الاقتصادي

«غرفة التجارة والصناعة» تدعو إلى تعزيز الاستثمارات بين أبوظبي وتونس

النعيمي (وسط) خلال اجتماع «غرفة أبوظبي» مع الجانب التونسي

النعيمي (وسط) خلال اجتماع «غرفة أبوظبي» مع الجانب التونسي

أبوظبي (الاتحاد) ـ دعا محمد أحمد النعيمي المدير التنفيذي لقطاع الاتصال والأعمال بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، إلى تعزيز الاستثمارات بين مؤسسات القطاع الخاص في إمارة أبوظبي والجمهورية التونسية.
وقال النعيمي، خلال جلسة مباحثات عقدت أمس بمقر الغرفة مع الوفد التجاري التونسي برئاسة زهير عثمان مدير عام غرفة منطقة الجنوب الشرقي بالجمهورية التونسية، إن العلاقات التجارية بين الإمارات وتونس شهدت تطورات كبيرة في السنوات العشر الماضية.
وذكر أن حركة التجارة الثنائية بين البلدين ارتفعت إلى ما يزيد عن 560 مليون درهم في العام 2010، مقابل 178 مليون درهم في العام 2009.
حضر جلسة المباحثات عدد كبير من ممثلي الشركات والمؤسسات في إمارة أبوظبي ورؤساء ومديري 20 شركة تونسية تعمل في مختلف المجالات والقطاعات ممثلة في الوفد التجاري التونسي.
وأشار النعيمي إلى أن التعاون الاقتصادي بين البلدين لا يقتصر على التبادلات التجارية، بل يتعداه إلى الاستثمارات المباشرة، حيث تعتبر الاستثمارات الإماراتية في مقدمة الاستثمارات العربية في تونس، وتعد تونس وجهة مهمة للشركات الإماراتية في مختلف القطاعات، خاصة القطاعات السياحية والعقارية.
وأكد النعيمي على أن الخطط الاقتصادية والمشروعات التنموية في إمارة أبوظبي توفر العديد من الفرص الاستثمارية ذات الجدوى الاقتصادية المرتفعة، وتتوزع هذه الفرص على العديد من القطاعات، ومنها على سبيل المثال قطاعات المعادن والأدوية والطاقة المتجددة والسياحة والخدمات المالية، كما تمتلك الإمارة فرصاً مثالية في القطاع الصناعي خاصة وأن هذا القطاع توليه الحكومة أهمية كبيرة.
ووجه الدعوة للشركات التونسية لدراسة هذه الفرص والعمل على استغلالها بما يعود بالفائدة على اقتصاد البلدين، كما حث الشركات الإماراتية على الاستفادة من الفرص المتاحة في السوق التونسي والتعرف على أخر التطورات والمستجدات الحاصلة فيه.
وأوضح أن رؤية أبوظبي 2030 ركزت على تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، في سبيل أن يأخذ القطاع الخاص دوره الريادي في التنمية الاقتصادية وتوطيد العلاقات الاستثمارية بين الإمارات والدول الشقيقة والصديقة.
وقال النعيمي «ندرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا ونعمل بشكل مستمر على تطبيق هذه الرؤية بالشكل الذي يرسخ مكانة أبوظبي كمركز عالمي للمال والأعمال، والغرفة تبذل جهوداً متواصلة لتعريف رجال الأعمال والمستثمرين والشركات العاملة في إمارة أبوظبي بمناخ وفرص الاستثمار والإمكانيات الاقتصادية والطبيعية المتوفرة في الجمهورية التونسية الشقيقة».
وأكد النعيمي أن استمرار تبادل زيارات الوفود التجارية بين غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وغرف التجارة والصناعة في تونس سيفتح مجالات واسعة للمستثمرين والشركات للتعرف على الفرص الاستثمارية المتوفرة والمجالات والقطاعات التي تتوفر فيها هذه الفرص.
وذكر تقرير اقتصادي أصدرته الغرفة حديثا بمناسبة زيارة الوفد الاقتصادي التونسي، أن 22 شركة تونسية تعمل في إمارة أبوظبي وأن عدد الوكالات التجارية التونسية المسجلة لدى الجهات المعنية في الدولة وكالتين.
وأشار التقرير إلى أن دولة الإمارات تعتبر من أكبر الدول المستثمرة في الجمهورية التونسية، حيث تنفذ العديد من الشركات الإماراتية مشروعات استثمارية في تونس تغطي قطاع الخدمات وقطاع الصناعات التحويلية وقطاع السياحة وقطاع الزراعة، كما أن هناك استثمارات إماراتية قوية في قطاع مواد ومستلزمات البناء وإنتاج الكهرباء.
وأوضح التقرير أن حوالي 15 شركة إماراتية أقامت مشروعات استثمارية في تونس بالإضافة إلى صندوق أبوظبي للتنمية.
وعرض التقرير عدد من المقترحات التي من شأنها زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري وتعزيز استثمارات الشركات في البلدين.