الإمارات

التنسيق بين «شؤون الرئاسة» و«العمل» لدعم جهود التوطين

غباش والحميري خلال اللقاء (وام)

غباش والحميري خلال اللقاء (وام)

أبوظبي(وام)- تحقيقا لرؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، اجتمع معالي أحمد محمد الحميري الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة مع معالي صقر غباش وزير العمل للوقوف على سير العمل في الخطط التنفيذية الرامية لتعزيز مشاركة المواطنين في سوق العمل والقطاع الخاص.
وفي بداية اللقاء أشاد معالي أمين عام وزارة شؤون الرئاسة بالمبادرات والجهود التكاملية المبذولة من كافة الجهات ذات الاختصاص بالدولة لتحقيق رؤى القيادة الرشيدة بترجمتها إلى برامج واقعية يستشعر خيرها الناس، مؤكدا أن ملف التوطين محل رعاية واهتمام القيادة السياسية.
وتحدث عن أهمية تفعيل التعاون المشترك بين وزارة شؤون الرئاسة ووزارة العمل تطويرا للسياسات وتعديلا للقوانين بما يوفر بيئة تشغيل جاذبة مستدامة وأوضاع عمل مستقرة آمنة في القطاع الخاص ويحفز الشباب للانخراط الفاعل في هذا القطاع الذي يعد المحرك الرئيس للاقتصاد والمشغل الأول في الدولة.
ودعا إلى تبني التوجيهات التي أطلقها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في حديثه أمام القمة الحكومية التي استضافتها دبي مؤخرا.
وثمن معالي صقر غباش وزير العمل خلال الاجتماع الدعم الذي تجده وزارته من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وعدد معاليه الجهود المبذولة من وزارة العمل وعلى رأسها مراجعة القانون الاتحادي رقم 8 لسنة 1980 بشأن تنظيم علاقات العمل بما يجعل القطاع الخاص أكثر جاذبية للمواطنين وتطوير سياسة لتحسين ودعم أجور المواطنين واعتماد سياسة جديدة لاستقدام العمالة الأجنبية تراعي الأهداف الوطنية.
كما قدم معاليه شرحا تفصيليا عن واقع البطالة وتحديات التوطين في الدولة، وتطرق إلى واقع القوى العاملة الوطنية وتوقعات نموها حتى عام 2030، متوقعا ان يبلغ عدد المواطنين الذي سيدخلون سوق العمل خلال العشرين عاما القادمة 350 ألف مواطن.
حضر اللقاء كل من راشد العامري وكيل وزارة شؤون الرئاسة لقطاع التنسيق الحكومي، والدكتور عبد الله مغربي مدير قطاع الدراسات والبحوث ومبارك الظاهري وكيل وزارة العمل، وحميد بن ديماس وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون العمل.