الرياضي

«الجارديان»: قسوة العملاق الألماني تفضح ضعف آرسنال

ريبيري نجم بايرن ميونخ (وسط) يسيطر على الكرة رغم رقابة لاعبي أرسنال (أ ف ب)

ريبيري نجم بايرن ميونخ (وسط) يسيطر على الكرة رغم رقابة لاعبي أرسنال (أ ف ب)

محمد حامد (دبي) - تفاعلت الصحف الإنجليزية بواقعية شديدة مع صدمة كروية جديدة وكابوس مخيف يتكرر بين الحين والآخر، فقد تعرض آرسنال لهزيمة قاسية على أرضه وبين جماهيره باستاد الإمارات في ذهاب دور الـ 16 لدوري الأبطال بثلاثية على يد البايرن الذي لم يرحم ضعفه، وهو الأمر الذي دفع صحيفة “الجارديان” إلى وصف ليلة سقوط الفريق اللندني قائلة: “قسوة البايرن تفضح ضعف آرسنال” في إشارة إلى أن الفريق الألماني قوي بما يكفي إلى حد أنه أجبر أنصار آرسنال على العودة إلى التفكير بواقعية في مستوى فريقهم الذي لم يقدم ما يؤكد استحقاقه التأهل إلى دور الـ 16 في بطولة العمالقة.
أما صحيفة “دايلي ميل” فقالت: “موسم آخر للنسيان.. البايرن يتلاعب بآرسنال بمعقله وبين جماهيره”، وأضافت: “جمهور آرسنال يدفع الثمن ويثبت في كل موسم أنه يستحق فريقاً أفضل”، وأكدت أن المتضرر الأكبر مما يحدث في قلعة المدفعجية هو الجمهور الوفي الذي يتلقى صدمة تلو الأخرى ولكنه يتحدى الصدمات ولا يترك مقعداً خالياً بملعب الإمارات، ليفيق من جديد على كارثة كروية أخرى، وخروج مذل من بطولة بعد أخرى.
في حين قالت صحيفة “الصن”: “قبلة الوداع لألقاب الموسم”، مؤكدة أن هذا المشهد يتكرر للموسم الثامن على التوالي، حيث لم ينجح الفريق العريق في الظفر بأي لقب منذ عام 2005، وودع كافة بطولات الموسم الحالي، وأضافت في موضع آخر: “كروس وموللر أجبرا أنصار آرسنال على العودة إلى منازلهم بعد 20 دقيقة فقط من انطلاقة المباراة”، في إشارة إلى أن التقدم بثنائية في بداية المباراة، جعل أنصار الفريق اللندني يشعرون باليأس مبكراً جداً، إلى حد أن بعضهم انصرف وترك مقعده في مشهد حزين، وانتقدت الصحيفة الفكر التكتيكي لأرسين فينجر وقالت إنه كان كارثياً، وخاصة الدفع بثيو والكوت كمهاجم صريح لمدة 60 دقيقة، وأشارت إلى أن الدفاع الآرسنالي كان كارثياً، والهجوم كان عقيماً.
أما صحيفة “الميرور” فقالت: “مهمة مستحيلة” في إشارة إلى مباراة العودة التي تقام في 13 مارس المقبل في ألمانيا بملعب أليانز أرينا الذي يشهد تألقاً دائماً للبايرن، كما أن الهزيمة بالثلاثة في لندن قتلت حظوظ آرسنال في مواصلة المشوار، وأشارت الصحيفة إلى أن معركة فينجر المقبلة هي إنهاء الموسم في المربع الذهبي للبريميرليج، حيث يحتل المركز الخامس حالياً بفارق 4 نقاط عن توتنهام صاحب المركز الرابع.
ما أشارت إلى “الإندبندنت” إلى أن فينجر اعترف بأن المهمة أصبحت مستحيلة، مشيرة إلى أن جميع ألقاب الموسم ذهبت أدراج الريح مبكراً جداً.
على الجانب الآخر احتفل الألمان بفخر الكرة في بلادهم “فريق البايرن” الذي أصبح يشكل كابوساً لجميع أندية القارة، حيث يحقق نتائج مبهرة على الصعيد الأوروبي في كل موسم، ويكفي أنه وصل إلى النهائي عام 2010 والعام الماضي، ولكنه لم يكن موفقاً لمعانقة اللقب، وقالت “بيلد”: “ملوك بافاريا يقتحمون قلعة المدفعجية”.
وأضافت: “لا أحد يمكنه إيقاف هذا العملاق محلياً أو قارياً”، وقالت في موضع آخر: “هل شاهدتهم البايرن؟ إنه ملك لندن الحقيقي”، وأكدت أن النجم الإسباني خافي مارتينيز أكد أحقيته بأن يكون الصفقة الأغلى في ألمانيا، حيث جلبه البايرن مقابل 40 مليون يورو.
في حين قالت “كيكر”: “البايرن يقصف حصون المدفعجية” في إشارة إلى المدفعجية كان أجدر بهم إثبات أحقيتهم بهذا اللقب، ولكن ما حدث أنهم تعرضوا للقصف من الضيف الألماني الثقيل.
كما عنونت “دي فيلت”: “البايرن نضج بما يكفي لتحقيق ثلاثية المجد”، حيث يحتل الفريق المركز الأول في البوندسليجا برصيد 57 نقطة، بفارق كبير عن الوصيف بروسيا دورتموند الذي يملك في رصيده 42 نقطة لا أكثر، كما وصل العملاق البافاري إلى ربع نهائي كأس ألمانيا، ويترقب المواجهة مع دورتموند في الـ 27 من الشهر الجاري، وعلى الصعيد القاري حسم تأهله إلى الدور المقبل “تقريباً” إلا إذا كان للساحرة المستديرة رأس آخر في سيناريو سيكون أقرب إلى الجنون.
كما أشارت “دي فيلت” إلى أن باستيان شفاينشتايجر، وخافي ماريتنيز تمكنا من السيطرة التامة على الملعب، وقاما بدور محوري في إهداء البايرن هذا الفوز الكبير، على الرغم من أنهما لم يشاركا في تسجيل الأهداف.