أخيرة

صقيع أميركا وحرارة سيدني

 يلتقطان «صورة سيلفي» أمام نافورة مياه مجمدة بحديقة في نيويورك (أ ف ب)

يلتقطان «صورة سيلفي» أمام نافورة مياه مجمدة بحديقة في نيويورك (أ ف ب)

واشنطن/‏‏‏سيدني (د ب أ)

اجتاحت موجة شديدة البرودة ورياح خطيرة الثلث الشرقي من الولايات المتحدة أمس الأول «السبت»، مما تسبب في انخفاض درجات الحرارة إلى أقل من المعتاد في المنطقة. وذكرت دائرة الأرصاد الجوية الوطنية، أن موجة الصقيع شديدة البرودة القادمة من القطب الشمالي تسببت في البرد القارس والطقس المتجمد، مشيرة إلى تضرر معظم الولايات الواقعة شرقي نهر المسيسيبي.
ومع هبوب الرياح شديدة البرودة، هبطت درجات الحرارة في بعض الأحيان إلى أقل من 36 و40 درجة مئوية تحت الصفر، وخاصة في نيو إنجلاند. وتسبب الطقس المتجمد في معاناة الأشخاص الذين يسافرون عبر المطارات الأميركية الرئيسية وخاصة في نيويورك وبوسطن.
وتم تأجيل نحو 33 في المئة من الرحلات الجوية القادمة إلى مطار جون إف كنيدي الدولي، و26 في المئة من الرحلات الجوية القادمة إلى مطار بوسطن لوجان الدولي، كما تم إلغاء العديد من الرحلات الأخرى وفقاً لموقع تتبع الرحلات الجوية.
إلى ذلك شهدت سيدني أمس، أعلى ارتفاع في درجات الحرارة منذ عام 1939، حيث بلغت في أجزاء من المدينة 47.3 درجة، وكان مكتب الأرصاد الجوية قد أعلن في بادئ الأمر أن (الأحد) الأشد حرارة، على الإطلاق في ضواحي المدينة الأسترالية، عندما سجلت درجة الحرارة 47.1 درجة في ضاحية بنريث الغربية.