العسكرية، ساعية إلى نشر الوعي التربوي العسكري، وإعداد وتأهيل ضباط وقادة المستقبل"، مشيراً سموه إلى أنه "بعد مضي أربعين سنة على تأسيس الكلية نجحت بكفاءة في تعميق أسس ومظاهر التربية العسكرية والأكاديمية بين الطلبة والمرشحين، مساهمة بذلك في إعداد خريجين يتميزون بروح العلم والتضحية والشجاعة من أجل الدفاع عن الوطن وحماية مكتسباته".
وأكد سموه أن الكلية، "استطاعت على مدى أربعة عقود أن تمتلك منهجية متكاملة لتنمية الوعي التربوي العسكري، منطلقة من رؤية أسس لها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومكن سبل تطويرها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بمتابعة حثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة".
وكان في استقبال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان لدى وصوله، الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء ركن سالم هلال سرور الكعبي قائد الكلية.
وبدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم واستعراض طابور الطلبة المرشحين، ثم الاستماع إلى كلمة مسجلة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمناسبة افتتاح الكلية عام 1972، تحدث فيها لأبنائه طلبة الدفعة الأولى مرحباً بهم، ومشجعاً لهم على البذل والعطاء والتضحية من أجل وطنهم دولة الإمارات العربية المتحدة، والسعي إلى تكوين جيش قوي يصون الدولة وترابها.
وتلا ذلك كلمة مسجلة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، التي أعلن فيها افتتاح صرح من صروح البناء ومصنع للرجال، ثم أوصى الطلاب والقائمين على الكلية بالضبط والربط.
بعد ذلك ألقى اللواء ركن سالم هلال سرور الكعبي قائد الكلية كلمة، مرحباً فيها بسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، وبالضيوف الكرام، وبقادة الكلية السابقين، وخريجي الدورة الأولى، وفي مقدمتهم الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة.
وأشار في كلمته إلى أن الكلية التي تحمل اسم القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، لابد وأن تكون عنواناً للإرادة والعزم والتحدي، ودليلاً على حكمة المؤسس ورؤيته الاستراتيجية الثاقبة تلك التي جعلت من دولة الإمارات نموذجاً يقتدى به في المجالات كافة، مؤكداً أن قرار تأسيس الكلية عام 1972 جاء مواكباً لبداية قيام الاتحاد، وذلك لم يكن مجرد مصادفة عابرة بل مواكبة نابعة من فكر ثاقب وإدراك واسع لأهمية التربية العسكرية في الحفاظ على أرض الوطن وإنجازاته، متطرقاً إلى الإنجازات التي تحققت منذ تأسيس الكلية، والقفزات النوعية الكبيرة المتحققة في مناهجها التدريبية العسكرية والأكاديمية، علاوة على توفير البيئة العلمية الملائمة لتواكب الكلية أحدث ما توصل إليه العلم، وتحقق الغايات المنشودة للقيادة الرشيدة في تأهيل وإعداد الكوادر الوطنية ووحدات وتشكيلات القوات المسلحة.
ثم انتقل بعد ذلك في كلمته إلى ما أولته القيادة العامة للقوات المسلحة، بتوجيهات كريمة من القيادة الرشيدة، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من عناية حثيثة للارتقاء بالمنظومة التعليمية والتدريبية في الكلية، علاوة على دعم الشراكة التعليمية، وتبادل الخبرات والمعارف مع أرقى المؤسسات التعليمية داخل الدولة وخارجها، وكان من ثمار هذه الشراكة الحصول على الاعتماد الأكاديمي من وزارة التعليم العالي، بالتعاون مع جامعة أبوظبي في 11 يوليو العام 2010م.
