الإمارات

بلدية أبوظبي تطلق مشروع إعداد المخطط الرئيسي للري

متنزهون في إحدى الحدائق بأبوظبي (الاتحاد)

متنزهون في إحدى الحدائق بأبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - بدأت بلدية مدينة أبوظبي إعداد المخطط الرئيسي للري في مدينة أبوظبي بالشكل الذي يتوافق مع النمو العمراني، ويساهم في تحقيق التنمية المستدامة ضمن إطار الرؤية العامة لإمارة أبوظبي لعام 2030، ويسهم في التقليل من استهلاك الموارد المائية العذبة خصوصاً مياه التحلية والمياه الجوفية والاعتماد كلياً على مياه الصرف الصحي المعالجة في ري المسطحات الخضراء والزراعات التجميلية.
وأكد راشد الفلاسي مدير إدارة الحدائق والمنتزهات الترفيهية، أن هذا المشروع يأتي ضمن إطار حرص البلدية على ترشيد استهلاك مياه الري واعتماد تقنيات حديثة في تنفيذ شبكات الري المتطورة.
كما يضع المشروع توفير المسطحات الخضراء والمتنزهات والمناطق الترفيهية في قائمة أولويات بلدية مدينة أبوظبي؛ بهدف مواكبة متطلبات النمو المطرد لإمارة أبوظبي، وما يرافقه من تطوير للمساحات الخضراء وإنشاء المتنزهات العامة، وفقاً لمعطيات الموارد المائية والمعايير المحلية خصوصاً المرتبطة بتأثيرات محصلة عناصر البيئة المحلية عليها وعلى ضوء الحاجة الفعلية للسكان من هذه المتنفسات الطبيعية، ومن هذا المنطلق كان لا بد من إعداد مخطط رئيسي للري يتوافق مع النمو العمراني، ويساهم في تحقيق التنمية المستدامة.
وأضاف أن إدارة الحدائق والمنتزهات الترفيهية في بلدية مدينة أبوظبي، باشرت العمل بمشروع إعداد المخطط الرئيسي للري لمدينة أبوظبي الذي يهدف بشكل رئيسي إلى الاعتماد الكلي على مياه الصرف الصحي المعالجة في عمليات ري المسطحات الخضراء والزراعات التجميلية وتفادي أي استخدام لمياه الآبار أو المياه المحلاة في ري المسطحات الخضراء.
نطاق المشروع
ويتلخص نطاق أعمال المشروع، الذي يتم تنفيذه خلال 18 شهراً، حول تقدير الاحتياجات المائية المستقبلية الخاصة بمشاريع بلدية مدينة أبوظبي، وذلك وفقاً للمخطط 2030 لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومتطلبات استدامة والإستراتيجية البيئية 2030 لهيئة البيئة والمخطط الرئيسي لاستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة لشركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي واستراتيجية البلدية الرامية لتخفيض تكلفة التشغيل والصيانة وتماشياً مع المخطط الرئيسي للمساحات الخضراء، وإيجاد طرق ري بديلة لإيجاد السيناريو الأمثل لتشغيل الشبكة القائمة، وذلك باستخدام واحد من أحدث برامج النمذجة الهيدروليكية العالمية، كما ويشمل بناء الخريطة المكانية والزمنية لاحتياجات مياه الري المستقبلية، بالإضافة إلى إعداد الخطة الفنية والمالية لمشاريع التطوير والجدولة الزمنية لهذه الخطة.
كما يندرج المشروع تحت إحدى مبادرات بلدية مدينة أبوظبي والتي تسعى إلى توفير شبكات ري متوافقة مع المعايير العالمية، وذلك للاستفادة القصوى من المياه المعالجة في عمليات ري المسطحات الخضراء في مدينة أبوظبي.
وأكد الفلاسي أن أهمية المشروع تنطوي على محاور عدة، أهمها يركز على الجانب البيئي من حيث حماية البيئة الحضرية والطبيعية، والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة من خلال المحافظة على الموارد المائية العذبة، ومواكبة متطلبات النمو المطرد لإمارة أبوظبي وما يرافقه من تطوير للمساحات الخضراء وفقاً لمعطيات الموارد المائية والبيئية.
