عربي ودولي

واشنطن: روسيا و«آخرون» يحاولون تقويض الانتخابات الأميركية



قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه) الأحد، إن روسيا وآخرين يحاولون تقويض الانتخابات في الولايات المتحدة، في الوقت الذي ستجرى فيه الانتخابات المهمة المقبلة في نوفمبر المقبل، ويسعى الجمهوريون للاحتفاظ بالسيطرة على الكونجرس.

وقال مايك بومبيو مدير وكالة المخابرات المركزية لشبكة (سي.بي.إس) إن التدخل الروسي قائم منذ فترة طويلة ولا يزال مستمرًا. ولدى سؤاله عما إذا كانت موسكو تحاول تقويض الانتخابات الأميركية، رد بومبيو قائلاً «نعم... منذ عقود».

وأضاف «مازلت قلقاً، لا من الروسيين فحسب، بل من مساعي آخرين أيضاً» من دون الخوض في تفاصيل. وتابع «لدينا الكثير من الأعداء الذين يريدون تقويض الديمقراطية الغربية».

وتنفي موسكو أي تدخل في انتخابات 2016 لمساعدة ترامب على الفوز. ويحقق المستشار الأميركي الخاص روبرت مولر فيما إذا كانت هناك جرائم قد ارتكبت.

وأقر اثنان من مساعدي ترامب، وهما مستشاره السابق للأمن القومي مايكل فلين ومساعده في الحملة الانتخابية جورج بابادوبولوس، بالكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) في التحقيق. وينفي ترامب أي تواطؤ لحملته مع روسيا.

وقال بومبيو لشبكة (سي.بي.إس) إن وكالة المخابرات المركزية مناط بها عمل مهم في إطار فريق الأمن القومي لإبقاء العملية الانتخابية الأميركية آمنة وديمقراطية.

وأضاف «نعمل بجد لتحقيق ذلك. لذا سنقف ضد الروس أو أي أطراف أخرى تهدد بلوغ تلك الغاية».