الرياضي

محمد قاسم: بقيت في «دكة» الأهلي احتراماً لرغبة كيكي

من مباراة الأهلي والشباب في الدور الثاني للدوري (الاتحاد)

من مباراة الأهلي والشباب في الدور الثاني للدوري (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي) - أكد محمد قاسم مدافع الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي أنه احترم رغبة الجهاز الفني بقيادة الإسباني كيكي الذي تمسك ببقائه مع الفريق، ورفض عرض الانتقال الذي تلقاه، خلال فترة الانتقالات الشتوية لنادي الشارقة، على سبيل الإعارة ومن ثم يتم تجديده بنهاية الموسم بعد موافقة الأهلي.
وتمنى قاسم ألا يشعر بالندم على هذا القرار، خاصة وأنه لا يزال في انتظار فرصته للعودة لتشكيلة الفرسان، وقال: فكرت في الانتقال للشارقة والرحيل عن الأهلي بسبب رغبتي في اللعب، رغم أنه كان قراراً صعباً، ولكن لدي الكثير لأقدمه، ولا أفكر في الاعتزال قبل 4 مواسم قادمة على أقل تقدير حيث ينتهي عقدي مع الأهلي نهاية الموسم الجاري ويحق لي بعدها التوقيع والانتقال الحر لأي نادي يرغب في ضمي.
ونفى قاسم أن يكون قد وقع للشارقة بالفعل، للعب بين صفوفه الموسم المقبل، في ظل رغبة النادي الشرقاوي لضمه، خاصة بعد تعثر المفاوضات يناير الماضي، وقال: لايمكنني خيانة الأهلي، ولا تسمح لي تربيتي ولا تاريخي مع النادي لأن أوقع من خلف ظهره حيث تربيت في النادي وترعرعت بين جدرانه وله الفضل علي كلاعب بلغت مرحلة اللعب للمنتخب الوطني لفترات طويلة.
وأضاف: الشارقة تمسك بي وأنا اشكر الإدارة الشرقاوية على ذلك وهذا شرف كبير لي، ولكني بالفعل لدي عروض جادة منذ يناير الماضي وبعضها جاهز وينتظر التوقيع، غير أني لن أفعل ذلك مطلقاً إلا بعدما أبلغ رسمياً من قبل النادي بأن رغبة التجديد ليست حاضرة لأن الأولوية للقلعة الحمراء بيتي الأول.
رغبة اللعب حق أصيل
وأشار قاسم إلى أن رغبة اللعب والمشاركة في المباريات حق أصيل لكل لاعب وهو لم يعتد التواجد على دكة البدلاء خاصة وأنه جاهز للعب وتقديم مستوى متميز وقال: تراجع مستوى الأهلي هذا الموسم لا اتحمله وحدي، وحتى في المباريات التي شاركت فيها قدمت مستوى طيبا من الناحية الفردية ولكن الفريق ككل لم يكن موفقا في الكثير من المباريات، كما كان الأهلي في معظم المباريات بلاعب أجنبي واحد وعانى كثيراً بسبب كثرة الإصابات والغيابات أيضاً، ومع قدوم كيكي استطاع أن يصل الفريق لفورمة جيدة كما تم تدعيم الصفوف بلاعبين مميزين.
وتابع “ الأمر الآن بات أفضل بعد تولي الجهاز الفني الجديد بقيادة كيكي المسؤولية وهو مدرب متميز والكل يحترمه ويقدره، كما أن تمسكه ببقائي منحني أمل المشاركة والعودة لتشكيلة الفرسان ومنذ انتهاء الانتقالات الشتوية وأنا أنتظر الفرصة التي لم أحصل عليها بعد بسبب زحمة خط الدفاع وهناك لاعبون مميزون أيضاً ينتظرون على فرصة والمنافسة قوية على هذا المركز.
نقلة جديدة
وأضاف: كيكي تمكن من إحداث نقلة نوعية في الفريق وهو صديق للجميع ولقد استفدنا جميعاً من وجوده وتوجيهاته زادت ثقافتنا الاحترافية بالفعل، وأشاد قاسم بالدور الكبير الذي قامت به الإدارة والتفافها حول الفريق خلال الفترة التي شهدت الاخفاقات الأخيرة وهو ما أعاد الفريق سريعا ًللطريق الصحيح وقال: في الظروف الصعبة كنا متماسكين وبصفتي من أقدم اللاعبين في صفوف قائمة الأهلي مع فيصل خليل، فقد قمنا سوياً بجهود كبيرة للم الشمل، وازالة الشحن السلبي على اللاعبين خاصة وأن معظمهم اما من صغار السن أو الجدد على قلعة الفرسان وفي كلتا الحالتين كان مطلوب منا القيام بدورنا كلاعبين قدامى أصحاب خبرات ونمثل أبناء النادي أيضاً.
عرض وطلب
وفيما يتعلق بقرار تحديد سقف رواتب اللاعبين قال محمد قاسم: أولا لا يوجد قانون في العالم يحدد سقف رواتب اللاعبين في أي دوري محلي، ولكن طالما فرض القانون ورغبت الأندية في تنفيذه فهذا أمر آخر، لأن الأمر يخص كل اللاعبين ويمثل واقعاً جديداً كون اللاعب الذي يرغب في التوقيع لأي ناد لن يزيد سقف انتقاله عن المليون و200 ألف في الموسم وهو مبلغ زهيد مقارنة بما كان يتقاضاه سابقاً، وتابع: أعتقد أن اللاعبين مجبرون على تقبل هذا الأمر، وإن كنت أعتقد أن أي ناد سيضطر لزيادة مكافآت لاعبيه وترضيتهم بعيداً عن العقد الرسمي ولكن بمبالغ لن تكون كبيرة أيضاً، لأن سوق كرة القدم مثله مثل أي سوق آخر واللاعب سلعة تباع لمن يدفع أكثر.
علاقة متميزة
وتطرق محمد قاسم إلى الحديث حول طبيعة العلاقة بينه وبين بشير سعيد المنتقل يناير الماضي إلى الأهلي والذي يلعب بنفس مركزه ومنذ قدومه لم يحصل على فرصة اللعب بشكل اساسي وقال: بشير لاعب متميز للغاية وعلى خلق، وهو صديق منذ الصغر في جميع المنتخبات الوطنية التي لعبنها لها منذ المراحل السنية، وفي تقديري أعتقد انه يمثل إضافة فنية ومكسباً للأهلي، ومسألة اللعب بدلاً مني لا يمكن أن تؤثر مطلقاً على طبيعة العلاقة القوية بيننا، وتابع: لكن ذلك لا يمنع أن هناك منافسة قوية بيننا بالإضافة لبقية الزملاء في مركز الدفاع وهو ما يصب في صالح الفريق.
وتناول محمد قاسم فترة جلوسه على الدكة وقال: هذا الأمر لم يؤثر في نفسياتي أو يجعلني أتذمر وقال: لا أريد أن أعطي لأي أحد المجال لاستغلال كلامي أو موقفي، فوجودي ووجود فيصل بصفتنا اللاعبين الكبار بصـفوف الأهلي، هو دعم كبير لجميع اللاعبين وخاصة الوجوه الجديدة ومن غير المفيد أن نخرج ونتحدث عن بقائنا على الدكة لذلك نحن منتظرون، كما أنني لن أسمح بشق صف الفريق، حتى لو رحلت وانتقلت لنادي آخر فنحن في النهاية بزمن الاحتراف وأنا رغم ذلك لا زلت أنتظر تحديد موقفي من قبل الإدارة قبل اتخاذ اي قرار بشكل نهائي سواء بالبقاء وهذا ما أتمناه، أو بالرحيل وهذا ما سأكون مضطر إليه.