الاقتصادي

السفير الأميركي: الإمارات بوابة لنفاذ منتجات الولايات المتحدة إلى دول المنطقة

زوار لمعرض «جلفود» الذي اختتم فعالياته في دبي أمس

زوار لمعرض «جلفود» الذي اختتم فعالياته في دبي أمس

أكد مايكل كوربين سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى الدولة، أن السوق الإماراتية تمثل بوابة لنفاذ المنتجات الأميركية إلى دول الخليج وأسواق شمال أفريقيا ودول آسيوية.
وقال كوريين في تصريحات صحفية خلال حفل أقامته السفارة الأميركية على هامش معرض الخليج للأغذية «جلفود»، إن الولايات المتحدة ماضية في توطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية وزيادة الاستثمار المباشر والتبادل التجاري مع دولة الإمارات.
وأشار إلى أن الإمارات تستحوذ على نحو 35,7% من إجمالي الصادرات الزراعية لدول مجلس التعاون الخليجي والبالغة نحو 10,27 مليار درهم (2,8 مليار دولار) خلال العام الماضي.
وبلغت واردات الإمارات من المنتجات الزراعية الأميركية نحو 3,67 مليار درهم (مليار دولار) خلال العام 2011، ما يشكل نحو 6,3% من إجمالي الصادرات الأميركية للدولة والبالغة نحو 58 مليار درهم “15,8 مليار دولار”، بحسب مايكل كوربين سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى الدولة.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأميركية معنية بتوفير وبيع منتجاتها الزراعية في الأسواق الخارجية للحفاظ على الأمن الغذائي في دول المنطقة، لافتاً إلى أن الطلب على المواد الغذائية يشهد نمواً في أسواق الشرق الأوسط، مرجعاً ذلك إلى الزيادة المستمرة في أعداد السكان في هذه المنطقة من العالم.
وأظهرت الإحصائيات التي نشرتها وزارة التجارة الأميركية مؤخراً، أن دولة الإمارات تعد أكبر سوق لصادرات السلع والبضائع الأميركية في منطقة الشرق الأوسط خلال عام 2011، وذلك للسنة الثالثة على التوالي، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين في العام الماضي إلى نحو 67 مليار درهم (18,3 مليار دولار)، بزيادة بلغت 43% عن 2010.
وأشار كوريين إلى أن عدد الشركات الأميركية العارضة في معرض “جلفود “2012 بلغ نحو 127 شركة، معظمها من الشركات المتخصصة في مجال إنتاج وتوزيع المواد الغذائية الصحية التي تشتهر بها الولايات المتحدة الأميركية، متوقعاً اشتراك المزيد من الشركات الأميركية في معرض الأغذية في حال توافر المساحات اللازمة لذلك.
ويعد “جلفود” أكبر معرض سنوي متخصص في الأغذية، ويضم خلال العام الحالي نحو 3800 عارض من 88 دولة من جميع أنحار العالم، ويمثل منصة مثالية لكل من المنتجين والموردين من جميع أرجاء العالم، للتبادل المعرفي بين الخبراء، ولقدرته على جذب صانعي القرار في أنحاء المنطقة، ومن ثم تسهيل دخول الشركات إلى أسواق المنطقة التي تتسم بالحيوية.
ورداً على سؤال لـ”الاتحاد” حول تأثير انخفاض أسعار اليورو على تنافسية الصادرات الأميركية، خاصة الزراعية منها، أكد كوريين أن المنافسة بين المنتجات الزراعية الأميركية ونظيرتها الأوروبية والأسترالية والهندية على دخول الأسواق الخارجية قائمة بالفعل.
وأشار إلى أن الشركات الزراعية الأميركية تركز على المنتجات الصحية، مثل المنتجات العضوية وقليلة الدسم والخالية من السكر، وهي التي تشهد إقبالاً متزايداً من المستهلكين، وإن كانت الأعلى سعراً من المنتجات التقليدية الأخرى.
إلى ذلك، قال سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى الدولة، إن عدد الشركات الأميركية العاملة في الدولة يبلغ نحو 1000 شركة تعمل في مجالات وقطاعات متنوعة، مثل الطيران والخدمات والبنوك، مشيراً إلى أن أعداد الشركات الأميركية العاملة في الدولة تشهد زيادة مطردة خلال الفترة الحالية.
وعزا كوريين اهتمام قطاع الأعمال والشركات الأميركية بالعمل في الدولة إلى تطور البنية التحتية فيها، ما يسهل على الشركات التوجه والتنقل إلى أسواق أخرى عديدة في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، إضافة إلى توافر البيئة الاستثمارية المناسبة.
وأكد كوريين أن السفارة الأميركية تتخذ حالياً العديد من الإجراءات التي تهدف إلى تسهيل إصدار تأشيرات دخول الولايات المتحدة لمواطني دولة الإمارات، لافتاً إلى أن الإجراءات تشمل تقليص مدة الانتظار المطلوبة لإجراء المقابلات في مقر السفارة الأميركية في أبوظبي والقنصلية في دبي.
ونوه بأن عدد الأميركيين المقيمين في الإمارات بلغ نحو 45 ألف مقيم بنهاية العام الماضي، لافتاً إلى أن أعداد الأميركيين القادمين للإمارات تشهد تزايداً مستمراً.