ثقافة

4 أفلام للطلبة الخليجيين في مهرجان الخليج السينمائي الخامس بدبي

من الأفلام الخليجية الأربعة

من الأفلام الخليجية الأربعة

أعلن مهرجان الخليج السينمائي أن باب المشاركة في الدورة الخامسة مفتوح في عدد من المسابقات هي مسابقة الطلبة، والمسابقة الرسمية الخليجية للمخرجين المحترفين، والمسابقة الرسمية الدولية للأفلام القصيرة، وبرامج المهرجان خارج إطار المسابقة الرسمية، وسيتواصل قبول المشاركات حتى الموعد النهائي في التاسع والعشرين من فبراير الجاري. وجاء في بيان صادر عن ادارة المهرجان أمس، أنه في إطار تظاهرة أفلام الطلبة تم تلقي أربعة من الأفلام التي يقدمها الطلبة الخليجيون، وهي الفيلم الوثائقي السعودي القصير “لقطة سريعة: رحّالة”، وفيلم “نسمة هواء” (عراقي- إنتاج دانماركي)، والإماراتي “لحظة”، والعماني “نقصة”.
يذكر أن المهرجان يقام تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، خلال الفترة الممتدة من العاشر وحتى السادس عشر من ابريل المقبل في “دبي فيستفال سيتي”.
يسلّط الفيلم الوثائقي السعودي القصير “لقطة سريعة: رحّالة”، الذي يُعرض للمرة الأولى عالمياً خلال فعاليات هذا المهرجان، الضوءَ على القصة الآسرة للرحّالة والمغامر الإماراتي جلال بن ثنية، الذي تحدى الظروف القاسية في الصحراء، برحلة استمرت لفترة 51 يوماً، قطع مشياً خلالها 2000 كيلومتر، ما بين الرويس ومكة المكرمة. الفيلم وثائقي وُيعرض ضمن المسابقة الرسمية الخليجية للطلبة في مهرجان الخليج السينمائي.
الفيلم أخرجه طارق الدخيل الله، ويصور يوماً واحداً مع المغامر الشاب جلال بن ثنية، البالغ من العمر 25 عاماً، والذي انطلق في رحلته سيراً على الأقدام لجمع التبرعات لصالح مركز دبي للرعاية الخاصة. وقد انضم المخرج طارق إلى الرحالة بن ثنية ليوم واحد، ليشاركه المسير، ويعرف منه ما هي الأمور التي حفّزته على الانطلاق بهذه الرحلة الشاقة والمتعبة، وما الذي يدفعه قُدماً للاستمرار بها.
كما سيُعرض ضمن فعاليات المسابقة الرسمية الخليجية للطلبة فيلم “نسمة هواء”، وهو إنتاج دانماركي، يُعرض للمرة الأولى في الإمارات العربية المتّحدة خلال المهرجان. ويُعتبر هذا الفيلم، الذي تخرجه العراقية رانيا توفيق، وثائقياً تجريبياً مصوّراً بكاميرات متعددة، كمشروع تخرج من الكلية الوطنية للسينما – الدانمارك. وتلقي المخرجة من خلال فيلمها هذا الضوء على السعادة من منظور الرقص، من خلال بطلة الفيلم “سحر”، التي تعشق الرقص، لأنه يشعرها بالسعادة، فتقرر أن تقيم حفلة ما، لكنها سرعان ما تدرك أنه ليس من السهل دوماً أن يحصل المرء على الأمور التي تجعله سعيداً.
ومن الأفلام التي اختيرت للمشاركة في المسابقة الرسمية للطلبة فيلم “لحظة” للمخرج الإماراتي محمد غانم المري، وهو فيلم روائي قصير، عُرض خلال فعاليات مهرجان دبي السينمائي الدولي، ويحكي قصة شاب فقد كل أمل له في الحياة، إلى أن يكتشف سرّ سعادته في عصفورة. ومن سلطنة عُمان، يشارك الفيلم الروائي القصير “نقصة” للمخرجين محمد الحارثي وشبيب الحبسي. ويروي الفيلم قصة حارس القلعة الذي يسمع أصواتاً في القلعة، فيذهب لاكتشاف المصدر، فتتنازعه الذكريات الشخصية مختلفة. وحول هذه المسابقة يقول مسعود أمر الله آل علي، مدير مهرجان الخليج السينمائي “تعتبر مسابقة الطلبة إحدى أهم ركائز مهرجان الخليج السينمائي، وأكثر المسابقات إقبالاً، إذ أنها تلقي الضوء على هموم الشباب في العالم الذي يعيشون فيه، وتصوّر نقاء رؤاهم ووضوحها، وتعرض طموحاتهم وأفكارهم الإبداعية التي تستحق منا أن نتابعها ونشاهدها. لقد نالت أفلام الطلبة، التي شاركت في دورة العام الماضي، استحسان الحضور ولجان التحكيم على حدّ سواء.