الإمارات

اتفاقية لتعزيز الأمن الإلكتروني في مؤسسات الإمارات

عبدالله النعيمي وبريان بالما خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

عبدالله النعيمي وبريان بالما خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

يوسف البستنجي (أبوظبي) - وقعت شركة “سيكيور تيك” الإماراتية أمس، اتفاقية مع شركة “بوينج” لتوفير مجموعة من الحلول التي تهدف إلى حماية البيانات الحساسة والبنية التحتية الوطنية للعديد من الشركات والمؤسسات في الدولة والمنطقة.
وتتضمن الاتفاقية وضع استراتيجية مشتركة من شأنها تطوير معايير الأمن الإلكتروني للشركات من مختلف القطاعات التجارية والحكومية والدفاعية بدولة الإمارات، ثم تطويرها بالاعتماد على الخبرات التي تتمتع بها كل من الشركتين، وستوفر “بوينج” بموجبها، أدوات متطورة لتحليل البيانات، وأمن الشبكات وإمكانات محاكاة الأمن الإلكتروني في السوق الإماراتية من خلال شركة “سيكيور تيك”.
وقال عبدالله النعيمي الرئيس التنفيذي لشركة “سيكيور تيك” في تصريح لـ “الاتحاد”، إن الاتفاقية تمنح “سيكيور تيك” قدرة كبيرة على المنافسة في السوق المحلية وأسواق دول الخليج، حيث ستكون الشركة الوكيل لمنتجات “بوينج” في هذا المجال في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي كافة.
وأوضح النعيمي أن سوق حماية البيانات ينمو بوتيرة سريعة جداً في المنطقة تتراوح نسبتها بين 30% إلى 40% سنوياً، وبين أن حجم هذا السوق بلغ نحو من 500 إلى 600 مليون درهم في دولة الإمارات خلال عام 2012، ويتوقع أن يرتفع إلى ما بين800 مليون درهم ومليار درهم خلال العام الجاري.
وقال: “من المتوقع أن يبلغ سوق حماية البيانات وأمن المعلومات نحو 50 مليار دولار عام 2015 في دول المنطقة عامة، وإن التوقعات تشير إلى أن السوق السعودية ستكون الأكبر في المنطقة في هذا القطاع، فيما ستأتي السوق الإماراتية في المرتبة الثانية، ويعود ذلك لكون الشركات والمؤسسات والجهات الحكومية والخاصة، بدأت منذ سنوات الاهتمام بهذا الجانب في الدولة؛ ولذا فإن الإنفاق على البنية التحتية لقطاع أمن المعلومات وحماية البيانات في الدولة سيكون أقل من السوق السعودية”.
وأضاف النعيمي، أن قيمة البنية التحتية اللازمة لأنظمة حماية البيانات تعادل نحو 25% من إجمالي الإنفاق على قطاع تقنية المعلومات عموماً، وتوقع أن تشهد السوق الإماراتية طرح مجموعة من العقود والمناقصات الكبيرة لبعض الشركات الكبرى دولة الإمارات حلال العام الحالي. وأوضح النعيمي، أنه، على مستوى العالم، توجد نحو 15 شركة كبرى تقدم حلولاً لحماية البيانات ولأمن المعلومات، وهو أمر أصبح ضرورياً جداً؛ لأنه يجنب الشركات والجهات المعنية الكثير من التكلفة والخسائر بسبب الجرائم الإلكترونية.
وقال النعيمي، إن الاتفاقية تمثل نجاحاً للقطاع الخاص في أبوظبي، باعتبار أن شركة “سيكيور تيك هي شركة خاصة بالكامل، وإن تعاقدها مع شركات عالمية بحجم بوينج، بالإضافة إلى 36 شراكة أخرى مع شركات في المنطقة والعالم، هو دليل على أن القطاع الخاص الوطني وصل إلى مستويات عالمية، أصبح قادراً معها على المنافسة محلياً وإقليمياً، والقيام بدور فاعل حقيقي والمشاركة في النهضة الاقتصادية للدولة.
وأوضح أن الشركة تشغل حالياً نحو 420 موظفاً، منهم 25% مواطنين، وأنها تعمل لرفع نسبة التوطين إلى 40% خلال العام الحالي.
من جانبه، قال بريان بالما نائب رئيس حلول الأمن الإلكتروني في شركة “بوينج”: “تمثل الاتفاقية التزاماً طويل الأمد وشراكة جماعية لدعم الطلب المتنامي في المنطقة في مجال (الأمن الإلكتروني)، ومع مواصلة دولة الإمارات سعيها نحو تعزيز قدراتها في مجال توفير الأمن الإلكتروني، فإننا سنوفر مجموعة حلول بوينج المبتكرة من خلال شريكنا المعتمد (سيكيور تيك)”.
وتعتبر “سيكيور تيك” شركة محلية 100% في مجال تكامل الأنظمة، وتوفر حلولاً متنوعة في مجالات الأمن المادي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وقدمت خلال العقد الماضي، عدداً من أكبر وأعقد تطبيقات أمن وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة.