الرياضي

بيرك: أبوظبي غيرت خريطة العالم الرياضية

روبيرت  بيرك

روبيرت بيرك

لندن (الاتحاد)

أكد السلوفيني روبيرت بيرك، رئيس الاتحاد الأوروبي للجو جيتسو، أن بطولة أبوظبي جراند سلام هي الأقوى والأشهر في العالم منذ انطلاقها وحتى الآن، وقد ساهمت بشكل فاعل في تطوير اللعبة بمختلف القارات، كونها تقام في عدة مدن مختلفة، وتسمح لعشاق اللعبة في كل قارة بالتواجد فيها، وفوق هذا وذاك تعد أفضل وسيلة ترويج لأبوظبي وتقديمها للعالم قبلة للرياضة العالمية، ووجهة سياحية مميزة، بدليل أن اسم أبوظبي ارتبط كثيراً في العديد من دول العالم بالجو جيتسو، فكلما ذكرت هذه الرياضة في أي دولة، مهما كانت بعيدة، ذكرت أبوظبي.
وقال: نجحت الجو جيتسو في تقديم أبوظبي للعالم في أفضل صورة، ومن خلالها نجح القائمون على الاتحاد في نقل ثقافة دولتهم، وقيمها وتراثها وتقاليدها، وقدم الاتحاد صورة نموذجية عن مدينة عصرية تتمسك بتراثها وتعتز بتاريخها، وتملك كل مقومات التميز عالمياً.
وأضاف: سلسلة جولات أبوظبي جراند سلام باحترافيتها في التنظيم، تقدم نموذجاً استثنائياً في الجودة التنظيمية والتحكيمية والترويجية للعبة حول العالم، وكانت رياضة الجو جيتسو بحاجة إلى مثل هذه البطولة كي تنمو وتزدهر، ويشعر المنتمون إليها بالفخر مثلهم مثل باقي الرياضات، بعد أن كانوا مهمشين في كل الفترات السابقة، قبل أن تدخل أبوظبي بثقلها في هذه الرياضة التي تعد أصل كل الرياضات القتالية في العالم.
وتابع: ربما تكون أوروبا والبرازيل قد سبقت أبوظبي في ممارسة هذه الرياضة بعشرات السنين، لكن الواقع يؤكد حالياً أن أبوظبي، وخلال 10 سنوات فقط، من التخطيط والعمل الجاد والتميز والدعم الكبير من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد نجحت في فرض واقع جديد على هذه اللعبة في العالم، حيث إنها تملك أفضل برامج للكشف عن المواهب، وصقلها، وصناعة الأبطال، وتنظم أفضل وأقوى بطولات في العالم، ومن هنا نجحت أبوظبي في تغيير الخريطة العالمية في الجو جيتسو، سواء في الإدارة الرياضة أو الإنجازات أيضاً، وأكبر دليل على ذلك هو ما حققه أبناء الإمارات في بطولة العالم الأخيرة للناشئين والشباب.
وعن الجو جيتسو في بلاده، قال: لدينا قاعدة مميزة من اللاعبين واللاعبات، لكننا نهتم بالكيف ونركز عليه أكثر من الكم، ليس في الجو جيتسو فحسب، ولكن في كل الرياضات القتالية، ونبذل أقصى جهد في انتقاء المواهب، لرعايتها بشكل جيد وفق المعدلات العالمية، وتحكمنا في ذلك الأرقام الدولية، وبرغم ضعف الكثافة السكانية، حيث إن التعداد السكاني لا يتجاوز مليوني نسمه، فإن لدينا أبطالاً أولمبيين في الكثير من الألعاب القتالية، ونتمنى أن تنضم الجو جيتسو إلى الأولمبياد حتى يكون لدينا أبطال في هذا المحفل العالمي في هذه الرياضة، ونحن على ثقة بأنه من خلال تضافر الجهود مع الاتحادين الإماراتي والدولي يمكننا أن نحقق هذا الحلم الكبير.