الرياضي

الكلاسيكو 200 .. «معركة الوصافة»

مانشستر (أ ف ب)

تتجدد المواجهة بين الغريمين اللدودين مانشستر يونايتد وليفربول، عندما يلتقيان في القمة 200، والتي تأتي ضمن المرحلة الثلاثين لبطولة الدوري الانجليزي.
يلتقي الناديان الأكثر تتويجاً بالألقاب في البطولة العريقة على ملعب «أولد ترافورد» معقل يونايتد، والأمل يحدوهما في انتزاع وصافة ترتيب الدوري.
ويتعين على يونايتد ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، إيقاف المصري المتألق محمد صلاح.
وفي وقت ضمن مانشستر سيتي اللقب نظرياً، لابتعاده 16 نقطة عن يونايتد و18 عن ليفربول قبل 9 مراحل من انتهاء الموسم، تبدو المنافسة قوية بين «الشياطين الحمر» و«الحمر» وتوتنهام على الوصافة.
واحتفظ يونايتد بوصافته وفارق النقطتين عن ليفربول، بعد فوز بالغ الصعوبة على مضيفه كريستال بالاس، عندما قلب تأخره 1-2 في آخر ربع ساعة إلى فوز 3-2 بهدف في الوقت القاتل.
وقال الصربي نيمانيا ماتيتش صاحب هدف الفوز في لندن، حيث أحرز مانشستر يونايتد ثلاث نقاط جديدة من دون إقناع: يجب أن نكون صريحين، ينبغي أن نلعب أفضل.

وسيكون عبء المباراة كبيراً على مورينيو، في ظل الأداء الهجومي الضارب لليفربول وتسجيله 20 هدفا في آخر 7 مباريات، قبل أن يجري مدربه الألماني يورجن كلوب تغييرات عديدة في مواجهة بورتو البرتغالي منتصف الأسبوع في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال، نظراً لضمانه التأهل نظريا «5-صفر ذهاباً».
وفي ظل تأقلم الوافد الجديد الهولندي فيرجيل فان دايك في الدفاع والاستقرار على الحارس الألماني لوريس كاريوس، يبدو أن ليفربول الذي بلغ ربع نهائي المسابقة القارية للمرة الأولى منذ 9 سنوات، يسير على الطريق الصحيح، وهو لم يخسر سوى مرة واحدة في آخر 20 مباراة في الدوري المحلي.
لكن نقطة القوة الأبرز في الفريق تتمحور حول الثلاثي الهجومي الضارب المؤلف من صلاح، البرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو مانيه الذين سجلوا 68 هدفاً سوياً.
وخيمت مباراة يونايتد على مواجهة ليفربول في دوري الأبطال، إذ أراح كلوب مهاجميه الثلاثة لفترات متفاوتة من المباراة.
ويقدم الثلاثي أداءً هجومياً نارياً هذا الموسم، وخصوصاً صلاح الذي يتصدر ترتيب الهدافين (24) بالتساوي مع هاري كين مهاجم توتنهام، فيما أضاف فيرمينو 13 هدفا ومانيه 8 أهداف.
وستكون مواجهة ليفربول، الأولى من 3 مباريات هامة ليونايتد في ثمانية أيام، ستحدد شكل نهاية موسمه بشكل كبير.
ويزوره إشبيلية الإسباني في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال، بعد تعادلهما سلباً ذهاباً في الأندلس، قبل قدوم برايتون لمواجهته في ربع نهائي كأس انجلترا.
وأقر مورينيو أخيراً أن مواجهة ليفربول لها طعم خاص، وعليه أن يقرر ترك التشيلي الكسيس سانشيز على الجهة اليسرى من الهجوم، مع دعم إضافي من الفرنسي انطوني مارسيال وماركوس راشفورد، أو تغيير موقعه. ولم يسجل التشيلي الدولي سوى مرة وحيدة منذ انتقاله في فترة الانتقالات الشتوية من آرسنال.