صحيفة الاتحاد

الرياضي

«أشرعة أرزنة» ترفرف في مياه أبوظبي

مصطفى الديب (أبوظبي)

تبحر في مياه أبوظبي اليوم محامل سباق أرزنة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، الذي ينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.
ويعد سباق أرزنة الجولة الثالثة لهذه الفئة بعد إقامة سباقي أريلة وديينه.?
ويقام السباق تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وتم تخصيص 4 ملايين درهم جوائز للفائزين الأوائل، بهدف تحفيز الجميع على المشاركة، فضلاً عن تخصيص ثلاث سيارات لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى.?
وتنطلق المنافسات من أعالي جزيرة الضبعية لمسافة 30 ميلاً بحرياً، وصولاً إلى مقر نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت على كاسر الأمواج بكورنيش العاصمة أبوظبي.?
ويصل عدد البحارة المشاركين في السباق إلى ما يقرب من 2500 بحار، بعد إغلاق سجلات التسجيل مساء أمس الأول، وكان السباق قد تم تأجيله لمدة أسبوع لظروف الأحوال الجوية بعد التشاور بين النادي وهيئة الأرصاد الجوية.?
واختار نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت إطلاق جزيرة أرزنة على السباق، نظراً لقيمتها في التاريخ التراثي البحري الإماراتي، كونها واحدة من الجزر المهمة في المنطقة الغربية وإحدى أهم محطات مصايد اللؤلؤ قديماً، وتقع الجزيرة في منطقة الظفرة وهي واحدة ضمن سبع جزر تحيط بجزيرة دلما التاريخية?
من جهته أكد أحمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، أن سباق أرزنة سوف يكون واحداً من السباقات المثيرة في سلسلة سباقات فئة 60 قدماً، خاصة أن الجميع سوف يسعى للظفر باللقب ونيل الجائزة الكبرى.
وأكد أن النادي يعتز بالمحطات المهمة في التاريخ التراثي البحري، لذلك اختار اسم إحدى الجزر التاريخية لإطلاقه اسماً للجولة الثالثة من هذه الفئة.?
ووجه الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، على رعاية سموه الكريمة للسباقات التي ينظمها النادي، مؤكداً أن تلك الرعاية دائماً ما تضاعف من قيمة الأحداث وتبث الحماس في نفوس المشاركين دائماً.?
وطالب الجميع الالتزام باللوائح والقوانين المنظمة، والالتزام كذلك بالقياسات القانونية، مؤكداً أن جميع المحامل التي سوف تتواجد في السباق ستخضع لفحص فني شامل، من أجل التأكد من سلامة موقفها والتزامها بالمواصفات الفنية المطلوبة، وذلك لإتاحة مبدأ تكافؤ الفرص للبحارة وعدم وجود أفضلية لمحمل على الآخر.? وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع، واعداً بخروج السباق بشكل مميز كما اعتاد أهل البحر في مختلف الأحداث، التي تقع تحت مظلة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت منذ خروجه إلى النور قبل سنوات. ?