وأضاف أن مخطط الري يراعي تقدير الاحتياجات المائية المستقبلية الخاصة بمشاريع البلدية، وذلك وفقاً لمتطلبات استدامة والتركيز على استراتيجية البلدية بهذا الشأن.
النتائج الإيجابية
وأشار إلى أنه على صعيد النتائج الإيجابية للمخطط اقتصادياً يتمثل في دعم التنمية الاقتصادية المستدامة متضمنة بناء القدرات الداخلية، ورفع الكفاءات المحلية من خلال برنامج تدريبي متكامل لطاقم البلدية العامل على إدارة وتشغيل وصيانة شبكات الري، وتوفير كلفة المياه المحلاة التي تدفعها البلدية حالياً، وتخفيض تكلفة التشغيل والصيانة، وتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة من خلال تحقيق أعلى مردود للاستثمارات الحكومية في قطاع البنية التحتية، وبناء الخريطة المكانية والزمنية لاحتياجات مياه الري المستقبلية وإعداد خطة فنية ومالية لمشاريع التطوير بما يضمن التوزيع الأمثل والتغطية الأشمل للمناطق كافة، وضمان جودة التشغيل والصيانة من خلال خطة متكاملة مبنية على أفضل الممارسات العالمية وأحدث دلائل إدارة وتشغيل وصيانة شبكات الري.
وأوضح الفلاسي أن المخطط الرئيسي للري في أبوظبي يحقق التكاملية من خلال التنسيق مع الجهات ذات العلاقة والشركاء الاستراتيجيين لضمان التكامل في تجسيد توجيهات وسياسات حكومة أبوظبي، وبما يشمل التكامل والتنسيق التام لتحقيق الرؤية العامة والتنسيق التام لتحقيق الإستراتيجية البيئية 2030 لهيئة البيئة من خلال الإدارة المتكاملة والاستخدام الأمثل للموارد البيئية والمائية، والتكامل والتنسيق التام مع المخطط الرئيسي لاستخدام مياه الصرف الصحي لشركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي، والتنسيق التام مع الشركاء الاستراتيجيين بما يشمل دائرة النقل، شركة أبوظبي للتوزيع، جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ومختلف الجهات الحكومية ذات العلاقة، والتكامل والتنسيق التام مع المخطط الرئيسي للمساحات الخضراء لبلدية مدينة أبوظبي.
الخريطة الفنية
وحول نطاق أعمال المشروع، أكد الفلاسي أن البلدية تعكف على إعداد الخريطة الفنية لأصول شبكة الري وخارطة التوزيع الجغرافي لاستهلاك مياه الري على أساس قاعدة بيانات مرتبطة بالخرائط الجغرافية، وتقدير الاحتياجات المائية المستقبلية الخاصة بمشاريع بلدية مدينة أبو ظبي، وذلك وفقاً للمخطط 2030 لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومخطط البلدية للتجميل الطبيعي وبناء الخريطة المكانية والزمنية لاحتياجات مياه الري المستقبلية وبالتوافق مع خطة شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي، بالإضافة إلى إعداد النماذج الأولية لمشاريع الري المطلوبة لتحقيق أهداف المخطط 2030 وتصنيفها، وفقاً لخطة زمنية وموازنة مالية.
وأشار الفلاسي إلى أن المخطط يتضمن مخرجات عديدة تتمثل في قاعدة بيانات متكاملة لأصول شبكة الري القائمة مرتبطة بالبيانات الجغرافية لهذه الأصول وخرائط الاستهلاك المائي للري، بالإضافة إلى نماذج أولية لمشاريع تطوير شبكة الري مصنفة وفق خطة زمنية وموازنة مالية، حسب مخططات الاستهلاك المائي المتوقعة وفقاً للخطط التطويرية وبما يضمن الاعتماد الكلي على مياه الصرف الصحي المعالجة في عمليات الري وتفادي أي استخدام لمياه الآبار أو المياه المحلاة في الري والتجميل الطبيعي، وتحديث دلائل التصاميم والمواصفات الفنية والرسومات الهندسية بما يشمل دلائل التشغيل والصيانة، وبناء القدرات الداخلية ورفع الكفاءات المحلية من خلال برنامج تدريبي متكامل لطاقم البلدية العامل على إدارة وتشغيل وصيانة شبكات الري.