صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

4 مليارات درهم قيمة التبادل التجاري بين الإمارات وجنوب أفريقيا خلال العام الماضي بنمو 10?

يوسف العربي (دبي) - ارتفعت قيمة التبادل التجاري بين دولة الإمارات وجمهورية جنوب أفريقيا خلال العام الماضي بنسبة 10% لتصل إلى نحو أربعة مليارات درهم “1,1 مليار دولار” مقابل 3,67 مليار درهم “مليار دولار” خلال عام 2010، بحسب يعقوب أبي عمر سفير جنوب إفريقيا في الدولة.
وقال أبو عمر في تصريحات لـ “الاتحاد” على هامش مشاركته في معرض الخليج للأغذية “جلفود 2012” إن المنتجات الغذائية تستحوذ على نحو 10% من إجمالي التجارة المتبادلة بين الطرفين.
وأوضح أن الإمارات تعد واحدة من أكبر 10 دول في شبكة التصدير العالمية لجنوب إفريقيا، حيث تقدر قيمة الصادرات الجنوب أفريقية إلى الإمارات بنحو 413 مليون درهم “860,924 مليون راند إفريقي”، مضيفا أن الإمارات أهم وجهة خليجية للصادرات الجنوب أفريقية.
وقال إن الإمارات تعتبر حليفاً اقتصادياً استراتيجياً لشبكة صادرات جنوب إفريقيا، وشريكاً تجارياً مهماً يضاهي الأسواق الناشئة كالصين وروسيا.
وأشار إلى أن الإمارات تحتل المرتبة السادسة بين أكبر المستوردين من جنوب إفريقيا خلال عام 2011 كما تحتل المرتبة 24 بين أكبر المستثمرين في جنوب إفريقيا.
ونوه الى أن السلع الاستهلاكية سريعة البيع لا تزال تشكل أكبر صادرات جنوب إفريقيا إلى الإمارات فيما تشهد صادراتها من منتجات المعادن والآليات ارتفاعاً ملحوظاً، أما النفط فيشكل أكبر واردات جنوب إفريقيا من الإمارات. وشاركت 17 شركة موردة من جنوب إفريقيا لعرض منتجاتها ونماذج عملها في “معرض الخليج للأغذية” الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي.
وشهدت العلاقات التجارية بين جنوب إفريقيا ودولة الإمارات خلال العام الماضي نمواً كبيراً مع ارتفاع حجم الصادرات الزراعية بنسبة 3,5% خلال عام 2011، ما وفّر فرصاً استثمارية لجنوب إفريقيا في مجال التصدير بلغت قيمتها 1,2 مليون درهم، بحسب أبي عمر.
وأكد أن منطقة الشرق الأوسط تمثل واحدة من أكبر المناطق المساهمة في إجمالي ناتج الدخل القومي لجمهورية جنوب إفريقيا وإيراداتها من التصدير.
وأوضح أن منطقة الشرق الأوسط تعد واحدة من أكبر خمس مناطق تصدر إليها جنوب إفريقيا منتجاتها الزراعية.
ويسهم القطاع الزراعي بنسبة 2,9% من إجمالي ناتج الدخل القومي لجمهورية جنوب إفريقيا وتشكل عمليات تصنيع المحاصيل الزراعية 15% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لجنوب إفريقيا و8% من أرباح صرف العملات الأجنبية.
وأوضح أبو عمر”يشكل الإنتاج الحيواني حوالي 50% من ناتج القطاع الزراعي في جنوب إفريقيا بينما تشكل كل من محاصيل الحقول ومحاصيل الأشجار 25% لكل منها وتتصدر كل من الدواجن والبيض (20%) واللحوم (18%) والذرة (12%) والفاكهة وقصب السكر قائمة المنتجات الزراعية من حيث القيمة، يعززها الإنتاج المرتفع لكل من بذور زهرة عباد الشمس والسكر والنبيذ ومنتجات النعام والصوف”.
وأضاف أنه خلال عام 2011 تركزت أكبر أنشطة الصادرات في جنوب إفريقيا على محاصيل الحقول ومحاصيل البساتين والأشجار، لتشكل ما نسبته 83,2% من إجمالي الصادرات، وشهدت تلك الصادرات نمواً سنوياً بنسبة 22,9% منذ عام 2010.
وأضاف أن صادرات جنوب إفريقيا من المنتجات الحيوانية تعد ثاني أكبر صادرات القطاع الزراعي، كونها تمثل 7,95 % من إجمالي الصادرات وشهد القطاع في عام 2011 نمواً بواقع 44,4% مقارنة بعام 2010.