الاقتصادي

«الكبسولة المصرفية».. أحدث ابتكارات تسهيل إجراء المعاملات البنكية

دبي (الاتحاد) - تخطت المنافسة بين البنوك العاملة في الدولة نطاق السباق التقليدي على طرح المنتجات الجديدة وتقديم العروض الجاذبة للعملاء، إلى التسابق في ابتكار الخدمات النوعية التي تسهل تقديم الخدمات المصرفية للعملاء. واستهل مصرف الهلال المرحلة الجديدة من السباق بإطلاقه لأول خدمة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط تتيح لعملاء المصرف بفرعه الجديد في دبي، تقديم الخدمات المصرفية كافة عبر تقنية “الكبسولة”، في خطوة تعكس بحسب الرئيس التنفيذي للمصرف محمد جميل برو، قدرة المصارف الإسلامية بوجه عام، ومصرف الهلال على وجه الخصوص، على ابتكار الأساليب النوعية لتسهيل تقديم الخدمات المصرفية للعملاء.
وتتيح تقنية “الكبسولة المصرفية” لعملاء المصرف تنفيذ العمليات المصرفية الأساسية كافة وهم في سياراتهم، مثل السحوبات النقدية والإيداعات وفتح الحسابات للعملاء دون مغادرتهم لسياراتهم. ويقوم عميل البنك من خلال نظام “الخدمات المصرفية بتقنية الكبسولة”، بالتوقف بسيارته محاذياً لمحطة النقود التي تضم أنبوبا شفافاً إلى جانبه شاشة صغيرة يظهر عليها موظف البنك وصراف آلي لإعداد طلبات العملاء. ويبدأ العميل عملياته المصرفية بإدخال الوثيقة أو الطلب أو النقود-بحسب نوع المعاملة- في كبسولة بلاستيكية شفافة وإعادتها مرة أخرى إلى المكان المخصص لها، والضغط على زر (الإرسال) لنقل المحتويات إلى الصراف الآلي للتعامل مع الطلب. وبعد أن تتم معالجة هذا الطلب ترسل الكبسولة ثانية مع المعاملة المطلوبة ليتسلمها العميل وهو في سيارته ومن ثم يعيد وضع الأنبوبة في مكانها المخصص بعد اكتمال المعاملة.
ويعتزم مصرف الهلال توسيع نطاق “الكبسولة المصرفية” لتمتد الى فروع أخرى بالدولة خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد تقييم الإقبال عليها، وقياس مدى ترحيب العملاء بها. يشار إلى أن مصرف الهلال الذي تعود ملكيته بالكامل إلى مجلس أبوظبي للاستثمار، الذراع الاستثمارية لحكومة أبوظبي، قام خلال العام الماضي بإطلاق أول نظام للتحقق من الهوية بواسطة بصمة الإبهام في التعاملات المصرفية على مستوى الدولة، بالإضافة إلى طرح أول جهاز آلي لبيع الذهب في الشرق الأوسط”.