ثم تحدث اللواء ركن سالم هلال سرور الكعبي قائد الكلية في كلمته عن الخريجين المؤهلين عسكرياً وأكاديمياً والقادرين على تحمل مسؤولية الدفاع عن أرض الوطن ومكتسباته، وتحقيق رسالة القوات المسلحة في المشاركة الإيجابية في نهضة الدولة وتقدمها، وقال: "لقد أثبت خريجو الكلية قدراتهم الفائقة على أداء ما يوكل إليهم من مهام وواجبات داخل الدولة وخارجها، كما أظهروا كفاءة قتالية عالية، تؤكد قدرتهم على التعامل مع أحدث الأسلحة، وتطبيق أفضل النظريات العسكرية، بأدائهم المتميز في المهام الإنسانية والمشاركات الخارجية أثناء وجودهم في الكلية أو بعد تخرجهم فيها، مما يعكس المستوى الذي وصلت إليه القوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة من مكانة مرموقة في التدريب والانضباط العسكري" .
ووجه في نهاية كلمته الشكر والامتنان للقيادة الرشيدة، وقال: "ونحن نحتفل اليوم بالذكرى الأربعين لتأسيس كلية زايد الثاني العسكرية يسعدنا أن نتقدم بجزيل الشكر والامتنان لقيادتنا الرشيدة حفظها الله، لما تقوم به من إنجازات عظيمة وجهود جبارة لتثبيت رواسي مسيرة الاتحاد المباركة، والارتقاء بقدرات قواتنا المسلحة للمحافظة على كرامة هذا الوطن وأبنائه، مجددين العهد والولاء لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله، سائلين المولى عز وجل أن يحفظه، وأن يديم عليه الصحة والسلامة ليقود مسيرة الوطن نحو المزيد من التقدم والازدهار، كما يسعدنا أن نتقدم بالشكر الجزيل لسموكم على تشريفكم حفلنا هذا، وإلى جميع الحضور الذين لبوا دعوتنا بالمشاركة في الذكرى الأربعين لتأسيس كلية زايد الثاني العسكرية".
وقام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بعد ذلك بتكريم قادة الكلية السابقين، مشيداً سموه بجهودهم، وهم العميد ركن صالح مصطفى حسين من المملكة الأردنية الهاشمية، القائد الأول من 1972 إلى 1975، والمشير عبدالحافظ مرعي فلاح الأردن من عام 1975 إلى 1978م، والفريق ركن سالم محمد الترك من الأردن 1978 - 1981، وعميد ركن عارف محمد فاضل من الأردن 1981 - 1983، وعميد ركن أحمد محمود عبدالهادي من الأردن 1983 - 1985، واللواء ركن بطي سلطان العرياني من الإمارات 1985 - 1990، والعميد ركن محمد أحمد عاتق الباكري 1990 - 1995، والعميد ركن حمدان خلفان البدواوي 1995 - 1997، والعميد علي سالم سلطان الكتبي 1997 - 1998، واللواء ركن معضد حارب مغير الخييلي 1998 - 2005، واللواء ركن سيف مفتاح النيادي 2005 - 2008، واللواء ركن سالم علي سالم الغفلي 2008 - 2011.
ثم قدم قائد الكلية في نهاية الحفل هدية تذكارية لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان.
وبعد التكريم استمع الحفل الكريم إلى قصيدة شعرية ألقاها أحد الضباط من خريجي كلية زايد، تناولت مسيرة الكلية منذ تأسيسها حتى الآن، ثم أدى طلبة الكلية عرضاً عسكرياً، بمشاركة الفرقة الموسيقية للقوات المسلحة، والتقطت الصور التذكارية لسموه مع المكرمين وخريجي الدفعة الأولى.
حضر الحفل كل من الشيخ الدكتور سعيد بن محمد آل نهيان، ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، والفريق الركن عبيد محمد عبدالله الكعبي وكيل وزارة الدفاع، والعميد ركن طيار أحمد بن طحنون آل نهيان، وعدد من الشيوخ والمعالي الوزراء، وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة، وكبار ضباط القوات المسلحة، وحشد من المدعوين.