الاقتصادي

«كهرباء أبوظبي» تنتج 52,2 مليون جالون من مياه التحلية يومياً باستخدام تقنية مزدوجة بالوميض المتعدد والتناضح العكسي

مقر هيئة مياه وكهرباء أبوظبي

مقر هيئة مياه وكهرباء أبوظبي

تنتج هيئة مياه وكهرباء أبوظبي 52,2 مليون جالون من مياه التحلية يومياً باستخدام تقنية مزدوجة للتحلية بالوميض المتعدد وتقنية التناضح العكسي، بحسب عبدالله سيف النعيمي مدير عام الهيئة.
وقال النعيمي في بيان صحفي أمس «تقوم هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بكل كفاءة بتوفير الماء والكهرباء بطريقة آمنة، مما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة في إمارة أبوظبي في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ونجحت الهيئة في تلبية جميع الاحتياجات الحالية والمستقبلية لتأمين طلبات الأجيال القادمة».
وأعلنت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي مؤخراً عن مشروع جديد للمنتج المستقل في المرفأ ( IWPP) تصل قدرته الإنتاجية إلى 1600 ميجاوات من الكهرباء و 52,2 مليون جالون من مياه التحلية يومياً باستخدام تقنية مزدوجة للتحلية بالوميض المتعدد وتقنية التناضح العكسي، حيث تُمكِّن هذه التقنية من تحلية المياه دون الحاجة إلى استخدام الإنتاج المشترك، وتوفر المرونة اللازمة لإنتاج المياه المطلوبة دون الحاجة لإنتاج ملازم للكهرباء.
وأشار النعيمي إلى أن الهيئة وشركاءها حققت زيادة تصل إلى 25% في رفع كفاءة الوقود لكل كيلووات ساعة خلال العشر سنوات الماضية، ويمثل ذلك وفراً قدره 33,2 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ولتحقيق رفع الكفاءة فقد استخدمت الهيئة أحدث الأساليب التكنولوجية.
يذكر أن المركز الوطني لأبحاث الطاقة والمياه التابع لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي يلعب دورا رئيسيا ضمن جهود الهيئة لتوفير الطاقة والماء بطريقة اقتصادية صديقة للبيئة في سبيل مستقبل إمارة أبوظبي، عن طريق الأبحاث والتطوير التي تستهدف التقنيات المبتكرة والمتجددة.
وأوضح النعيمي أن الشركات التابعة لهيئة كهرباء ومياه أبوظبي قامت بتطبيق العديد من الإجراءات الخاصة في جانب إدارة الطلب، فقد قامت شركة أبوظبي للتوزيع بالتعاون مع مكتب التنظيم والرقابة بإعادة تصميم فواتير الاستهلاك بحيث تكون مؤشراً يعكس أنماط وعادات الاستهلاك، إذ إنَّ فاتورة الخدمات الجديدة تطلع المستهلك بموقفه إذا كان فوق المعدل «الأحمر» أم في المعدل «الأخضر» الذي يبين الاستهلاك المنزلي الأمثل، على اعتبار أن توفير المزيد من المعلومات يساعد المستهلك على تعديل أنماط استهلاكه.» وأضاف «هذه المبادرات إلى جانب الرقابة المستمرة مع تحديث الشبكة تعدُّ من العوامل التي تؤكد على إبقاء معدلات الهدر في الحد الأدنى».
وأعلنت الهيئة عن المشاركة الاستراتيجية للهيئة في تنظيم معرض ومؤتمر قمة المياه العالمية الذي تستضيفه مصدر خلال الفترة من 15 إلى 17 يناير الجاري في أبوظبي والذي يلتقي فيه نخبة متميزة من الخبراء وصناع القرار لبحث ومناقشة التحديات التي تواجه العالم بسبب ندرة المياه في العالم وبوجه خاص روابط العلاقة بين المياه الطاقة، وسوف تكون هيئة مياه وكهرباء أبوظبي شريكاً استراتيجياً للحدث الذي تستضيفه مصدر.
وترأس فارس عبيد الظاهري مدير دائرة الأعمال المساندة في الهيئة اجتماع اللجنة المنظمة لجناح الهيئة في المعرض والمؤتمر حيث اطلع على آخر مستجدات استعدادات إدارات الهيئة وشركاتها للمعرض.
وتستعرض الهيئة مجموعة من المشاريع المعروضة في جناح الهيئة منها :نموذج هيدروليكي يساعد على تحليل الشبكة وتحديد أماكن النقاط الحرجة، ونظام رصد صوتي، يساعد على اكتشاف وتحديد مواقع التسرب عن بعد، كذلك نظام إدارة المعلومات الفعلية لرصد مؤشرات الأداء الرئيسية والإنذارات والبيانات المختلفة والسريعة والدقيقة.
بالإضافة إلى مجموعة مشاريع تطويرية، تقوم شركة ترانسكو بتنفيذها في كل من الفجيرة وأم القيوين وساس النخيل والشويهات لتلبية الطلب المتوقع، ومشروع أنظمة أتمتة متقدمة لشبكات المياه لضمان سلامة العمل من المكاتب، ونظام شبكة مراقبة تلفزيونية، وماكينات آلية لإنجاز معاملات الفواتير، ومركبة ذكية للتدخل السريع، ونموذج مياه حقيقي يمثل حالة فعلية لوصلة عبور خط أنابيب توزيع، ومنظومة اختبار لفحص ومعايرة عدادات المياه، ومنظومة محطات ضخ في منطقة المقام تعمل على تزويد 13 خزان مياه، وعدادات رقمية ذكية، ودراسة عوامل طحالب المد الأحمر في الفجيرة وتأثير ذلك على كاسر أمواج أبوظبي، ومشروع آثار مخارج المياه في الشويهات على نوعية مياه البحر، ومشروع العوامل المؤثرة على تدفق الهلاميات على محطة الطويلة، إلى جانب دراسة استرشادية تجريبية مزدوجة للتحلية بالتناضح العكسي (RO) والوميض متعدد المراحل، ومشروع (MSF) قاعدة بيانات لنوعية المياه عند مآخذ ومخارج مياه البحر في محطات الهيئة.
ويتزامن انعقاد قمة المياه العالمية مع قيام قمة طاقة المستقبل، التي تنظمها مصدر كجزء من أسبوع أبوظبي للاستدامة في إطار مؤتمر أبوظبي الدولي للطاقة المتجددة، الذي ينعقد في أبوظبي للمرة الأولى، وجائزة زايد لطاقة المستقبل، والدورة الثالثة لجمعية الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.
وتعمل هيئة مياه وكهرباء أبوظبي على توفير الماء والكهرباء لما يزيد على 1,97 مليون شخص في إمارة أبوظبي والإمارات الشمالية عن طريق الشركات التابعة لها. وقد تأسست الهيئة عام 1998 لمباشرة كافة الجوانب الخاصة برسم ووضع وتنفيذ سياسات حكومة أبوظبي المتعلقة بقطاع الماء والكهرباء وقد تولت الهيئة إدارة تطبيق سياسات خصخصة القطاع. وأدت تجربة الهيئة الناجحة إلى اجتذاب الاستثمارات الخارجية لمشاريع الخصخصة التي أكملتها في نحو عشر سنوات تقريباً . لقد استطاعت الهيئة تأمين احتياجات أبوظبي من الماء والكهرباء وستظل تؤمِّن هذه الاحتياجات لسنوات قادمة عبر مسيرة أبوظبي نحو تطوير وتطبيق رؤيتها للعام 2030.