الرياضي

التدريب أهم خطوات ظهور بطل إماراتي عالمي في السباحة

دبي (الاتحاد) - استقبل مجلس دبي الرياضي، صباح أمس، الأميركي بوب بومان أحد أساطير التدريب في عالم السباحة، وذلك ضمن زيارة خاصة للمدرب للاطلاع على القطاع الرياضي في الإمارات عموماً، ودبي على وجه الخصوص، وبحث سبل التعاون وآليات العمل المشتركة للارتقاء برياضة السباحة التي تشهد نقلة نوعية على الصعيد المحلي خلال السنوات الماضية.
وكان في استقبال المدرب الأميركي، الدكتور أحمد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي، وعدد من مديري الإدارات بالمجلس، حيث تم عقد مؤتمر صحفي بحضور ممثلي وسائل الإعلام المحلية والإقليمية، تم خلاله التأكيد على أهمية إيجاد سبل الارتقاء برياضة السباحة على الصعيد المحلي من خلال وضع استراتيجيات مدروسة، والاعتماد على الوسائل المعتمدة على الصعيد الدولي.
وقال الشريف: «يسعدنا أن نستقبل الأميركي بوب بومان صاحب الإنجازات الرائدة في عالم السباحة، حيث كان له الفضل الأكبر في إنجازات الأميركي مايكل فليبس أفضل سباح ورياضي في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية، كما ساهم في إعداد أجيال صاعدة ومميزة من السباحين الأميركيين من خلاله إشرافه على العديد من الجامعات والمدارس”.
وأضاف: “تم خلال اللقاء بحث سبل التعاون ومجالات الاستفادة من الخبرة الطويلة التي يمتلكها المدرب العالمي، ومناقشة الوسائل التي يمكن تطبيقها محلياً لتطوير السباحين الإماراتيين وتحقيق النقلة النوعية المنشودة”.
من جانبه، أكد الأميركي بوب بومان أن الإمارات تمتلك مقومات النجاح كافة في رياضة السباحة، خصوصاً لما تمتلكه من منشآت رياضية، من أبرزها مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي الذي سبق له استضافة أقوى البطولات العالمية، وقال: «من يبحث عن مقومات النجاح سيجدها كلها متوافرة في هذا المجمع، سواء من المسبح الرئيسي أو مسبح التدريبات أو غيرها من التجهيزات التي تعد متكاملة للسباحين، إلى جانب توافر مقاعد تتسع لما يقارب من 15 ألف متفرج قلما توافرت حول العالم لرياضة السباحة».
وأضاف «أتمنى أن نرى في المستقبل بطل سباحة عالمياً من الإمارات، وهذا البطل موجود حالياً بين من تتراوح أعمارهم بين سن الرابعة والسادسة، لكن تبقى كيفية تدريب هؤلاء الأطفال بالشكل الصحيح وتطوير قدراتهم خلال السنوات المقبلة لصناعة بطل المستقبل».
وفي حديثه حول السباح الأميركي مايكل فيلبس، قال بومان «يعد فيلبس مثالاً على الرياضي المتكامل، سواء من ناحية الموهبة الفطرية أو الإمكانات التي يمتلكها، وهو يتميز بقدرته على تطويرها على صعيدي الأداء والنفسي، فتجد أداءه يرتفع مع ارتفاع الضغط المفروض عليه خلال المنافسات، وهو أمر نادر الحصول عند الرياضيين، لكن هذا ما جعله يتحول لأسطورة حالياً».
وفي ختام الزيارة، قام المدرب الأميركي بزيارة جناح معرض الصور التاريخية للرياضة الإماراتية في مجلس دبي الرياضي، استعرض خلالها مراحل تطوير القطاع الرياضي في دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً، ودبي على وجه الخصوص.