الرياضي

الشارقة يشكو «حسنوف الإمارات» لمشاركته مع 3 أندية

حسنوف (يمين) بالقميص رقم 8 خلال مشاركته مع الإمارات أمام الشارقة (تصوير متوكل مبارك)

حسنوف (يمين) بالقميص رقم 8 خلال مشاركته مع الإمارات أمام الشارقة (تصوير متوكل مبارك)

رضا سليم (دبي) - تقدم نادي الشارقة بشكوى إلى اتحاد الكرة ضد لاعب فريق الإمارات الأوزبكي جاسور حسنوف الذي شارك أمام الشارقة في الجولة الـ 14 لدوري المحترفين والتي انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق، وجاءت الشكوى على خلفية مشاركة اللاعب في المباراة، وهو ما يخالف لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بعد أن لعب حسنوف مع 3 أندية هذا الموسم هي بونيودكور الأوزبكي وقطر القطري ثم الإمارات، وطالبت إدارة النادي بحصول الشارقة على نقاط المباراة كاملة.
وتأتي هذه الواقعة لتعيد للأذهان قضية العراقي مصطفى كريم لاعب الشارقة السابق الذي انتقل للسيلية القطري، وتم إيقافه بعد أن ثبت أنه لعب لفريق الإسماعيلي في بداية الموسم أمام المنصورة في الدوري المصري وانتقل إلى الشارقة ثم السيلية في موسم واحد، ولعب في الدوري القطري أمام الشمال والوكرة وطالب الناديان بنقاط المباراة.
وتنص المادة الخامسة من البند الثالث بلوائح “الفيفا” الخاصة بتسجيل اللاعبين على أحقية تسجيل اللاعب في ثلاثة أندية ولكنه يلعب في ناديين فقط ولو لعب في 3 أندية يعتبر خرقاً للوائح شؤون اللاعبين بالفيفا.
وتبدأ قصة حسنوف بعدما انتهت إعارته لنادي لخويا القطري الموسم الماضي وعاد مع نهاية الموسم في شهر مايو 2011 إلى فريقه السابق بونيودكور ولعب مع الفريق في الدوري الأوزبكي الذي يبدأ في مارس وينتهي في نوفمبر.
لعب حسنوف مع فريقه بونيودكور حتى 6 أغسطس 2011 وخاض معه أخر المباريات في الدوري والكأس قبل انتقاله إلى فريق قطر القطري حيث لعب معه مباراة باخورو في الدوري وفاز بونيودكور 4 - صفر، وسجل حسنوف الهدف الرابع، 30 يوليو 2011، ولعب مع الفريق في بطولة الكأس أمام فريق ناساف كارشي في الدور نصف النهائي وفاز فريقه بهدف، ثم خاض مباراة مع فريقه يوم 6 أغسطس في الدوري الأوزبكي أمام فريق سوجديونا جيزاكس، وفاز بونيودكور بهدف.
وانتقل حسنوف إلى قطر القطري على سبيل الإعارة ولعب معه في الدوري القطري طوال الدور الأول حتى بدء فترة الانتقالات الشتوية، حيث خرج حسنوف من قائمة قطر ودخل بدلاً منه العراقي علاء عبدالزهرة، وانتقل حسنوف إلى نادي الإمارات والذي لعب معه مباراتي الأهلي والشارقة وفاز الإمارات في المباراتين.
وتنتظر إدارة الشارقة الرد الرسمي من جانب اتحاد الكرة خاصة أنها قدمت الشكوى في الوقت المحدد لها بعد المباراة، إلا أن رد اتحاد الكرة في القضية سيكون مرهوناً بمخاطبة الاتحادات الأخرى التي لعب حسنوف لفرقها للحصول على المستندات، وبالتحديد في الدوري الأوزبكي مع فريق السابق بونيودكور.
من ناحية أخرى واصل الشارقة تدريباته اليومية على الملعب الرئيسي استعداداً للمواجهة المقبلة أمام الأهلي في الجولة قبل الأخيرة من الدور التمهيدي لكأس اتصالات، يوم الجمعة المقبل، ويتعامل تيتا مع المباراة على أنها ضمن استعدادات الفريق لعودة الدوري خاصة أن الفريق بدأ مرحلة إعداد جديدة على المستوى البدني والفني والمهاري.
وسوف يكمل الفريق تجهيزاته في معسكر الدوحة بعد الجولة المقبلة في كأس اتصالات وسيعتمد على مجموعة من لاعبي الرديف وفريق 19 سنة للعب أمام النصر في الجولة الأخيرة لكأس اتصالات أول مارس خاصة أن الفريق خرج من المنافسة نهائياً، وبات تركيز المدرب على الدوري وإخراج الفريق من دوامة الهبوط بعد أن تراجع للمركز الحادي عشر، قبل الأخير في الترتيب.
وقد سبق تدريبات أمس الأول محاضرة فيديو في المركز الإعلامي بالنادي حضرها جميع اللاعبين والجهازان الفني والإداري، وكشف فيها تيتا عن الأخطاء التي وقع فيها لاعبو الفريق في المباريات الأخيرة خاصة فيما يخص التمركز والتغطية في الهجمات والتمريرات الخاطئة بجانب استعراض لقطات جهاز “محلل المباريات” الذي يكشف بشكل دقيق أخطاء اللاعبين في كل مباراة.
وعقب محاضرة الفيديو، دخل اللاعبون الملعب للتدريب لمدة ساعتين، وتنوعت التدريبات ما بين بدنـي وفنـي وجمـل تكتيكية وتحـركـات في الملعب وتسديد على المرمى، وتم تقسيم اللاعبين إلى 4 فرق بحيث يلعب كل فريقين معاً في نصف الملعب، وشارك في التدريبات جميع اللاعبيـن باستثناء الأوزبكـي تيمـور كبادزي الذي انضم لمنتخب بلاده الذي يلعب في تصفيات كأس العالم 2014، أمـام اليابـان في الجولـة الأخيرة قبـل التصفيات النهائية.
على جانب آخر عقدت الإدارة المؤقتة للنادي برئاسة الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني اجتماعا أمس الأول لتحديد ملامح معسكر الفريق في الدوحة وحضر الاجتماع عبدالله إبراهيم مدير الفريق الذي سافر إلى الدوحة مؤخرا لعمل الترتيبات الخاصة بالمعسكر والذي سيكون في أكاديمية اسباير، اطلع الإدارة على ما تم في الدوحة.