الاقتصادي

«كريدي أجريكول» يخسر 8,7 مليار دولار

باريس (رويترز) - تكبد كريدي أجريكول خسارة سنوية قدرها 6,5 مليار يورو (8,68 مليار دولار) هي الأسوأ منذ إدراج البنك الفرنسي بالبورصة عام 2001 مع تأثره بضرائب على بيع وحدته اليونانية.
وقال مسؤولون تنفيذيون بالبنك للصحفيين إن قرارا غير متوقع من سلطات الضرائب الفرنسية بحرمان البنك من خصم ضريبي كان البنك يسعى إليه في بيع بنك إمبوريكي جعله يتحمل 838 مليون يورو ليصل إجمالي التخفيضات في قيمة أصوله في الربع الأخير من العام الماضي إلى 4,53 مليار.
وقال المدير المالي برنار دلبيت في مؤتمر بالهاتف “أبلغتنا الحكومة مؤخرا أنه لم يعد بإمكاننا خصم ضرائب من هذه الخسائر”. وهذه الضرائب الصادمة هي أحدث ضربة يتلقاها البنك الذي أنشئ قبل 119 عاما والذي أمضى العام الماضي وهو يتصدى لتبعات توسعات غير موفقة في إيطاليا وإسبانيا واليونان ويقلص حجم بنكه الاستثماري ليعيد التركيز على أنشطة التجزئة المصرفية في فرنسا.
ودفعت هذه الضرائب - إلى جانب تخفيضات سابقة في القيمة معظمها مرتبط بتأثير التوقعات الاقتصادية المتدهورة على قيمة اسم الشهرة - الخسارة الفصلية لثالث أكبر بنك فرنسي إلى 3,98 مليار يورو.