الإمارات

طالبات جامعة زايد ينظمن ملتقى الأعمال ومشاريع الشباب بدبي

طالبتان تعرضان منتجات من إبداعهما في الملتقى

طالبتان تعرضان منتجات من إبداعهما في الملتقى

دبي (الاتحاد) - افتتح الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد صباح أمس، بمركز المؤتمرات، فعاليات ملتقى الأعمال ومشروعات الشباب الذي نظمه عدد من طالبات كلية علوم الإدارة، بحضور عبدالله الفهيم رئيس مجلس إدارة باريس جاليري وعدد من المسؤوليين وكبار رجال الأعمال وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وطالبات الجامعة والمتخصصين والمهتمين.
ويأتي الملتقى في إطار مشروع تخرج الطالبات بمشاركة طلاب عدد من الجامعات داخل الدولة منها الجامعة الأميركية بالشارقة و”أميركية” دبي، وجامعة الحصن، برعاية مجموعة النابوده ومجموعة عبدالله المطوع وابيلا.
وقال الجاسم ان الملتقى يهدف إلى تعزيز ثقافة البحث ودعم الباحثين الشباب وتشجيعهم على تطوير أدائهم باستخدام الأساليب العلمية الناتجة عن الدراسات المتخصصة، إلى جانب تقديم المساعدة والرعاية لمشروعات الشباب وابتكاراتهم.
وقال ان ذلك ينعكس ايجابياً على تعزيز استراتيجيات التنمية المستدامة من خلال التركيز على الموضوعات والأفكار التي تشغل اهتمامات المجتمع.
وأشار الى أهمية مشروعات التخرج بالنسبة للطلبة واعتبارها واحدة من العناصر الرئيسية لمتطلبات التخرج ويتم تقييمها من خلال أساتذة الجامعة والمتخصصين، حيث يحرص الطلبة على طرح أفكارهم الحديثة وابتكاراتهم وصولاً إلى التميز و الريادة.
وأضاف الجاسم أن الجامعة تنظم ملتقى سنوي في مقريها بأبوظبي، ودبي لعرض تلك المشروعات تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد الذي يوجه بدعم المتميزين من الطلبة والمشروعات وتكريم المشاركين في إعدادها وتنظيمها.
من جانبه، أضاف مارك باولين الأستاذ المشرف ان هذا المشروع يتميز بالطابع التنفيذي اي امكانية تطبيقه على ارض الواقع على عكس التقدم بورقة بحث تقليدية. وجاءت الفكرة بعد الاطلاع على المؤتمرات الملتقيات المطروحة في السوق لطرح فكرة غير تقليدية. ويتطلب تنفيذ المشروع تطبيق المهارات التي تعلموها نظرياً في مساقات ادارة المشاريع ومنها الميزانية، والمبيعات والتسويق، التخطيط للفعاليات والإستراتيجية، وتكنولوجيا المعلومات وريادة الأعمال. ويساهم هذا المشروع في تنمية المهارات المهنية للطالبات، خاصة وهن على ابواب الدخول الى سوق العمل الذي يحتاج إلى خبرات تأهيلية تساعدهن على تنظيم الفعاليات في المستقبل.
من جانب آخر، أوضحت الطالبة سلامه المطوع إحدى المشاركات في إعداد وتنظيم الملتقى مع زميلاتها ميره جمعة، وحمدة جاسم انهن طرحن فكرة المشروع بهدف دعم توجهات الشباب الراغبين في العمل الحر من دون الاعتماد على الوظائف المحددة وتشجيعهم على اختيار المشروع التجاري والاقتصادي المناسب لقدراتهم ومهاراتهم وحاجات أسواق العمل، إلى جانب تبادل الخبرات مع زملائهم طلاب الجامعات المتخصصة في العلوم الإدارية والاقتصادية. وأضافت أن الملتقى طرح 6 أوراق عمل قدمها 8 متحدثين بمشاركة حولي 150 طالبا وطالبة من جامعات الدولة المختلفة منها جامعة زايد والجامعة الأمريكية في الشارقة والجامعة الأميركية بدبي و جامعة الحصن.
وعلى هامش الملتقى تم تشكيل فعاليات لجنة لتقييم الأبحاث المشاركة واختيار أفضل 3 أفكار بالتنسيق مع “مجموعة الزمرد لنشر” (Emerald’s publishing group). وسوف يتم نشر ابحاث الطلبة الفائزة في الملاحق الأكاديمية (journals) العالمية الموثقة.
وتضم لجنة التقييم كلا من د. جون سيبولت عميد كلية علوم الإدارة جامعة زايد، و د.كيوربا لامبرت استاذة مساعدة بكلية علوم الإدارة بجامعة زايد، و د. طارق عبد الله أستاذ مساعد في كلية الآداب والعلوم في جامعة زايد، والدكتورة ميلودينا بالاكريشنان أستاذ مشارك ونائب عميد كلية علوم الإدارة بجامعة ولونجونج.