الرياضي

الوحدة يسقط الخريطيات في الدوحة بثنائية مطر وبيانو

اسماعيل مطر سجل الهدف الأول للوحدة

اسماعيل مطر سجل الهدف الأول للوحدة

أسقط الوحدة مضيفه الخريطيات بهدفين نظيفين في اللقاء الذي جمعهما أمس بالدوحة ضمن الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية ببطولة الأندية الخليجية، ليحكم بذلك قبضته على الصدارة من الجولة الأولى في أول مشاركة له في البطولة.
وسجل للوحدة نجمه إسماعيل مطر في الدقيقة 58، وأضاف البرازيلي بيانو الهدف الثاني في الدقيقة 65، بعد أداء متوسط في الشوط الأول، وجيد في الثاني الذي نجح الوحدة في ترجمة تفوقه فيه بإحراز الهدفين، وشهدت المباراة انذار سليمان طرار من الخريطيات وهوجو من الوحدة.
وسيستضيف الوحدة في الخامس من مارس المقبل طرف المجموعة الثالث العربي الكويتي ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة باستاد آل نهيان بأبوظبي.
كان الحذر حاضراً في الدقائق الأولى من المباراة مع أفضلية نسبية للخريطيات الذي كان الأكثر استحواذاً على الكرة لكن من دون خطورة تذكر أمام مرمى الوحدة الذي كانت مبادرته الهجومية الأولى عند الدقيقة السادسة عندما غالطت الكرة مدافعي صاحب الأرض ووصلت إلى بيانو الذي سددها قوية من 25 متراً لكن حارس الخريطيات خليفة أبوبكر سيطر على الكرة.
وكسب الخريطيات ضربة حرة مباشرة نفذها عبدالله البطاط وأبعدها عمر علي إلى ركنية، وبعدها ارتكب داريو كان مخالفة مع عيسى أحمد نفذها إسماعيل مطر وعادت الكرة من حائط الصد في الدقيقة 9، وتواصل بعدها دخول الوحدة لأجواء المباراة حيث بدأت ألعابه تنتظم.
وراوغ إسماعيل مطر أكثر من مدافع قبل أن يهيئ الكرة لبيانو الذي سدد بعيداً عن المرمى في الدقيقة 13، وكاد الخريطيات أن يفتتح التسجيل إثر خروج خاطئ لمعتز عبدالله عندما وصلت الكرة لأحمد كحيل الذي أرسلها إلى المرمى مباشرة لكن عمر علي أبعد الكرة من داخل خط الستة ياردات وأكمل إبعادها محمد الشيبة في الدقيقة 15.
وأرسل يعقوب الحوسني كرة طويلة إلى إسماعيل مطر الذي سدد الكرة مباشرة بجوار القائم الأيمن لمرمى الخريطيات، ثم حاول مطر مرة أخرى لكن اللمسة قبل الأخيرة لم تكن متقنة، ونفذ إسماعيل مطر ضربة حرة من 28 متراً بعد خطأ ارتكب معه لكن الكرة مرت بجوار القائم، ثم حاول محمد الشحي الاختراق قبل أن تبعد الكرة من أمامه إلى الركنية في الدقيقة 24.
وتواصلت خطورة الوحدة الذي ضغط على مرمى الخريطيات الذي تراجع إلى ملعبه، قبل أن يوشك جيسي جون أن يسجل وهو في وضعية جيدة لكنه تباطأ في التنفيذ لينجح يعقوب الحوسني في قطع الكرة.
وأعقب هذه الفرصة تخلى الخريطيات عن حذره الزائد وأصبح يبادل الوحدة الهجمات لكن الخطورة ظلت غائبة على المرميين حيث نجح المدافعون منذ انطلاقة هذا الشوط في تأمين المرميين.
وجاءت أخطر فرصة في المباراة من كرة عكسية من يعقوب يوسف حولها هوجو برأسه في اتجاه المرمى وأبعد خليفة أبوبكر الكرة بصعوبة إلى الركنية منقذاً مرماه من هدف محقق في الدقيقة 36.
وسقط محمد الشيبة بعد اصطدام مع يحيى كيبي ليتلقى علاجه داخل الملعب قبل أن يستأنف اللعب، ثم كسب عيسى أحمد خطأ تصدى لتنفيذه إسماعيل مطر لكن مصيدة التسلل التي وقع فيها عمر علي وهوجو وبيانو أنهت فرصة الاستفادة من الخطأ، وشكل الخريطيات تهديداً على مرمى الوحدة في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي لكن عمر علي كان متيقظاً وأبعد الكرة، وبعدها أطلق الحكم علي حسن السماهيجي صافرته منهيا الشوط الأول، الذي انصف اللعب وسط الملعب باستثناء فترات قليلة منه كانت مناصفة بين الطرفين باستثناء فرصة البرازيلي هوجو التي أبعدت بصعوبة.
وظهر الإنذار الأول للاعب الخريطيات خالد عثمان لشده لإسماعيل مطر من قميصه، واستمر الحال على ما كان عليه في الشوط الأول في الجزء الربع الأول من الشوط الثاني باستثناء فرصة للوحدة عن طريق بيانو لكن داريو كان أنقذ الموقف، قبل أن ينال هوجو إنذاراً لارتكابه خطأ مع عبدالله المطاط.
وعكس محمد الشحي كرة لبيانو لكن الأخير لم يوفق في اللحاق بالكرة في الدقيقة 53، لكن إسماعيل مطر نجح بعد 5 دقائق فقط في مراوغة داريو كان وإرسال تسديدة قوية سكنت شباك خليفة أبوبكر معلناً عن هدف وحداوي جميل.
وأنقذ الشيبة كرة خطيرة لعبدالله المطاط، قبل أن يضيف البرازيلي بيانو الهدف الثاني مستفيداً من عكسية هوجو في الدقيقة 65 ليؤكد الوحدة تميزه في الشوط الثاني.
وسدد أحمد كحيل كرة قوية أبعدها محمد الشيبة في الدقيقة 72 وبعدها واصل الخريطيات البحث عن تقليص الفارق بتسديدة أخرى أبعدها عمر علي، وأنقذ بعدها معتز عبدالله فرصة محققة الخريطيات بعد خطأ دفاعي من مبارك المنصوري لتصل الكرة إلى جيسي جون وصد معتز الكرة ثم ارتدت ليسددها أحمد كحيل الذي حاول التسجيل لكن حارس الوحدة كان لها بالمرصاد.
وبعدها أجرى الفريقان تبديلين حيث سحب الخريطيات جيسي ودفع بعبدالكريم عتيق فيما أخرج الوحدة محمد الشحي ودفع بعبدالله صالح الذي عزز دخوله خط الوسط على حساب المقدمة الهجومية من أجل تأمين النتيجة.
وسقط عبدالله صالح بعد دخول عنيف من سليمان الطرار، لكنه واصل المباراة مع زملائه، ثم أجرى جوزيف هيكسبيرجر تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 84 عندما دفع بالمهاجم الشاب سلطان سيف بديلاً لبيانو وعيسى عبدالله مكان عيسى أحمد.
ورغم التغييرات لم يتغير الشكل العام للوحدة في الجزء الأخير من المباراة، فالسيطرة الواضحة لصاحب الأرض لتراجع العنابي للحفاظ على الهدفين.
واستمرت المباراة محاولات للفريق القطري وتراجعا للوحدة مع اعتماد على الهجمات المرتدة حتى أطلق حكم اللقاء صافرته معلناً فوز العنابي بجدارة وتصدره للمجموعة الثانية.