الاقتصادي

بنك «جي. بي مورجان» يرفع توقعه لسعر برنت إلى 118 دولاراً للبرميل خلال العام الحالي

حقل نفط بحري في بحر قزوين

حقل نفط بحري في بحر قزوين

سنغافورة، مسقط (رويترز) - رفع بنك “جي. بي مورجان” أمس، السعر المتوقع لخام النفط برنت خلال 2012 بواقع ستة دولارات إلى 118 دولاراً للبرميل بسبب مخاطر تهدد الإمدادات وارتفاع النمو الاقتصادي. ورفع البنك توقعه لسعر برنت خلال 2013 أيضاً إلى 125 دولاراً للبرميل من 121 دولاراً.
وقال محللو البنك، بقيادة لورنس ايجلز، في مذكرة بحثية: “التراجع الحاصل في المناطق الناضجة والمخاطر على الإمدادات في البلدان المنتجة الرئيسية، بالإضافة إلى ضعف أداء بعض المناطق المبتدئة، يجعلانا نشعر بأن الخطر سيكون أكبر في 2013 - 2014 منه في العام الجاري”. وأضافت المذكرة “والأهم من ذلك أن القوة الدافعة الاقتصادية رغم أن قاعدتها ضعيفة، إلا أنها قد ترفع أسعار النفط خلال الشهور الاثني عشر إلى الأربعة والعشرين المقبلة”. وسجل مزيج برنت في عقود أقرب استحقاق أعلى مستوياته خلال جلسة أمس عند 121?15 دولار للبرميل، وهو مستوى لم يسجله منذ منتصف يونيو من العام الماضي، وذلك بعد أن قطعت إيران إمداداتها للشركات البريطانية والفرنسية. واستفادت الأسعار أيضاً من تيسير للسياسة النقدية في الصين وتوقعات بحصول اليونان على حزمة إنقاذ ثانية.
من ناحية أخرى، قال وكيل وزارة النفط والغاز العمانية ناصر الجشمي، إن متوسط الإنتاج اليومي للنفط في السلطنة خلال عام 2011 بلغ 884900 برميل يوميا بارتفاع 2?3% مقارنة مع عام 2010، ولكن إنتاج شركة تنمية نفط عمان انخفض. وقال الجشمي، إن متوسط الإنتاج اليومي للغاز في السلطنة في 2011 زاد أيضاً إلى 95?1 مليون متر مكعب بارتفاع 4?4% عن العام السابق.
وأضاف أن الزيادة ترجع إلى اكتشافات جديدة في قطاعي النفط والغاز. ورغم الزيادة في إجمالي حجم الإنتاج، انخفض إنتاج شركة “تنمية نفط عمان” من 553 ألف برميل في المتوسط يومياً خلال 2010 إلى 549 ألفاً و280 برميلاً يومياً خلال 2011. وبلغ متوسط سعر بيع النفط في العام الماضي 102?9 دولار للبرميل بزيادة 34% عن سعره في 2010 عند 76?6 دولار للبرميل بفضل ارتفاع الأسعار عالمياً في 2011. وضخت عُمان، وهي ليست عضواً في “أوبك”، 864 ألفاً و600 برميل من النفط خلال 2010.
الى ذلك، اتفقت الحكومة المصرية وشركة “أباتشي” العالمية على ضخ مليار دولار خلال العام المقبل في مجال التنقيب والاستكشاف عن البترول والغاز في مصر‏.‏ جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء المصري مع ستيف فارس رئيس شركة “أباتشي”، وبحضور عبد الله غراب وزير البترول والثروة المعدنية، وفق ما ذكرته صحيفة “الأهرام” المصرية.
وقال وزير البترول، خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس الشركة، إن الاجتماع استعرض مستقبل عمل الشركة في مصر في مجال البترول والغاز، خاصة أن الشركة وضعت استثمارات كبيرة في مجال البحث والتنقيب والإنتاج لضخ مليار دولار خلال العام المقبل، ولديها خطط لزيادة الإنتاج من البترول والغاز.
ومن جانبه، قال ستيف فارس إنه أجرى محادثات إيجابية مع الجنزوري من أجل زيادة استثمار الشركة في مصر، مشيراً إلى أن الشركة أنفقت نحو مليار دولار في مجال البحث والتنقيب وحفر الآبار، بالتعاون مع شركائها المصريين، وحققت نجاحاً كبيراً خلال السنوات العشر الماضية. وتصل عائدات الحكومة المصرية من عائدات إنتاج الشركة من البترول والغاز إلى نحو 10 ملايين دولار يومياً.