الرياضي

الطواف العربي للإبحار الشراعي يغادر محطة رأس الخيمة إلى مسندم

جانب من منافسات السباقات القصيرة قبل بدء رحلة مسندم (الاتحاد)

جانب من منافسات السباقات القصيرة قبل بدء رحلة مسندم (الاتحاد)

رأس الخيمة (الاتحاد) - بحضور سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي ولي عهد رأس الخيمة اختتمت مساء أمس المنافسات الداخلية لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي في مرحلته الرابعة، والذي نظمه نادي رأس الخيمة الدولي للرياضات البحرية، بالتعاون مع النادي الملكي لليخوت الشراعية في احتفالية بهيجة شاركت فيها 9 قوارب مختلفة.
وأسفرت نتيجة السباقات القصيرة التي اقيمت بمارينا الحمراء برأس الخيمة عن تقاسم المركز الأول بين الفريقين الفرنسي “كورير دونكيرك” والقطري “البنك التجاري القطري” لوصولهما في نفس الوقت، وحصل على المركز الثاني فريق القارب البحريني ونال المركز الثالث فريق القارب النسائي “الثريا ـ بنك مسقط”.
وعقب نهاية البطولة قام عارف الهرنكي المدير التنفيذي لنادي رأس الخيمة الدولي للرياضات البحرية ممثل اتحاد الشراع والتجديف، وعيسى بن سلطان الإسماعيلي مدير عام الفعاليات بمشروع عمان للإبحار، بتكريم الفائزين في سباق أبوظبي - رأس الخيمة- والذي حل من خلاله في المركز الأول القارب الفرنسي كوركيك دونكريك، الذي قطع المسافة البالغ طولها 232 كم بين الإمارتين في 19 ساعة، وثانيا القارب القطري “البنك التجاري”، وثالثا القارب العماني “بي أي إيه للأنظمة”، وهو السباق الرئيسي للبطولة الذي تعتمد عليه فكرة الطواف العربي، تليه في المرتبة الثانية من حيث الأهمية السباقات الداخلية التي تقام على شاطئ أي مدينة تستضيف الحدث.
وكانت القوارب المشاركة في الطواف العربي بدأت رحلتها من إمارة أبوظبي إلى رأس الخيمة لتقطع مسافة 242 كيلو مترا، حيث وصلت إلى مرسى النادي الملكي قبل يومين، وبدأت بالأمس منافسات السباقات الداخلية التي أقيمت تحت سرعة رياح مناسبة وملائمة للمشاركين.
وتنطلق اليوم وفي الحادية عشرة صباحا رحلة القوارب لتقطع رحلتها باتجاه المحطة الخامسة من السباق وهي محافظة مسندم في سلطنة عمان، حيث من المتوقع أن تقطع الفرق المشاركة مسافة 278 كم حتى نهاية الرحلة القادمة للمحطة التالية في مسندم.
وابتعد القارب الفرنسي في الصدارة بعد أن رفع رصيده إلى 27 نقطة في الترتيب العام للبطولة، ويحل ثانيا القارب العماني برصيد 23 نقطة، ثم القطري ثالثا برصيد 22 نقطة.
من ناحيته، أكد عارف الهرنكي المدير التنفيذي لنادي رأس الخيمة الدولي للرياضات البحرية “السباق من كافة الجوانب وحرصنا على إخراج الحدث بصورة رائعة مع إقامة العديد من الفعاليات المصاحبة مثل عرض التزلج على الماء، والاستعراضات البحرية الأخرى التي تضيف روعة وإثارة أكبر على الحدث.
واكد أهمية مشروع الطواف العربي للإبحار الشراعي في نسخته الثانية والنهج الممتع الذي تسير عليه بالتنقل من مدينة إلى أخرى في دول الخليج العربي لكي تقدم تجربة ثرية ومثيرة في عالم الإبحار الشراعي، وتخلق ترابطا أكبر بين المدن والعواصم المشاركة بالإضافة إلى التذكير المتواصل والمستمر بتاريخ المنطقة مع البحر.
وأضاف: “يحمل الطواف العربي للإبحار الشراعي في موسمه الثاني العديد من الإيجابيات والفوائد بعد أن تطور بشكل ملفت، خاصة مع ارتفاع عدد المشاركين والقوارب، بالإضافة إلى الارتقاء بالبطولة من الناحية الفنية والخبرة الكبيرة التي يتمتع بها القائمون على البطولة مع دخولها موسمها الثاني على التوالي”.
وقدم الشكر إلى النادي الملكي لليخوت الشراعية على دعمه اللوجستي لاستضافة الحدث والمرسى الذي احتضن القوارب المشاركة، كما وجه الشكر إلى كل الجهات الحكومية التي شاركت في تنظيم الحدث، مشيرا إلى أن الإمارة تشهد حاليا طفرة واضحة من ناحية استضافة وتنظيم الأحداث الرياضية المختلفة، وقال: “نعتزم خلال المرحلة المقبلة التوسع بشكل أكبر لكي يكون لنا حضور أكبر على الساحة الرياضية البحرية، ولدينا هذا الموسم بطولتان في التجديف التراثي، وبطولتان على مستوى الشراع الحديث، بالإضافة إلى أربع بطولات محلية للتزلج المائي وبطولة دولية سينظمها النادي في أكتوبر المقبل، ونضيف أيضاً المشاركات الخارجية لفرق النادي وتمثيله للدولة في المشاركات الخارجية في بطولات التزلج.